تحليل رسم الطفل لوالديه

تحليل رسم الطفل لوالديه يكون من خلال عدد من العناصر النفسية التي يتم التركيز عليها من قبل الخبراء والأطباء في هذا المجال، والتي يكون لها العديد من الدلالات التي تفسر كافة جوانب شخصية الطفل وعلاقته بالآباء، ونوافيكم بجميع العناصر التي يجب التركيز عليها من خلال موقع زيادة.

تحليل رسم الطفل لوالديه

  • في حالة أن الطفل قد رسم أمه كبيرة ورسم والده صغير، فإن ذلك يكون يوضح أن الطفل يرى سيطرة شخصية أمه على أبيه، فذلك يكون دلالة على نظرة الابن على سلوك الأم في المنزل، ورؤيته عما إذا كانت الأم تتحمل مسؤولية كل شيء في منزل، وبالأخص تربيتها للأطفال بالمقارنة مع الجهود التي يبذلها الأب في ذلك الأمر.
  • إن تحليل رسم الطفل لوالديه بوجوه قبيحة يشير إلى عدم حبه لهم؛ بسبب معاملتهم السيئة له أو بسبب الخلافات الكثيرة في المنزل، والتي تجعله يشعر بعدم الراحة في المنزل.
  • إن رسم الطفل وجه حزين لعائلته، فإنه يوضح على أنه لا يعيش في بيئة عائلية سليمة أو شعوره بالحزن؛ لفقدان أحد عائلته.
  • عندما يرسم الطفل جسد والديه بدون أيدي أو أرجل، فإنه يكون دليل على أنه لا يعرف كيفية التعامل في حياته دونهم.
  • في حالة أنه رسم أحد الأشخاص برأس كبيرة في الحجم، فإنه يكون دليل على أنه لديه الكثير من الأفكار، أما في حالة رسمه لرأسهم بحجم صغير، فإنه يكون دليل على خجل الطفل.
  • إذا كان الطفل قد رسم عائلته بفم كبير وأسنان واضحة أو أيدي طويلة، فإنه يدل على عدوانية الطفل، أما في حالة رسم الفم المفتوح، فإنه يدل على حب الطفل للكلام كثيرًا.
  • إن تحليل رسم الطفل لوالديه بوجوه مبتسمة ويمسكون بأيدي بعضهم البعض، يكون دليل على أنهم يحبون بعضهم البعض، وتكون تلك الرسمة عبارة عن تعبير للطفل عن مدى حبه لعائلته.
  • في حالة أنه كان يرسم عائلته بشكل متسلسل، فإنه في تلك يكون الشخص المتواجد بالقرب من الطفل هو الأقرب لديه، ومن ثَم باقي العائلة بنفس التسلسل، كما أنه ملامح الوجه لعائلته تكون عبارة عن إشارة عن رضا الطفل عن هؤلاء الأشخاص.
  • إذا رسم الطفل نفسه وهو يُعانق يد أمه بقوة، فإنه يكون دلالة على أن أمه هي التي قامت بتربيته بمفردها دون الأب، وهو ما يجعله من الصعب عليه التواصل مع الناس، وتكوين علاقات معهم.
  • إذا قام الطفل برسم نفسه في حجم صغير أو زاوية من زوايا الورقة، فإن ذلك يكون دليل على أنه لا يشعر بتواجده في العائلة وأنه يشعر بأنه لا قيمة لتواجده، وهو يكون دليل على عدم ثقته بنفسه، لكن في حالة أنه قد رسم عائلته في حجم صغير وبعيد، فإنه يكون دلالة على عدم حبه للاختلاط مع أفراد عائلته.
  • عندما يرسم الطفل حضن الأم بشكل متكرر، فإنه يكون دلالة على أنه بحاجة إلى حنانها؛ بسبب إهمالها له وانشغالها عنه.
  • في حالة أنه رسم أمه مع قطة أو كلب، فإنه يكون دلالة على أنه بحاجة إلى الحب والحنان منها.
  • إن تحليل رسم الطفل لوالديه بملامح مخيفة، يكون دليل على أن عائلته تُعامله بشكل قاسي، وهو ما يجعله يشعر بأنهم لا يحبهم.
  • عندما يرسم الطفل نفسه بشكل قوي أو بعنق طويلة، فإن يدل على ثقته بنفسه العالية.
  • في حالة أنه رسم أحد الأفراد بدون أذن، فإنه يكون دليل على أنه لا يُحب الاستماع إلى غيره.
  • إذا رسم الطفل أحد الأفراد بدون أسنان، فإن يكون دليل على عدم حبه لمشاركة أسراره مع الآخرين.

اقرأ أيضًا: تحليل رسوم الأطفال

تحليل الألوان في رسومات الأطفال

  • اللون الأسود: من الممكن أن يكون له علاقة بالمشاعر السلبية والاضطرابات التي يُعاني منها الطفل في حياته، وذلك في حالة الإكثار منه، لكن في حالة أن استخدامه كان مقتصر على مرة، فإنه يكون أمرًا عاديًا.
  • اللون الأحمر: الاعتماد على ذلك اللون هو أحد الأمور التي يجب النظر إليها، ففي حالة أنه كان مليء بالطاقة والحيوية، فإنه يكون أمرًا طبيعيًا، أما في حالة استعماله بكثرة، فإنه يدل عدوانية الطفل.
  • اللون البرتقالي: يدل ذلك اللون على أن الطفل اجتماعي للغاية، وأنه يحب مشاركة الأشخاص الآخرين، بالإضافة إلى حبه للنشاط ومشاركة الأشخاص الآخرين.
  • اللون الأصفر: ذلك اللون هو لون السعادة، وهو لونه يستخدمه الأطفال كثيرًا؛ بسبب أنه ملفت للنظر، إن ذلك اللون يجعل الطفل مليء بالحيوية والطاقة، واستعماله بكثرة يكون دليل على الاضطرابات النفسية.
  • اللون البني: هو لون متوازن يُحب الأطفال استعماله بشكل معتدل، والإكثار من استعماله يكون دليل على تحمل الطفل للمسؤولية، وكونه يظهر أكبر سنًا من عمره الحقيقي.
  • اللون الأزرق: ذلك اللون هو لون الهدوء والسلام، فالطفل الذي يرسم ذلك اللون كثيرًا يكون دلالة على هدوئه واتزانه، وأنه ذات شخصية انطوائية؛ بسبب خجله في كثير من الأحيان.
  • اللون الأخضر: يدل ذلك اللون على أن الطفل هادئ وخجول، ولكنه يكون بسبب كسله.
  • اللون الوردي: ذلك اللون يأخذ الطفل إلى عالم حساس، فهو يكون دليل على التفكير والإبداع والأحلام.
  • اللون البنفسجي: هو من الألوان الهادئة، وفي حالة استعمال ذلك اللون بشكل متكرر، فإنه يكون دليل على عدم الرضا عند الطفل.

العناصر الهامة في تحليل رسم الطفل لوالديه

عند تحليل رسم الطفل لوالديه يكون هناك بعض العناصر الهامة التي يجب التركيز عليها في التحليل؛ لما لها من أدلة كثيرة مهمة.

1- عدد رسومات الطفل

لا يُمكن التعرف على ما يشعر به الطفل من خلال عدد رسومات قليلة، وإنما يحتاج الأمر إلى الكثير من الرسومات من أجل التعرف وفهم الطفل بشكل جيد، والعمل على متابعة رسومات الطفل على مدار شهرين على الأقل، ولا بد من مراعاة ترتيب موعد تلك الرسومات، وملاحظة الاختلافات بين كل رسمة والأخرى.

2- مساحة الرسم

من المهم التركيز عما إذا كان الطفل يرسم على الورقة بأكملها أم أنه يرتكز على جزء صغير منها فقط، فإذا كان الطفل يرسم على الزرقة بأكملها، فإنه يكون دليل على الاستقرار الداخلي الذي يحصل عليه الشخص، لكن في حالة الرسم على مساحة صغيرة، فإنه يكون دليل على عدم ثقة الطفل في نفسه بشكل كافي.

3- ألوان الرسمة

إن الألوان التي يختارها الطفل يكون لها دلالات كثيرة على ما يشعر به الطفل وعلى نفسيته، والإكثار من استعمال لون محدد يكون له دلالات أخرى أيضًا، لهذا من المهم التعرف عما إذا كان هناك توازن في استعمال الألوان أم أنه يتم الاعتماد على لون محدد.

4- إبداع الطفل

لا من التوقف عن إعطاء الطفل تعليمات لرسوماته؛ حتى يكون أمامه الفرصة من أجل التعبير عما بداخله بحرية، والتعرف على الدلالات الحقيقية لرسوماته.

5- شكل الرسومات

عند تحليل رسم الطفل لوالديه من المهم التركيز على اعتماد الطفل على الخطوط الثابتة والواضحة أم أنه خطوطه كانت غير ثابتة؛ لأنه في حالة أن خطوطه كانت ثابتة، إن ذلك يكون دليل على ثقة الطفل في نفسه، ولكن في حالة أنها كانت غير ثابتة، فإنه يكون دليل على فقدان الطفل للثقة في نفسه.

6- آراء الطفل حول رسوماته

من المهم الاستماع إلى الطفل حول آرائه عن رسوماته، والتعرف على السبب وراء اختياراته للرسومات بذلك الشكل وبتلك الألوان؛ حيث إن نظرة الأطفال تكون مختلفة عن الأشخاص الآخرين، لهذا من المهم ترك الفرصة له من أجل التعبير عن آرائه.

اقرأ أيضًا: تحليل رسومات الأطفال ومدلولاتها

أهمية تحليل رسومات الأطفال

من خلال تحليل رسم الطفل لوالديه يمكن التنبؤ ببعض الأمور الداخلية في عقله والمشكلات التي يواجهها في علاقته بالآخرين لا سيما الوالدية والاكتشاف المبكر لتلك المشكلات يساهم في إيجاد الحل الصحيح.

1- التعرف على المشاعر الدفينة

إن سعادة الطفل ومخاوفه من الأشياء المتعددة تظهر من خلال رسومات الأطفال، وهو ما يجعل الوالدين بإمكانهم التعرف على الحالة النفسية للطفل دون الحاجة إلى سؤاله بأسئلة من الممكن ألا يكون لديه إجابة عنها.

2- التخلص من الخوف والقلق

إن رسومات الأطفال تكون هي الطريقة الأمثل التي يُمكن للطفل أن يتخلص من خلالها من المخاوف التي بداخله؛ حيث إن الرسم يكون الأمان بالنسبة للأهلي لمعرفتهم مشاعر طفلهم والعمل على مساعدته.

اقرأ أيضًا: الطفل الذكي كثير الحركة

متى يجب الذهاب إلى أخصائي نفسي حول رسومات الأطفال

هناك بعض الحالات التي يكون الطفل فيها بحاجة إلى الذهاب إلى أخصائي نفسي لأنها تنذر بالكثير من الأمور النفسية السيئة ويجب علاجها مبكرًا.

إذا كانت جميع الرسومات الطفل توجد بها صور عنف غريبة بشكل مفاجئ وغير طبيعي، فإنه في تلك الحالة لا بد من أن يقوم الوالدان بطلب المساعدة من مختص.

من المهم التركيز إذا كان الطفل يرسم نفسه في جزء معزول بعيدًا عن الأشخاص الآخرين، أو أنه كان يتجاهل شخص محدد، فإنه يكون دليل على معاناته من اضطراب.

تحليل رسم الطفل لوالديه يعتمد على عدد من العناصر المحددة، وهي التي يكون لها الكثير من الدلالات، والتي توضح الكثير من الأمور حول شعور الطفل ونفسيته، وبالتالي يُسهل الأمور حول الوالدين من أجل فهم طفلهم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.