هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة

هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة أم يجب الانتظار لبعض الوقت؟ قد تبحث بعض النساء ممن يرغبون في تركيب اللولب عن إجابة هذا السؤال، فبالتأكيد أي امرأة بعد ولادتها ستفكر في وسيلة تعتمد عليها لمنع الحمل ومن ضمن تلك الوسائل تركيب اللولب وهذا هو ما سنتحدث عنه في هذا المقال عبر موقع زيادة وعن إمكانية تركيبه مباشرة بعد الولادة.

ما هو اللولب؟

بمجرّد أن تلد المرأة فإنها تفكر على الفور في الوسيلة التي يمكنها الاعتماد عليها من أجل منع حدوث الحمل مرّة أخرى وخاصة أن ذلك قد يحدث بعد الولادة بوقت قصير في حالة الجماع بدون استخدام وسيلة مانعة.

وتتعدد وسائل منع الحمل وتختلف ومنها الأقراص التي يتم تناولها بانتظام طوال الفترة التي لا ترغبين فيها بحدوث حمل وعند رغبتك في ذلك فإنك تتوقفين عن تناولها.

ولكن لتلك الأقراص بعض العيوب المترتبة على استخدامها ولذلك تفضل أغلب النساء الاعتماد على الوسيلة الأخرى الأكثر شيوعًا لمنع الحمل وهي تركيب اللولب، فما هو اللولب؟.

اللولب هو عبارة عن جهاز صغير الحجم يتم تركيبه في الرحم لمنع الحمل وذلك من خلال إعاقته لحركة الحيوانات المنوية فيمنع وصولها للبويضة وتخصيبها، واللولب يعتبر من أفضل وسائل منع الحمل وأكثرهم فعالية.

واللولب له نوعين وهما اللولب الهرموني واللولب النحاسي وكل نوع يعمل بطريقة مختلفة عن الآخر وله أعراض أو آثار جانبية مختلفة أيضًا ولكن يجتمع دور كلٍ منهما في العمل على منع حدوث الحمل وهو الغرض من تركيب اللولب.

ولكن السؤال الهام هُنا بالنسبة لأغلب النساء هو هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة أم لا؟ وهذا هو ما سنتعرف عليه في الفقرة القادمة حيث سنوضح لكم الوقت المناسب لتركيب اللولب.

اقرأ أيضًا: متى تأتي أول دورة بعد تركيب اللولب

هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة

تتسائل أغلب النساء هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة وهل يسبب ذلك أي مشكلات صحية أم لا، وبالإجابة على ذلك السؤال نقول أن اللولب يمكن تركيبه بالفعل بعد الولادة مباشرة.

يحدث ذلك بشرط الانتظار لمدة لا تقل عن عشرة دقائق بعد أن تخرج المشيمة من الرحم ثم يتم تركيب اللولب وذلك سواء في حالة الولادة الطبيعية أو القيصرية.

لكن أغلب الأطباء ينصحون فيما يخص تلك الجزئية بضرورة الانتظار لمدة ستة أسابيع وليس أقل من ذلك قبل أن يتم تركيب اللولب وخاصة في حالة الولادة الطبيعية، وذلك لأن الرحم يحتاج لتلك الفترة كي يعود إلى حالته التي كان عليها قبل الحمل.

بالتالي فإن عدم إعطاء تلك الفرصة للرحم من الممكن أن يتسبب في تحرّك اللولب من مكانه بعد تركيبه ولن يبقى ثابتًا بسبب التغيّر الذي سيحدث في شكل وحجم الرحم بعدها.

اللولب الهرموني

وضحنا فيما سبق إجابة سؤال هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة أم لا وكُنّا قد ذكرنا أن اللولب نوعين مختلفين وأحدهما اللولب النحاسي والآخر اللولب الهرموني وهو ما سنتحدث عنه في هذه الفقرة.

فاللولب الهرموني أو “البلاتيني” يتوفّر بشكلين فإمّا يأخذ شكل حرف T أو يأخذ شكل رقم 7، ويعمل اللولب الهرموني في الأساس على إفراز هرمون البروجيستين وتستمر فعالية ذلك النوع من اللولب إلى خمس سنوات كحد أقصى حيث أنها من الممكن أن تنتهي عند الثلاث سنوات.

ومن الممكن أن يتسبب اللولب الهرموني في منع التبويض وإيقاف عملية إطلاق المبيض للبويضة وكذلك يعيق حركة الحيوان المنوي حتى لا يصل للبويضة ويخصبها وذلك من خلال تسببه في الإفرازات المخاطية السميكة في عنق الرحم وبالتالي يتسبب ذلك في قتل الحيوانات المنوية.

كما أن اللولب الهرموني يعمل على تقليل سماكة بطانة الرحم وبالتالي يكون من الصعب على البويضة المخصبة أن تنغرس فيه، وكذلك يساعد على التخفيف من آلام الدورة الشهرية والتقلصات التي تسببها.

اقرأ أيضًا: متى تبدأ العلاقة الزوجية بعد تركيب اللولب

الآثار الجانبية المترتبة على تركيب اللولب الهرموني

من الممكن أن يتسبب تركيب اللولب الهرموني في حدوث بعض الآثار الجانبية والتي تُعدّ أمرًا طبيعيًا نتيجة لأنه في النهاية يعتبر جسم غريب تم إدخاله إلى الرحم، ونتعرّف على تلك الآثار الجانبية في النقاط التالية:

  • الشعور بالغثيان والصداع.
  • المزاج المتقلب.
  • ظهور حب الشباب.
  • الزيادة الملحوظة في الوزن.
  • الشعور ببعض الألم في الثدي.

اللولب النحاسي

بعد أن وضحنا لكم هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة أم لا وكذلك تعرّفنا على النوع الأول من اللولب وهو اللولب الهرموني، فدعونا الآن نتعرّف على النوع الثاني منه وهو اللولب النحاسي.

فاللولب النحاسي يشبه اللولب الهرموني إلى حد كبير ولكنه يكاد يكون أكثر استخدامًا وانتشارًا من اللولب الهرموني نظرًا لأنه أرخص في السعر وفعاليته تمتد إلى عشرة سنوات على عكس اللولب الهرموني الذي قد تصل فعاليته إلى ثلاث سنوات فقط وسعره مرتفع.

اللولب النحاسي هو عبارة عن قطعة بلاستيكية تأخذ شكل حرف T وجذعها مُغلف بسلك نحاسي، ويعمل ذلك النوع من اللولب على التسبب في إفراز الرحم وقناتي فالوب لسوائل مكونة من أيونات النحاس وهي تكون سوائل سامة.

تتسبب تلك السوائل في قتل الحيوانات المنوية وإعاقة وصولها للبويضة وعدم قدرتها على تخصيبها وبالتالي عدم حدوث الحمل، ويساعد هذا اللولب في التخفيف من آلام الدورة الشهرية بعد مرور بضعة أشهر من تركيبه.

الآثار الجانبية المترتبة على تركيب اللولب النحاسي

يتسبب أيضًا اللولب النحاسي في بعض الآثار الجانبية كما هو الحال بالنسبة للولب الهرموني وأيضًا لنفس السبب وهو أنه عبارة عن جسم غريب تواجد في الرحم بشكل مفاجئ، ونوضح الآثار الجانبية لتركيب اللولب النحاسي فيما يلي:

  • يتسبب في حدوث نزيف شديد.
  • يزيد من آلام وتقلصات الدورة الشهرية في الأشهر الأولى من تركيبُه.
  • يسبب زيادة في الإفرازات المهبلية.
  • يؤدي إلى نزول قطرات من الدم في وقت الفترات الفاصلة بين الدورة الشهرية وما تليها.
  • يسبب الشعور بالألم في وقت ممارسة العلاقة الحميمية.
  • قد يتسبب في فقر الدم.
  • الشعور بآلام في الظهر.

اقرأ أيضًا: متى يتم تركيب اللولب

كيف يتم تركيب اللولب؟

أعتقد أننا أصبحنا الآن مُلمين بأغلب المعلومات التي تخص اللولب كأنواعه وكذلك هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة أم لا سواء في الولادة الطبيعية أو القيصرية، وحاليًا لابُد أن نوضح لكم كيف يتم تركيب اللولب وهو ما سنذكره بالترتيب في النقاط التالية:

  • يمكن تركيب اللولب في أي وقت وليس بعد الولادة فقط طالما أنه ليس هُناك حمل ولن يتسبب في ضرر له، ويتم ذلك في عيادات ومستشفيات النساء والتوليد.
  • لا يتطلب تركيب اللولب اللجوء للتخدير نظرًا لأنه عملية بسيطة تتم في دقائق، ولكن من الممكن استخدام المخدر الموضعي.
  • يقوم الطبيب أولًا بفحص الحوض وذلك عن طريق استخدام الأصابع.
  • يتم استخدام سائل مطهر لتطهير المهبل وكذلك أسفل عنق الرحم.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال منظار إلى المهبل لإبعاد جدران المهبل عن بعضها كي يتمكن من الرؤية بشكل واضح.
  • يستخدم الطبيب أداة مخصصة لتركيب اللولب تساعده في إدخاله إلى الرحم من خلال فتحة عنق الرحم وبذلك تنتهي العملية.

نصائح هامة عند تركيب اللولب

بعد أن أجبنا على سؤال هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة أم لا ووضحنا أنواع اللولب وطريقة تركيبه فلابُد أن نذكر لكم بعض النصائح التي تعتبر مهمة فيما يخص تركيب اللولب، ونوضح تلك النصائح فيما يلي:

  • إن تركيب اللولب بنوعيه المختلفين في العادة يكون مؤلم وعلى الرغم من أن تركيبُه في الأساس يتم بسرعة ولا يستغرق الكثير من الوقت، إلا أنه قد يتسبب في الشعور بالألم والتشنجات عند تركيبُه.
  • بسبب تسبب تركيب اللولب في الآلام فإننا ننصح بتناول المسكنات قبل تركيبُه كي تخفف من حدة الآلام وتقلل من التشنجات.
  • في حالة تركيب اللولب بعيدًا عن وقت الولادة فإنه يتم تركيبه في اليوم الأخير من الدورة الشهرية.
  • لابُد من القيام بالكشف الدوري عند الطبيب للتأكد من سلامة اللولب وأنه لم يتحرّك من مكانه، ففي البداية يتم الرجوع للطبيب بعد أسبوع من تركيبُه وبعد ذلك تتباعد الفترة إلى شهر ثم أكثر.
  • إن حدوث الآلام والتشنجات بعد تركيب اللولب أمر طبيعي ولكن إذا أصبحت تلك الآلام تفوق الحد الطبيعي وتكون غير محتملة فلابُد من التوجه للطبيب.
  • قد يتسبب تركيب اللولب عند بعض النساء في شعورهم بالدوخة وتحدث حالات إغماء لبعضهم ولذلك ننصح بأن يكون هُناك مرافق لها أثناء ذهابها لتركيب اللولب من أجل مصاحبتها عند الرجوع للمنزل.
  • من الممكن أن يتسبب تركيب اللولب في حدوث نزيف دموي خفيف وقد يستمر ذلك النزيف إلى ستة أشهر ولا يوجد قلق من ذلك إلا في حالة ملاحظة أن النزيف يكون شديد.

ما هي أضرار تركيب اللولب؟

قد يكون لوسائل منع الحمل بعض الأضرار، فمثلًا بالنسبة لأقراص منع الحمل فمن الممكن أن يتسبب الاستمرار عليها في حدوث بعض المشاكل الصحية التي ستستوجب بعد ذلك معالجتها أولًا لحدوث الحمل مرة أخرى والتي قد تصل إلى العقم في بعض الحالات لا قدر الله.

وذلك بالإضافة إلى عبث تلك الأقراص بالحالة النفسية حيث أن أغلبها يسبب الاكتئاب والمزاج المتقلب والعصبية الزائدة، ولكن بالتأكيد توجد بعض الأضرار أيضًا المترتبة على تركيب اللولب والتي نوضحها فيما يلي:

  • الشعور بالآلام أثناء وبعد تركيب اللولب وانقباضات الرحم وآلام الظهر.
  • حدوث النزيف بين الدورة الشهرية والدورة التالية لها.
  • التسبب في الشعور بالألم أثناء الجماع ويسبب ذلك أيضًا عدم الراحة للشريك.
  • قد يسبب اللولب غزارة في الطمث.
  • في حالة استخدام اللولب الهرموني من الممكن أن يحدث حمل ولكن خارج الرحم.
  • من الممكن أن يفشل الرحم وتصبح المعاناة في تركيبه بلا فائدة حيث قد يحدث حمل بشكل طبيعي جدًا رغم تركيبُه، فهو لا يمنع الحمل بنسبة 100%.
  • قد يتسبب اللولب في حدوث التهاب الأنسجة الحوض.
  • قد يسقط الرحم أو يتحرّك من مكانُه في بعض الحالات وخاصة عند تركيبه بعد الولادة مباشرة.
  • من الممكن أن يتسبب اللولب أثناء تركيبه بشكل خاطئ في خرق وإصابة بطانة الرحم.

وهُنا نكون قد انتهينا من مقال هل يمكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرة والذي أجبنا فيه على ذلك السؤال مع توضيح أنواع اللولب وفوائده وأضراره وكذلك طريقة تركيبه والآثار الجانبية المصاحبة له.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.