أسباب ارتفاع الضغط الانبساطي

أسباب ارتفاع الضغط الانبساطي وأعراضه وأهميته وطرق الوقاية والأعراض التي تنتج عنه يمكنك التعرف عليها الآن عبر موقعنا الإلكتروني زيادة ، حيث أنه يقيس ضغط الدم ضربات القلب ومدي فاعليته من خلال الدورة الدموية, وتتم قراءة الضغط بحسب تدفق الدم في الشرايين وتختلف المعدلات من مرة لأخرى لأن ضغط الدم يعد معدل متغير وليس ثابت، وسوف نتعرف على أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي.

أسباب ارتفاع الضغط الانبساطي

لتحديد أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي أو ضغط الدم بشكل عام ينقسم إلى قسمين وهم:

1_ ارتفاع ضغط الدم الأولي

يعرف ارتفاع ضغط الدم الأولي بأنه يزداد مع مرور الوقت بارتفاع ضغط الدم الأساسي وأسباب الإصابة بهذا النوع من ضغط الدم لم تعرف بشكل واضح حتى الأن بالرغم من إصابة أغلب الأشخاص بهذا النوع من الضغط، وبالرغم من عدم وجود أسباب واضحة إلا أنه تتوافر بعض العوامل التي تقوم بالإصابة بارتفاع ضغط الدم الأولي ومن تلك العوامل:

  • بعض التغيرات التي تحدث في الجسم: ومن ضمن تلك التغيرات التي تتسبب في الإصابة هي تغير في وظائف الكلى وتأثيرها على الجسم ونسبة السوائل والأملاح مما يقوم بإصابته بارتفاع ضغط الدم الأولي.
  • العامل الوراثي الخاص بالجينات: وتلك الأشخاص الذين يعتمدون جينات الأب أو الأم معرضون للإصابة بارتفاع ضغط الدم الأولي بشكل كبير كعامل وراثي.
  • ومن ضمن العوامل التي تقوم بإصابة الأشخاص بارتفاع ضغط دم أولي هي بعض العادات اليومية التي يقوم بها من نظام غذائي غير سليم, وزيادة الوزن التي تؤدي إلى سمنة تعمل على ارتفاع ضغط الدم وعدم ممارسة أي رياضة تغير من نشاط الجسم.

2_ ارتفاع ضغط الدم الثانوي

يختلف ارتفاع ضغط الدم الثانوي عن الأولي بأنه تتم الإصابة به بشكل سريع ولا يزداد بمرور الوقت مثل ضغط الدم الأولي، وبالرغم من ذلك يعتبر ارتفاع ضغط الدم الثانوي أخطر لعدة أسباب يمكن طرحها كـ أسباب ارتفاع الضغط الانبساطي ومنها:

  • بعض أمراض القلب الخلقية تكون سبب في ارتفاع ضغط الدم الانبساطي.
  • ومشكلات الغدة الدرقية والكظرية وبعض الأورام التي تتعلق بالغدد.
  • وأمراض الكلى.
  • تناول المشروبات الكحولية وإدمانها وكذلك أي من الأدوية الغير مشروعة من شأنها الإصابة بارتفاع في ضغط الدم الانبساطي.

للمزيد من المعرفة اضغط هنا :كيفية قياس الضغط بالصور

أعراض ارتفاع ضغط الدم الانبساطي

بعد التعرف على أسباب ارتفاع الضغط الانبساطي  نجد أن هناك الكثير من الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم لا يعلمون بمرضهم نهائيا، ولهذا من الأفضل اللجوء إلى كشف طبي للاطمئنان والمتابعة, وهناك طريقة أخرى لمعرفة الشخص إذا كان يعاني من ارتفاع ضغط دم أم لا بناءًا على بعض الأعراض الواضحة للمرض بشكل كبير ومن ضمن تلك الأعراض هي:

  • عدم الانتظام في ضربات القلب مع بعض الألم في الصدر.
  • الشعور بالأرزاق بشكل دائم والشعور بضيق في التنفس.
  • وجود صداع مستمر مع مشاكل في العين.
  • وجود دم أثناء التبول.
  • وبرغم ظهور تلك الأعراض يلزم استشارة طبيب مختص تجنبا للتعرض لأي من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم الخطيرة التي تصل إلى حد الوفاة.

طرق للوقاية من ارتفاع ضغط الدم

من خلال سطورنا عن أسباب ارتفاع الضغط الانبساطي نجد أنه بسبب خطورة ارتفاع ضغط الدم والمضاعفات التي يتسبب فيها يلزم العمل على الوقاية من ذلك ومحاولة تجنب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي أو ضغط الدم بشكل عام ومن طرق الوقاية هي:

  • لتجنب أسباب ارتفاع ضغط الدم الانبساطي اتباع نظام غذائي صحي خالي من الدهون أو باستخدام كميات قليلة منها.
  • محاولة ممارسة أي من الرياضيات بشكل منتظم.
  • تقليل استخدام الملح في الأطعمة.
  • العمل على التخلص من أي وزن زائد تجنبا لحدوث سمنة والمحافظة على الوزن الصحي المثالي.
  • محاولة منع التدخين نهائيا وتقليل شرب الكحول واستخدام الأدوية الغير مصرح بها.
  • محاولة التقليل من التوتر والقلق والضغط.
  • المداومة على كشف ومتابعة قياس الضغط بشكل مستمر.
  • استخدام الأدوية الخاصة بعلاج الضغط بناءا على استشارة الطبيب لإعطاء العلاج المناسب.

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: طريقة النوم عند ارتفاع الضغط

معنى ارتفاع ضغط الدم

يعد الضغط وارتفاعه وانخفاضه من الأمراض المنتشرة في العالم كله، ويؤدي ذلك لكثير من المشاكل الصحية للشخص المريض وتعرضه لجلطات دماغية وأمراض القلب المختلفة بالإضافة لتعرضه للوفاة في الحال عند ارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ.

أهمية الشريان الأبهر بالنسبة لضغط الدم

  • يعد ذلك الشريان من أكبر وأضخم الشريان بداخل جسم الإنسان ويتمتع بالمرونة الكاملة عند عملية انقباض القلب ودفعه باقي محتويات الدم إلى الشريان الأبهر التي يتمدد ليقوم بتوزيع ذلك الدم على كافة أعضاء وشرايين الجسم والرجوع لطبيعته عند عملية انبساط القلب.
  • وأخذه كمية مناسبة مليئة بالأكسجين لتكرار تلك العملية بشكل منظم ومن ذلك يتضح أن ضغط الدم ينقسم في قياسه إلى نوعين ضغط دم انقباضي.
  • وذلك ينتج عند عملية انقباض القلب لضخ الدم للشريان الأبهر وضغط دم انبساطي يعمل على عودة القلب لوضعه الطبيعي وأخذه الدم الكافي المعبأ بالأكسجين الذي يلزمه.
  • والضغط الانبساطي أقل من الانقباضي بشكل عام, وتتم قراءة قياس ضغط الدم بشكل كسر تكون قيمة الضغط الانقباضي هي أعلى قيمة الضغط الانبساطي وتكون القراءة مثال 120انقباضي على 80 انبساطي.
  • وأجهزة قياس الضغط متوفرة ومنها ما يقيس عدد ضربات القلب في الدقيقة الواحدة.

نصائح عند قياس ضغط الدم

يلزم عند قياس ضغط الدم أن يكون الشخص في أريحية وهادئ بطبيعة الحال، ووحدة قياس الضغط تسمى مليمتر زئبق، وأفضل الأجهزة التي تستخدم لقياس الضغط يسمى بجهاز الضغط الزئبقي.

أهمية متابعة قياس ضغط الدم

  • لمتابعة قياس ضغط الدم أهمية كبيرة لتجنب حدوث أي من المشكلات بسبب زيادة أو نقص في ضغط الدم.
  • وضغط الدم العالي يعني أن القلب به مشاكل في مقاومة ضخ الدم إلى الجسم والشرايين وأن لم يتم أخذ الأدوية التي تتناسب معه فأنه يؤدي إلى فشل القلب أو فشل كلوي ويتسبب في بعض الجلطات الدماغية .
  • بينما ضغط الدم المنخفض يعني عدم وصول الدم الكافي لأنسجة الجسم وأعضائه وعدم كفايته بالأكسجين المتواجد به مما يسبب له إحساس دائم بالصداع والهبوط والإرهاق يصل به الحال إلى فقدان وعيه.
  • وفي تلك الحالة يعتبر انخفاض ضغط الدم مرض يلزم علاجه لأنه بذلك يقوم بتدمير المخ بشكل جزئ أو كلى لأنه من أهم أعضاء الجسم التي يعتمد على الأكسجين.

الضغط الانبساطي

تتم عملية ضغط الدم الانبساطي من خلال نبضة وأخرى للقلب، وكما ذكرنا أن عملية تدفق الدم تتم أولا بانقباض للقلب من خلال يضخ الدم إلى الجسم وأعضائه وأنسجته وشرايينه من خلال الشريان الأضخم في الجسم وتحدث عملية الانبساط لمليء القلب بدم معبئ بالأكسجين اللازم له.

وتعد القراءة الطبيعية لضغط الدم الانبساطي ما بين 65 و80 ملم زئبق، وعند ارتفاع تلك القراءة يكون هناك ضغط دم انبساطي مرتفع.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.