الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج

الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج يتمحور حول عدة نقاط خلافية ظهرت بينهم منذ القدم، وفي هذا المقال سوف نوضح عبر موقع زيادة الفرق بينهم بشيء من التبسيط، حيث أن هناك خلافات بينهم تسببت في افتراق الأمة وتقاسمها مثل الخلاف على الإمامة ومرجعية الحكم والعصمة وغيرها.

اقرأ أيضًا: صيغة عقد الزواج الدائم عند الشيعة

الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج

الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج

سوف يتضح الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج بشكل أساسي في السطور التالية، حيث أن أشهر فرق بينهما يتمثل في الإمامة وهو ما سوف نعرضه بالشرح:

1_ السنة

  • المعنى اللغوي لكلمة سنة هو الإتباع والاقتداء، السنة تتمسك بكل ما قال الرسول وكل ما فعل، كما أن مرجع السنة هي أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • كلمة السنة تضاف إلى كلمة النبوية ليقصد بها السنة النبوية أي الحديث الشريف.
  • ظهرت كلمة السنة في حكم الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان.
  • يرى أهل السنة أن العصمة حصرًا على الأنبياء فقط، واسندوا الإمامة إلى أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب بعد موت الرسول.
  • يعتقد كلا من الشيعة والسنة أن الصحابة بشر قد يخطئون، ولكن يرى أهل السنة أن الصحابة عدول وهم أفضل الناس بعد الأنبياء.
  • الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج في الاستغاثة والتوسل هو أن علماء السنة اختلفوا حول جواز التوسل بالأنبياء والصالحين.
  • منهم من حرم ذلك، ومنهم من أقر بأنه يمكن التوسل لله برسول الله سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم.

2_ الشيعة

  • يرى الشيعة أنه لابد من وجود إمام من آل بيت الرسول، ويعتقدون أن هذا من أصول الدين.
  • الشيعة تحصر الخلافة في علي بن أبي طالب ونسله.
  • يعد أشهر فرق بين السنة والشيعة والخوارج هو أن الشيعة يقرون بعدم صحة الإمامة لمن ليس من أهل البيت.
  • ورأى الشيعة أنه يجوز الخروج على الحكام الجائرين، ولا يجوز الخروج على مخالفيهم إلا في حالة وجود ميل عن الحق.
  • يرى الشيعة أن العصمة للأنبياء ثم للأئمة.
  • التقية عند الشيعة واجبة، ويعتقد الشيعة في عصمة الأئمة ويؤمنون برجوع الأئمة مثل الإمام المنتظر.
  • هناك فرقة من الشيعة تسمى الزيدية، هذه الفرقة ترى أنه يجوز إمامة المفضول مع وجود الفاضل، وهذا فرق كبير بينهم وبين الخوارج.
  • من أشد الفوارق بين السنة والشيعة أن الشيعة يكفرون بعض الصحابة مثل أبو بكر وعمر وعثمان.
  • كما أنهم يعتقدون أن السيدة عائشةَ خالفت شرع الله وخرجت على الإمام ولم تحقن الدماء، بينما هي أحب الناس لرسول الله عند أهل السنة.
  • أجاز الشيعة وأئمتهم ومن يتبعهم التوسل والاستغاثة بالصالحين وبأهل بيت النبي.

3_ الخوارج

  • الخوارج فرقة تحسب نفسها على الإسلام ويطلقون على أنفسهم اسم أهل الأيمان.
  • ظهر الخوارج في نهاية خلافة عثمان بن عفان، واطلق عليهم الخروج لأنهم خرجوا عن علي بن أبي طالب.
  • عرف الخوارج بالمغالاة وتكفير أصحاب الكبائر والتطرف وانقسامهم إلى فرق عديدة.
  • أطلق على الخوارج ألقاب كثيرة مثل النواصب والمارقة والشراة والبغاة.
  • أنكر الخوارج حكم عمرو بن العاص وأبو موسى الأشعري، وانهزموا وفروا إلى سيستان وحضرموت.
  • ثم قاموا بتكوين فرق خرجت عن الكثير من الحكام والأئمة المسلمين.
  • الفرق بين السنة والشيعة والخوارج يتجلى في آراء الخوارج في الإمامة، حيث قالوا أنه لابد من الاستغناء عن الإمام.
  • يظهر هنا أساس الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج، حيث أن الإمامة حق مشاع بين كل الطبقات عند الخوارج.
  • وعند الخوارج الأئمة ليس لهم عصمة، كما أنهم لا يعتقدون بعودة الإمام المنتظر وهو فرق أساسي بينهم وبين الشيعة.
  • من الجدير بالذكر أن الخوارج منقسمون إلى عدة فرق، ومنهم فرقة اسمها الخليفة يرأسها مسعود بن قيس، وكانت تؤمن هذه الفرقة برجوع الأئمة.
  • في اعتقاد الخوارج أنه يجوز الخروج عن أي شخص وحاكم، وانفصل الخوارج عن الشيعة في عهد الإمام علي.

اقرأ أيضًا: العشرة المبشرين بالجنة عند الشيعة

أسباب الخلاف السني الشيعي

أسباب الخلاف السني الشيعي

حدث الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج نتيجة الانفصال والخلافات بينهم، وفيما يلي أبرز أسباب الخلاف الذي حدث بينهم:

  • الخلاف السني الشيعي أكبر خلاف ديني حدث في التاريخ.
  • الأصل في الخلافِ بدء عندما حدث نزاع حول الخلافة بعد موت الرسول.
  • فقال أهل السنة أن الأحق بالخلافة هو أبو بكر الصديق، بينما قال الشيعة إن الأحق هو علي بن أبي طالب.
  • زاد الخلاف بين السنة والشيعة بعد قتل الحسين وأهل بيته في معركة كربلاء.
  • وهذا يوضح أن الخلاف الرئيسي والفرق بين السنة والشيعة والخوارج تمثل في تعيين الخليفة الشرعي للنبي.
  • وانفصلت الشيعة عن السنة وحدث خلاف ديني وانقسام كبير، وبعد ذلك انفصلت الخوارج عن الشيعة بعد خروج الخوارج عن علي بن أبي طالب.

اقرأ أيضًا: ما هي عقيدة أهل السنة والجماعة

أشهر نقاط الخلاف بين الشيعة والسنة

أشهر نقاط الخلاف بين الشيعة والسنة

يمكننا أن نتعرف على الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج عند الحديث عن بعض النقاط الفقهية التالية:

1_ الخمس

  • ظهر الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج عند توزيع الخمس، حيث يرى الشيعة أن الخمس يكون إخراجه واجب على الكفار.
  • كما يعتقد الشيعة أن كل ما يغتنمه المسلم ويكون الزائد عن مؤونته، لابد أن يذهب نصفه للإمام أو الوالي أو الخليفة الذي يعقب رسول الله.
  • بينما يرى أهل السنة أن إخراج الخمس واجب على الكفار في الركاز وفي الغنائم فقط.

2_ زواج المتعة

زواج المتعة محرم بالإجماع عند السنة، كما تصل حرمانيته إلى أن هناك خلاف إن كان زنا أم لا، وهل لابد من تطبيق الحد على من يقوم به أم لا.

وعند الشيعة هناك خلاف على زواج المتعة ما بين مكروه أو محرم.

3_ الأذان

هناك خلاف حول الأذان حيث في السنة يقال في صلاة الفجر الصلاة خير من النوم.

بينما من المستحب عن الشيعة قول أشهد أن عليًّا ولي الله.

4_ وضع اليدين على الصدر في الصلاة

يرى أهل السنة أن وضع اليدين على الصدر في الصلاة سنة عن النبي، وكانوا يضعون اليد اليمنى فوق اليد اليسرى.

اما الشيعة لا يرون أن وضع اليدين على الصدر في الصلاة من السنة النبوية، بل وقالوا إن ترك وضع اليد على الصدر لا يبطل الصلاة.

5_ خلاف حول أرض السجود

  • قال الشيعة أن لا يجوز السجود أثناء الصلاة إلا على أرض تتكون من رمل وحجر وتراب أو على نبات الأرض الذي لا يؤكل ولا يلبس.
  • كما ترك الشيعة الصلاة على المعادن مثل نحاس وفضة وذهب.
  • بينما أجمع أهل الجماعة والسنة أن الصلاة تجوز أن تكون على ملابس وأقمشة.
  • وأن ما يقوله الشيعة أمر مستحدث في الدين لم يفعله الرسول ولا على بن أبي طالب.

6_ الجنس الشرجي

الجنس الشرجي محرم عند أهل السنة والجماعة، وهو أمر لا خلاف عليه.

بينما قال الشيعة إن الجنس الشرجي مكروه، وقالت فرقة الإمامة التي تعد من فرق الشيعة الشهيرة أنه يجوز عند رضى الزوجة.

اقرأ أيضًا: تدوين السنة في عهد الصحابة

الصدامات والصراع بين الشيعة والسنة والخوارج

الصدامات والصراع بين الشيعة والسنة والخوارج

تسبب الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج في حدوث الصدامات والصراع وتبادل الاتهامات بينهم على مدار التاريخ:

  • رأي الشيعة أن هناك اضطهاد صادر من السنة ضدهم، وتزايد هذا الاعتقاد في العصر الأموي والعباسي والعثماني.
  • لذلك قامت ثورات شيعية واستغلت الدولة الصفوية اضطهاد العثمانيين للشيعة، وتم إصدار عدة كتب ومراجع شيعية.
  • ولم يختفي الصراع بين السنة والشيعة والخوارج في العصر الحديث، ومن أشهر مظاهر الخلاف قيام الثورة الإسلامية في إيران.
  • لم تخرج الثورة عن حدود إيران، لذلك قامت الجماعات الشيعية بتأجيج الخلاف في العالم العربي.
  • فحدث صراع فكري كبير، ووصل الأمر إلى خلاف سياسي ومواجهات مسلحة بين الجماعات السنية مثل تنظيم القاعدة وبين التيار الشيعي.
  • وتصاعدت عدة خلافات بين الحكومات السنية وبين الجماعات الشيعية في الكثير من الدول العربية مثل لبنان والبحرين والكويت.

اقرأ أيضًا: من هم الخوارج

مع ختام مقالنا عن الفرق بين الشيعة والسنة والخوارج نتمنى أن يكون قد اتضحت نقاط الخلاف، وتعرفنا على أبرز الصراعات التي دارت بين السنة والشيعة في العصر الحديث لكي نتفهم ما حولنا من أحداث سياسية وخلافات دينية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.