كان الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

كان الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه، حيث تحثنا هذه المقولة الجميلة على أهمية التعاون في حياتنا، وهو ما يرشدنا إليه الدين الإسلامي في كيفية التعامل مع الآخرين والوقوف بجوارهم في المحن والشدائد بالإضافة إلى تقديم المساعدات اللازمة لمن يحتاج إليها محاولين أعانه غيرنا على قضاء حوائجهم بالحب والتعاون ودون أي رياء أو من ويكون للشخص المسلم الذي يكون في عون أخيه المسلم الأجر الكبير من الله عز وجل.

كان الله في عون العبد

  • يذكرنا الله عز وجل وأياكم بالحرص على التعاون والتكاتف مع الآخرين ومن خلال الآية 114 من سورة النساء بقول اله تعالى (لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمً) صدق الله العظيم.
  • كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (من أقال مسلمًا عثرته، أقال الله عثرته يوم القيامة) صدق رسول اله صلى الله عليه وسلم.
  • حيث خلقنا الله عز وجل في جماعات ومجتمعات لكي يتم الترابط بين الأشخاص وتكون هناك علاقات قوية تربط بينهم لكي يتم عمار الأرض والإصلاح في الدنيا.
  • حيث أن التعاون مع الآخرين يعني الخير الوفير للجميع وجعل الله عز وجل في كل جماعة بركة، كما نهانا الإسلام عن الوحدة والتفرق وان يعمل العمل متفرقا.
  • ويجب على الإنسان المسلم أن يكون في عون أخيه المسلم دوما وان يعاونه في الخير وعلى الخير، وكما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وكما علينا أن نعرف أيضًا أن عندما خلق الله سيدنا ادم وعلمه الأسماء كلها، أراد أن يجعل لو ونيس فخلق له السيدة حواء لتأنسه وتعاونه ولا يعيش سيدنا ادم منفردا.

إقرأ أيضًا: قصة عن التعاون بين الأهل والأصدقاء مكتوبة

قصة عن التعاون والتكاتف

  • حيث أن أغلب القصص والروايات تروي أن هناك رجلا كان له سبع أبناء وقبل أن يتفاجأه الموت أراد الاطمئنان عليهم على أن يظلوا متكاتفين وفي جماعة ولا يتفرقوا بعد موته.
  • وأعطى لهم حزمة من الحطب وطلب من كل ابن فيهم أن يقوم بكسرها، فاصبح الأمر صعبا للغاية، ولا استطاع كبيرهم ولا حتى صغيرهم أن يقوم بهذه العملية الصعبة.
  • ثم انتزع عود واحد من الحطب وأعطاه لابن له فقام بكسره بسهولة شديدة، فذكرهم الأب وقال لهم انتم مثل حزمة الحطب أن تجمعتم قويتم ولا يقدر عليكم أحد وإذا تفرقتكم ضعفتم وسهل كسركم.
  • وكان هدف الأب هنا أن يوصل فكرة لأبنائه على أن التعاون والترابط يعني القوة والتي لا يفترق بها أحد ابدآ، ويجب أن يكون هذا التعاون ما بين الأخوة وبين الأصدقاء وبين الأهل وبين المسلمون فيما بينهم وبين الأوطان فينا بينها.

إقرأ أيضًا: قصة قصيرة عن التعاون بين الناس

لا يزال الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه

  • يعلمنا الدين الإسلامي وأيضًا كافة الأديان المسيحية بالحرص على التعاون مع الآخرين مساندتهم عند الشدائد ومشاركتهم أفراحهم ومواساتهم في أحزانهم.
  • حيث أن مجتمعاتنا العربية تعلمنا معنى التعاون مع الآخرين ويعرف المجتمع بمعنى الجمع أي الوجود وسط جماعات ولا يعيش الإنسان وحيدا ومنفردا.
  • كما أن إذا عاش الإنسان بمفرده لا يستطيع أن يعمل أو يقدم بما يقوم بأعمال من إنجاز مع الجماعات، حتى إذا كثف الفرد جهوده، أما الجماعات فأن الأمم تقوم عليها وتساهم في رفعة ونهضة البلاد.
  • كما أن لا يزال الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه وهذا تأكيدا لأقوال الرسول صلى الله عليه وسلم (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيام، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • كما أن عندما يقوم المسلم بقضاء حاجة أخيه المسلم فأن الله يسخر له من يقوم بحاجته، ويقف بجواره في الأزمات والشدائد، كما ينال المسلم الثواب والأجر العظيم على تقديم العون لغيرة بالإضافة إلى امتلاكه السمعة الطيبة ومعاملة الناس الحسنة له وتقدير الناس له ولأفعاله الطيبة في التعاون.
  • كما أن احب الأعمال إلى الله عز وجل هو أن يقوم المسلم بإدخال السرور في قلب أخيه المسلم، وان المسلم يحب لأخيه كما يحبه لنفسه، وإذا احتاج إليه فرد في المجتمع يجده مستعدا إلى المساعدة بقلب رحب.
  • يقول صلى الله عليه وسلم: (أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينًا، أو تطرد عنه جوعًا، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهرًا، ومن كف غضبه، ستر الله عورته، ومن كظم غيظًا، ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رضى يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له، أثبت الله تعالى قدمه يوم تزال الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل، كما يفسد الخل العسل).
  • كما يحثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على منفعة الغير وهذ من خلال فمن استطاع أن ينفع أخيه فليفعل، بالإضافة إلى الاحاديث الكثيرة والمتعددة في أهمية عون الغير والتعاون مع الخير.

إقرأ أيضًا: حوار بين شخصين عن التعاون الإيجابي وحب مشاركة الأخرين

قصة هجرة الرسول والتعاون

  • عند هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة كانوا المسلمون في ذلك الوقت لا يملكون شيئا حيث قاموا بترك أملاكهم وبيوتهم وأموالهم مهاجرين في سبيل الله إلى مدينة يثرب والتي عرفت بالمدينة المنورة.
  • وعندما هاجروا المسلمون ملحقين بسينا محمد صلى الله عليه وسلم والصحابي الجليل أبو بكر الصديق، دعا الرسول صلى الله عليه وسلم أهل المدينة المنورة وأقام بينهم اجتماع وجمع فيه المسلمون المهاجرون وأهل المدينة.
  • فطلب الرسول منهم أن يتقاسمون في تجارتهم وأموالهم وأملاكهم، بأن على كل رجل من أهل المدينة أن يختار رجل من أهل المسلمين ويشاركه في أعماله ويقاسمه في ماله.
  • وبالفعل قبل أهل المدينة هذا المطلب من الرسول صلى الله عليه وسلم ولذلك اسماهم الأنصار لانهم ناصروا المسلمون وأعانوهم في شدتهم فاعزهم الله وأعزهم الإسلام وكانوا خير أناس الأرض.
  • وكانت هذه القصة هي عبرة لكل المسلمون كيف على الأنصار والمسلمون بالتعاون قاموا بتكوين أكبر دولة وخلافة إسلامية على الأرض واستطاعوا أن يتكاتفوا ويتعاونوا في نصر الدين الإسلامي حتى قويت شوكتهم وتوسعت الرقعة الدينية في هذا الوقت.

إقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن التعاون للصف الخامس الإبتدائي وكيفية تطبيق التعاون في مجال العمل

  • حيث أن التعاون هو أفضل السمات والمعاملات الإنسانية والتي من خلاله يتم الدعم النفس والمعنوي للأفراد، وتوفير بيئة مميزة للتعايش بين أفراد المجتمع بعيدا عن أي كره أو عدواه.
  • كما يتم طرح العديد من الاحاديث والأقوال والحكم التي تدل على العون والتعاون ومنها من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، وأيضًا المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص.
  • وهناك مقولة تقول حب لأخيك كما تحبه لنفسك، وأيضًا من فك كرب مسلم في الدنيا فك الله عنه كرب ليوم القيامة، وعن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (الخير في أمتي إلى يوم الدين) ويقصد هنا بالخير أي التعاون مع الآخرين.

لقد قمنا في هذا المقال بالتحدث عن جملة كان الله في عون العبد، وعرضنا لكم قصة عن التعاون والتكاتف، وقصة هجرة الرسول والتعاون.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Wassim يقول

    مقولة جميلة؟ ما شاء الله! هيك صار الدين مقولة جميلة؟ عندي شك إنه الوقع علماني ويحث على تمييع ومحو الدين.

    هادا الحديث النبوي الشريف
    “مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِما سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَاَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إلَى الْجَنَّةِ، وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ فِيمَا بَيْنَهُمْ؛ إلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ، وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ أَبَطْأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ”