الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة

الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة ، حرصت المملكة العربية السعودية على توفير بيئة صحية خالية من الأمراض، الأمر الذي جعلها تبذل قصارى جهدها من أجل إرساء قواعدها في هذا الشأن، حرصاً منها على تقديم قدر كافي من الحماية والرعاية الصحية لمواطنيها ورعاياها، وسوف نستعرض في هذا المقال عبر موقع زيادة أهم وأبرز الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة وكافة مراحل تطورها.

الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة

الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة

يُعد نظام الرعاية الصحية بالمملكة العربية السعودية، أحد أهم الأنظمة التي تم تقديمها للمواطنين على الإطلاق، فهو عبارة عن نظام حكومي صحي يقوم بالتكفل بعلاج المواطنين بالمجان، عن طريق تقديم العديد من الخدمات الصحية من خلال الوكالات الحكومية.

كانت البداية لنظام الخدمات الصحية السعودية في عام 1925م، عندما قام الملك عبد العزيز آل سعود بإصدار مرسوم ملكي، يهدف إلى إنشاء مصلحة للصحة العامة والتي تم اتخاذ مكة المكرمة مقراً لها.

بعد مرور بضع شهور من إصدار المرسوم الملكي، تم إنشاء مديرية الصحة العامة والإسعاف من أجل الاهتمام بشئون الصحة والبيئة، وفي عام 1926م تم تأسيس أول مدرسة للتمريض، كما تم افتتاح مدرسة للصحة والطوارئ في عام 1927م.

استمر الوضع على ما هو عليه دون أي تجديد حتى مجئ عام 1951م، فقد تم إنشاء الكثير من المستشفيات والمستوصفات الصحية ومراكز خاصة بصحة الأم والطفل، حتى شهد مجال الصحة تطوراً ملحوظاً خلال هذه الفترة.

وخلال هذه الفترة أصبحت المملكة العربية السعودية تشتمل على ما يقرب من 253 مستشفى، و1640 مركز رعاية وكان ذلك خلال فترة الثمانينات.

بلغ مجال الصحة بالمملكة أوج تطوره في عام 2000م، فقد تم إنشاء كم هائل مع المراكز والمنشآت الصحية وهي كالتالي:-

  • 87 مستشفى خاص.
  • 273 مخزن للأدوية.
  • 3208 صيدلية.
  • 622 مستوصف خاص.
  • 785 عيادة خاصة.
  • 45 مختبر طبي.
  • 11 مركز للعلاج الطبيعي.

ولمزيد من المعلومات حول طريقة الاستعلام عن التأمين الصحي للأشخاص المقيمين من خلال مجلس الضمان الصحي وأبشر اقرأ الموضوع الآتي: الاستعلام عن التأمين الصحي للمقيمين عبر مجلس الضمان الصحي وأبشر بالخطوات

أهم مراحل تطور الخدمات الصحية بالمملكة

تم إصدار أوامر ملكية في 2001م تهدف لإنشاء نظام الصحة السعودي، لتوفير الرعاية الصحية لكافة المواطنين السعوديين، وقد وصلت ميزانية الصحة إلى 6.4% من إجمالي الميزانية الوطنية للمملكة.

وفي عام 2008م أصبحت المملكة تشتمل على 1952 مركز طبي في شتى المدن السعودية، وعدد 220 مستشفى تعمل بنظام الإحالة التي توفر الرعاية العلاجية لكافة الأفراد.

تم إدخال نظام التأمين الصحي الإجباري في عام 2005م، لجميع المواطنين العاملين داخل المملكة، وقد جاء ذلك امتداداً لقانون الضمان الصحي التعاوني، وفي عام 2008م تم مد هذا القانون ليشمل جميع المواطنين العاملين بالقطاع الخاص، حتى أصبحت المملكة حالياً تحتوي على 28 شركة تأمين صحي تعاوني.

عوامل نجاح الخدمات الصحية في المملكة

الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة

  • اهتمت المملكة بتقديم خدمة صحية ذات مستوى عالي وكفاءة مميزة لرعاياها، سواء كانوا مواطنين أو مقيمين أو زوار.
  • حرصت المملكة على دعم الكوادر المهنية الطبية من أبنائها، ومن المهاجرين للعمل إليها وممن تم استقدامهم للاستفادة من خدماتهم الطبية تحت مظلتها.
  • حرصت على تقديم التسهيلات العلاجية في مختلف المجالات الطبية، ووصف الدواء للغير قادرين.
  • تنظيم حملات توعية على مستوى عالي بهدف نشر الوعي الصحي، وإجراء الفحوصات الطبية المجانية.
  • صناعة الأدوية وطرحها بالأسواق.

المرافق الصحية المتاحة بالمملكة

تضم المملكة العربية السعودية عدد ضخم من المنشآت الصحية، والتي يمكن توضيحها في الآتي:

  • مستشفيات وزارة الصحة، وهى منشآت تعمل على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في كافة أنحاء المملكة.
  • المدن الطبية، مثل مدينة الملك فهد ومدينة الملك سعود ومدينة الملك عبد العزيز بالرياض.
  • المستشفيات العسكرية، وهى منشآت متخصصة في تقديم الرعاية الصحية لأفراد القوات المسلحة وأسرهم.
  • مستشفيات الحرس الوطني السعودي، وهى أحد فروع مستشفيات القوات المسلحة.
  • مستشفيات القطاع الخاص.
  • جمعية الهلال الأحمر السعودي، التي تتميز بدورها الكبير في توفير الخدمات الصحية للمواطنين من خلال علاجهم أو نقل المرضى، فضلاً عن كونها تقوم بتقديم الخدمات الطبية لكافة الحجاج خلال موسم الحج، والعمرة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

ولمعرفة معلومات كافية عن طريقة الاستعلام عن التأمين الصحي من خلال رقم الحدود الخاص بك اقرأ الموضوع الآتي: الاستعلام عن التأمين الصحي برقم الحدود

الميزانية المخصصة للخدمات الصحية بالمملكة

تُعد ميزانية الخدمات الصحية من أهم الأمور التي تهتم بها المملكة العربية السعودية، وتحرص على زيادتها وتطويرها من حين لآخر، حرصاً منها على تلبية كافة رغبات واحتياجات العملاء من الرعاية الصحية، ويمكن توضيح تطورات الميزانية في الآتي:-

  • تم تخصيص ميزانية تقدر ب 40.430.000.000 ريال في عام 2009م.
  • زادت الميزانية في عام 2010م، حتى أصبحت 61.200.000.000 ريال.
  • أصبحت الميزانية المخصصة للرعاية الصحية خلال عام 2011م تقدر ب 68.700.000.000 ريال.

من هنا نكون قد استعرضنا كافة الخدمات الصحية في بلادنا الحبيبة التي حرصت المملكة العربية السعودية على توفيرها لرعاياها، ونتمنى أن يكون يكون المقال نال إعجابكم ورضاكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.