كم عدد جلسات طلاق الشقاق

كم عدد جلسات طلاق الشقاق؟ وماذا يحدث خلال كل جلسة؟ طلاق الشقاق عبارة عن الطلاق للنزاع واستحكام الخلاف بين الزوجين ويكون بسبب السب بالقول أو الفعل والطعن في النسب أو الهجر أو غيره من الأسباب الأخرى التي تضرر منها المرأة، وسنوضح من خلال موقع زيادة جواب سؤال كم عدد جلسات طلاق الشقاق؟

كم عدد جلسات طلاق الشقاق

يختلف عدد جلسات المحكمة على حسب كل حالة من حالات الطلاق نفسها، فالضرر درجات ولكل درجة حكم وعدد جلسات خاص به، لكن في العموم يكون إجمالي وقت المحاكمة بجلساتها من شهر لستة أشهر ولا يزيد عن ذلك، وتكون الجلسات في أغلب الأحوال كالتالي:

  • الجلسة الأولى: الافتتاحية عقب رفع الدعوى مباشرةً.
  • الجلسة الثانية: لإعادة الإعلان في حالة عدم حضور الخصوم.
  • الجلسة الثالثة: حالة إحالة الدعوى لمتخصصين نفسيين لتقييم سبب الشقاء من الزوجين مسئولًا.
  • الجلسة الرابعة: وتكون هذه الجلسة لإحالة الدعوى للتحقيق.
  • الجلسة الخامسة: لإعادة المرافع من قبل المحامين.
  • جلسة أخيرة: ويتم فيها النطق بالحكم من قبل القاضي.

يجدر الإشارة إلى زيادة أو نقصان هذه الجلسات حسب كل حالة معروضة على القاضي، فليست كافة الدعوات كبعضها.

اقرأ أيضًا: طلاق الشقاق من طرف الزوج

أسباب طلاق الشقاق

هناك العديد من الأسباب التي يمكن من خلالها حدوث طلاق الشقاق بين الزوجين ويكون الضرر الناتج عن هذا النوع من الطلاق متعدد، ونتعرف على هذه الأسباب عبر النقاط التالية:

  • عندما يقوم الرجل بالطعن في سلوك الزوجة والتعرض لكرامتها.
  • سب الرجل لزوجته بالقول يعد من أسباب طلاق الشقاق.
  • ضرب الرجل لزوجته سبب لهذا النوع من الطلاق.
  • عندما يطلب الرجل من زوجته فعل أمر منكر أو محرم.
  • هجر الزوجة في الفراش أو في المسكن.
  • الضرر النفسي المترتب على الزواج الثاني من أسباب طلاق الشقاق.
  • سجن الزوج يكون أحد أسباب طلاق الشقاق.
  • طلب الزوجة للطاعة يكون من أهم أسباب هذا النوع من الطلاق.

الأحكام المترتبة على طلاق الشقاق

بعد التعرف على جواب سؤال كم عدد جلسات طلاق الشقاق؟ نتطرق بالحديث عن الحالات التي تحدث خلال سير قضية طلاق الشقاق والتي يترتب عليها حالة النطق بالحكم من قِبل القاضي، وهذه الحالات يتم ذكرها عبر السطور الآتية:

1- حالة تقديم الدليل من قِبل الزوجة

خلال هذه الحالة تستطيع الزوجة أن تثبت للقاضي حالة الضرر التي وقعت عليها من سب أو قذف أو ضرب أو هجر أو ضرر نفسي أو غيرها من الأسباب ويتم ذلك على عدة مراحل كالتالي:

  1. تقوم الزوجة بتقديم كل الأدلة على حدوث الضرر.
  2. يأتي الزوج ويقر بكل ما قدمته الزوجة.
  3. طلب المرأة للطلاق من الزوج أمام القاضي.
  4. يقوم القاضي بمحاولة الإصلاح بين الزوجين.
  5. حالة عدم وجود نقط تلاقي للإصلاح بين الزوجين.
  6. يعود الأمر للقاضي بتطليق المرأة طلقة واحدة بائنة.

اقرأ أيضًا: طلاق الشقاق من طرف الزوجة

2- حالة عجز الزوجة عن تقديم الأدلة

كم عدد جلسات طلاق الشقاق؟ سؤال تمت الإجابة عليه وهنا يتم التعرف على حال رفض الدعوى من قِبل القاضي أو رد الأمر للحكمين أو غيرها من الحلول التي تراها هيئة المحكمة على كلًا من الزوجين، وتكون عبر الخطوات التالية:

  1. هنا تكون المرأة متضررة من الزوج مع العجز عن الإتيان بشهود أو تقديم مستندات خاصة بواقعة الضرر.
  2. لا يقر الزوج أمام المحكمة بأي من أسباب الضرر المذكورة من قِبل الزوجة.
  3. يقوم القاضي برد دعوى المرأة على زوجها ولا يتم التفريق بينهما.
  4. حالة عودة المرأة وتصميمها على رفع دعوى أخرى.
  5. يقوم القاضي ولم تستطيع الإثبات رد القاضي الأمر إلى الحكمين: (أحدهما من أهل الزوج – والآخر من أهل الزوجة).
  6. على حسب رأيهما يحكم القاضي كما تقتضي الحالة.

3- حالة اللجوء لحكمين

بعد التعرف على جواب كم عدد رقم جلسات طلاق الشقاق؟ نتوجه لحالة الحكمين اللذين يلجأ لهما القاضي برد القضية إليهما ويكونا من أهل الزوجين حالة عدم إثبات المرأة لِما وقع عليها من الضرر، وقد يكون هذا الرد لمحاولة الإصلاح بين الزوجين وهذا يتحدد طبقًا لِما تراه هيئة المحكمة وشروط هذين الحكمين كالتالي:

  • يجب أن يكون الحكمين عندهم أهلية (العقل – البلوغ – التكليف).
  • لابد أن يكون كلًا من الحكمين مسلمين لكون الحالة خاصة بالدين الإسلامي.
  • يراعى اشتهار الحكمين بالعدل فيما بينهم وبين الناس.
  • يجب أن يكون من يرشح هاذين الحكمين هو القاضي نفسه.
  • لابد أن يكون الحكمين على دراية بأحكام الزواج والطلاق وعلى قدر من العلم، حتى يرقيان لدرجة الفصل في أحد الأحكام الهامة.

الحقوق المترتبة على طلاق الشقاق

عندما يفرق القاضي بين الزوجين في حالة طلاق الشقاق بطلقة واحدة بائنة يكون لها الكثير من الحقوق، فبعد التعرف على إجابة سؤال كم عدد جلسات طلاق الشقاق؟ نذكر الحقوق الواجبة للمرأة عبر النقاط التالية:

  • الطلاق في هذه الحالة يكون بائن بينونة صغرى.
  • حالة الحكم بأن الضرر كله صادر من الزوج لا تدفع المرأة شيء ولها الصداق كله حالة الدخول بها.
  • في حالة المرأة غير الدخول بها يكون لها نصف الصداق فقط.
  • عند وقوع الضرر من كلا الزوجين قدرت النسبة وخصمت من المهر.
  • حالة وقوع نصف الضر من المرأة تأخذ نصف الصداق فقط.
  • يمكن أن يتراضى الزوجين فيما بينهما.
  • نفقة الأولاد وكل ما يخص الحضانة يكون من حق المرأة المطالبة بهم في قضية منفصلة.

نموذج عن طلاق الشقاق

توجد الكثير من الحالات التي يمكن من خلالها التعرف على تفاصيل طلاق الشقاق، وهو ما نتطرق إليه عبر النقاط الآتية:

  • تعتبر من أشهر حالات طلاق الشقاق هو طلب الزوج للطاعة عبر إنذار بذلك.
  • يقوم المحامي الخاص بالزوجة بتقديم طلب معارضة على هذا الإنذار بتقديم دعوى الشقاق.
  • يقدم المحامي كل الأدلة الخاصة بوقوع الضر على موكلته وشهادة الشهود.
  • هذه الحالة لا تحال للتحقيق فيها كباقي الحالات ويتم عرضها على القاضي في الجلسة الأولى مباشرةً.
  • يقوم القاضي بعمل محاولة للإصلاح بين الزواج بإحالة القضية لمحكمين نفسيين واجتماعيين في الجلسة الثانية.
  • حالة عدم وجود حل بين الطرفين تكون المحاولة الأخيرة من القاضي بإحالة القضية للحكمين للإصلاح.
  • يتم تقييم الضرر من قِبل المحكمين فيقوم القاضي بقراءة هذه التقارير ويحكم.
  • حالة وقوع الضرر من الزوج يفرق بين الزوجين بطلقة واحدة بائنة، وتأخذ المرأة كل حقوقها الشرعية.
  • وقوع الضرر مناصفة بين الزوجين يفرق بينهما أيضًا وتأخذ المرأة نصف حقوقها الشرعية.
  • حالة المرأة المتوجة ولم يتم الدخول بها تأخذ نصف الحقوق الشرعية بهذه الطلقة البائنة.
  • يكون تقرير الحكمين في أغلب حالات الشقاق هو النقطة الفاصلة في التقدير من قِبل القاضي.
  • يمكن أن يتم الاستئناف على حقوق الزوجة من قِبل الزوج، لكن لا استئناف على وقوع الطلاق نفسه (التفريق من قِبل القاضي).

اقرأ أيضًا: نموذج طلب طلاق الشقاق من طرف الزوجة

الفرق بين الطلاق العادي وطلاق الشقاق

بعد التعرف على إجابة سؤال كم عدد جلسات طلاق الشقاق؟ نتطرق بالحديث للتعرف على الفرق بين الطلاق العادي وطلاق الشقاق عبر النقاط التالية:

  • حالة المطلقة في الطلاق العادي طلاقًا رجعيًا لا تأخذ أي من حقوقها إلا بعد الانتهاء من فترة العدة الخاصة بها، أما في طلاق الشقاق فعقب النطق بالحكم يحق للزوجة الحصول على كافة حقوقها من اليوم التالي لهذا الحكم.
  • الطلاق العادي حكمة الشرعي أنه من حق الزوج ولا تطلق كلمة طلاق إلى على ما يصدر من قبل الزوج فقط، أما عن طلاق الشقاق فهو تفريق من القاضي بين الزوجين (لكن العادة تستدعى قول طلاق).
  • حالة الطلاق العادي يجب أن يتم العلم بتواجد وحضور كل من الطرفين حالة رفع دعوى، لكن طلاق الشقاق يكون أحد الطرفين كافيًا لإقامة الدعوة والحصول على الحكم.
  • الطلاق العادي يجب حضور كل من الطرفين لكل الجلسات، أما عن طلاق الشقاق لا يتم استدعاء المدعى عليه (الزوج) إلا مرة واحدة.

يعتبر طلاق الشقاق من أكثر حالات الطلاق انتشارًا بين الأزواج في الوقت الحالي، لذا يجب على كل زوج الحفاظ على زوجته لعدم تدمير أسرته وتشتيت أولاده.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.