كيفية الصلاة على الميت في المقبرة

كيفية الصلاة على الميت في المقبرة تثيب من يقوم بها، حيث إن الصلاة على الميت من سنن النبي – صلى الله عليه وسلم-، ولها الثواب والفضل الكبير، فإن الدفن له الآداب الخاصة به التي على المسلمين الالتزام بها، انطلاقًا من ذلك نعرض لكم كيفية الصلاة على الميت في المقبرة من خلال موقع زيادة.

كيفية الصلاة على الميت في المقبرة

تعرف الصلاة على الميت بصلاة الجنازة أيضًا، حيث إن الرسول – صلى الله عليه وسلم – دعا المسلمين إلى اتباع الجنائز وأداء الصلوات على الأموات.

تكون صلاة الميت جائزة على المتوفيين المسلمين، سواء طفل أو رجل أو امرأة، وسواء كان من التوابين الصالحين أو كان فاجرًا، كما أن من شروطها أن يكون المسلم ساترًا لعورته، ومستقبلًا للقبلة، وأن يكون طاهرًا وتتوافر لديه النية.

ففي حالة أن المرء لم يستطع حضور الدفن وأداء صلاة الجنازة في حينها، فيمكن أداء الصلاة في وقت لاحق على القبر، ونتبين ذلك من حادثة في عهد الرسول الكريم، عندما توفت امرأة كانت تخدم المسجد وماتت في الليل فقام المسلمون بتغسيلها ودفنها بالليل دون إخبار النبي خشية إيقاظه.

ففي الصباح عند إخباره قال لهم أن يدلوه على قبرها، وبالفعل ذهب النبي الكريم وصلى على القبر، وتم ذكر تلك الحادثة في الحديث الشريف:” أنَّ رَجُلًا أسْوَدَ أوِ امْرَأَةً سَوْدَاءَ كانَ يَقُمُّ المَسْجِدَ فَمَاتَ، فَسَأَلَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عنْه، فَقالوا: مَاتَ، قالَ: أفلا كُنْتُمْ آذَنْتُمُونِي به دُلُّونِي علَى قَبْرِهِ – أوْ قالَ قَبْرِهَا – فأتَى قَبْرَهَا فَصَلَّى عَلَيْهَا” رواه أبو هريرة.

هنا لا يوجد اختلاف بين صلاة الميت التي تكون في وقت الجنازة أو تتم في وقت لاحق، حيث يجب في البداية معرفة أنها تتكون من أربع تكبيرات وتتم وقوفًا دون سجود أو ركوع، وسوف نعرض طريقتها في النقاط التالية:

  • التكبير وقراءة الفاتحة.
  • التكبير والصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم – كما في الصلاة الإبراهيمية، حيث قول:” اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
  • التكبيرة الثالثة تتضمن الدعاء للميت، ويمكن فيها قول:” اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، ثم يقول: اللهم اغفر لفلان
  • التكبيرة الرابعة يتم فيها السكوت قليلًا ثم التسليم في ناحية اليمين فقط.

اقرأ أيضًا: هل الميت يحس عند الغسل

الدعاء للميت عند المذاهب

بينما نتناول كيفية الصلاة على الميت في المقبرة، نذهب إلى اختلاف العلماء في المذاهب على الدعاء للميت، ونعرضه في الفقرات التالية:

1- مذهب المالكية

هنا يرون أنه يجب في الصلاة الدعاء للمتوفي بعد كل التكبيرات، وعلى الأقل يتم قول اللهم اغفر له، وفي حالة أنه امرأة فيجب الدعاء في صيغة التأنيث.

أما إن كانت الصلاة تتم على مجموعة من المتوفيين، فيتم الدعاء من خلال صيغة الجميع، وإن كان الميت طفلًا فيجب الدعاء بقول:اللهم إنه عبدك، وابن عبدك أنت خلقته ورزقته، وأنت أمته وأنت تحييه؛ اللهم اجعله لوالديه سلفاً وذخراً، وفرطاً* وأجراً، وثقل به موازينهما، وأعظم به أجورهما، ولا تفتنا وإياهما بعده، اللهم ألحقه بصالح سلف المؤمنين في كفالة إبراهيم، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهله خيراً من أهله، وعافه من فتنة القبر، وعذاب جهنم

2- مذهب الحنفية

يتم الذهاب هنا إلى أن الدعاء يتم في التكبيرة الثالثة، وليس هناك شرطًا بقول أي دعاء، فالمهم أن يكون الدعاء نافعًا له في الآخرة، وإن كان المتوفى امرأة فيجب قول الأدعية في صيغة التأنيث، كما يجب أن يتضمن دعائها قول:” وأبدلها زوجًا خيرًا من زوجها”، وفي حالة أنه طفلًا، فيمكن قول الأدعية التي تتضمن أنه يكون شفيعًا لأهله يوم القيامة.

اقرأ أيضًا: زيارة القبور وهل يشعر بها الميت

3- مذهب الشافعية

يتفقون مع المذهب الحنفي في أن الدعاء يكون بعد التكبيرة الثالثة، وقول الأدعية التي تفيد المتوفى والتي يجب أن تتضمن الرحمة والمغفرة والحماية من جهنم ودخول النار، وفي حالة أنه طفلًا يجب أن يكون الدعاء في كلمات دالة على الشفاعة للأهل يوم القيامة، وأن يمتلكا الصبر على فراقه.

4- مذهب الحنابلة

يرى علماء ذلك المذهب أن الدعاء يكون بعد التكبيرة الثالثة، ويمكن أن يكون بعد التكبيرة الرابعة أيضًا، ولا يجوز في غيرهما، ويمكن الاكتفاء فقط بقول اللهم اغفر له.

جواز صلاة الميت بالقبور للمذاهب

من خلال ذكر كيفية الصلاة على الميت في المقبرة، نتناول اختلاف الفقهاء في جواز صلاة الميت في القبور، وذلك في النقاط التالية:

  • يرى المذهب الحنفي وراوية ابن أحمد أنه لا بأس في القيام بذلك؛ بسبب صلاة النبي الكريم عند القبور، حيث قال ابن المنذر أن نافع قد قال إن الرسول –صلى الله عليه وسلم- صلى على أم سلمة والسيدة عائشة في قبور البقيع، وكان معه أبو هريرة وابن عمر، وقام بذلك أيضًا عمر بن عبد العزيز.
  • الشافعي وعطاء وراوية ابن احمد يرون أنه لا يجوز ذلك.
  • البخاري قال في باب كراهة الصلاة بالمقابر في صحيحه، أن ابن عمر –رضي الله عنه قال:” اجْعَلُوا مِن صَلاتِكُمْ في بُيُوتِكُمْ، ولا تَتَّخِذُوها قُبُورًا”.

اقرأ أيضًا: ماذا يقال في صلاة الجنازة

آداب زيارة الميت

في إطار الحديث عن كيفية الصلاة على الميت في المقبرة، نذكر آداب زيارة الميت في المقابر سواء في الجنازات خلال الدفن أو لاحقًا، وذلك في النقاط التالية:

  • اتخاذ العبرة والعظة من الموت.
  • عدم البكاء والصراخ في الصوت العالي، وعدم لطم الخد أو شق الثياب.
  • المشي أمام النعش أو خلفه، وذلك للرجال فقط؛ لأن السيدات لا يتبعن الجنائز.
  • العزاء يكون لثلاثة أيام فقط دون القيام بالأربعين والذكرى السنوية لأن كل ذلك من البدع.
  • يجب أن يكون بين الميت والمصلي ستار أو حائلًا، وذلك في مسافة خطوة أو أكثر أو أقل قليلّا.
  • أو يكون المصلي واقفًا خلف النعش في محاذاته.
  • يجب أن يكون الميت مستلقيًا على ظهره.
  • ضرورة اتجاه رأس الميت إلى اليمين وأن تكون قدميه إلى اليسار.

إن الصلاة على الميت في القبر جائزة وتتضمن بعض الشروط الخاصة بالصلاة العادية وآداب زيارة الميت، وهي من شأنها إعطاء المسلم الثواب الكبير وإحياء لسنة النبي الكريم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.