كيفية صلاة الرغائب في شهر رجب

كيفية صلاة الرغائب في شهر رجب سؤال يشغل الكثير والأمر بسيط حيث يمكن القيام بها من أجل قضاء أي حاجة تريدها حيث تُصلى في الجمعة الأولى من شهر رجب وقال عنها الرسول أنها ليلة مباركة ترسل فيها الملائكة إلى الأرض ومعهم رحمة الله إلى البشر، وهناك أعمال يستحب قضائها من المسلمين في هذه الليلة مثل الصيام والصلاة والدعاء من أجل قضاء الحوائج والاجتهاد ونيل المغفرة من الله عز وجل، لذا سنوضح بالتفصيل من خلال هذا المقال الرد على سؤال كيفية صلاة الرغائب في شهر رجب عبر موقع زيادة.

صلاة الرغائب في شهر رجب

عن ابن طاووس عن الرسول صلى الله عليه وسلم لا تغفلوا عن أوّل ليلة جمعة من رجب، فإنّها ليلة تسمّيها الملائكة ليلة الرغائب، وذلك انّه إذا مضى ثلث الليل لم يبق ملك في السماوات والأرض الّا يجتمعون في الكعبة وحواليها، و يطّلع اللّه عليهم اطلاعه فيقول لهم: يا ملائكتي سلوني ما شئتم، فيقولون: ربنا حاجتنا إليك أن تغفر لصوّام رجب، فيقول اللّه تبارك وتعالى: قد فعلت ذلك.

وهناك أعمال محببة كان الرسول يقوم بها في هذه الليلة ومنها أنه يصوم يوم الخميس السابق لهذه من شهر رجب.

كيفية صلاة الرغائب في شهر رجب

  • هذه الصلاة عبارة عن 12 ركعة وتقام من العشاء إلى العتمة على هيئة ركعتين، كل ركعتين بتشهد وتسليم وتقرأ في كل ركعة سورة الحمد ويليها سورة القدر ثلاث مرات وسورة التوحيد اثنتي عشرة مرة.
  • بعد الانتهاء من الركعات على المسلم ذكر الله 70 مرة حيث يقول اللهم صل على محمد النبي الأمي وعلى آله.
  • يكرر المسلم 70 مرة أخرى سبوح قدوس رب الملائكة والروح في أثناء السجود ثم يرفع رأسه من السجود ويقول هذه العبارة 70 مرة رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت العلي الأعظم.
  • ثم يسجد ثانية ويردد سبوح قدوس رب الملائكة والروح 70 مرة بعدها يطلب ما يريد من الله وبإذن الله سوف يستجيب الله له، وهناك من يقول بأن هذه الصلاة يجب إقامتها ما بين المغرب والعشاء.

حكم صلاة الرغائب

قامت دار الإفتاء المصرية بتوضيح مشروعية صلاة الرغائب والأحاديث التي وردت عنها وكان ردهم كالآتي:

  1. قال عنها الإمام النووي في المجموع: “هي صلاة بدعة ومنكرة قبيحة، ولا يغتر بذكر من ذكرها, ولا بالحديث المذكور فيها؛ فإن كل ذلك باطل، ولا يغتر ببعض من اشتبه عليه حكمها من الأئمة فصنّف ورقات في استحبابها؛ فإنه غالط في ذلك, وقد صنف في إبطالها الشيخ الإمام أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي كتابا نفيسًا فأحسن فيه وأجاد”.
  2. وقال الشيخ الرملي الكبير في فتاويه: “لم يصح في شهر رجب صلاة مخصوصة تختص به, والأحاديث المروية في فضل صلاة الرغائب في أول جمعة من شهر رجب كذب باطل, وهذه الصلاة بدعة عند جمهور العلماء، وقد ذكرها بعض أعيان العلماء المتأخرين, وإنما لم يذكرها المتقدمون; لأنها أحدثت بعدهم، وأول ما ظهرت بعد الأربعمائة؛ فلذلك لم يعرفها المتقدمون ولم يتكلموا فيها”.
  3. والخبر الوارد بشأن هذه الصلاة قال عنه الحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء: إنه موضوع.
  4. واختتموا ردهم بقولهم: “والله تعالى أعلم”

وفي ختام مقالنا نكون قد وضحنا كيفية صلاة الغائب في شهر رجب بالتفصيل كما ذكرنا حكمها عند جمهور العلماء بالأدلة، ونرجو أن نكون قد أفدناكم.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.