اسباب القولون العصبي وثقل الرأس

القولون العصبي وثقل الرأس نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه يعاني معظم الناس في السنوات الأخيرة من متلازمة القولون العصبي، وذلك نتيجة تغير العادات الغذائية التي نتبعها في حياتنا اليومية، مما يضر بالجهاز الهضمي والقولون، كما أن الضغوط النفسية والتوتر الذي نتعرض له خلال اليوم، له دور كبير في الإصابة بالقولون العصبي وتطور الحالة وشدة الشعور بالألم والمعاناة.

حيث أن للقولون الكثير من الأعراض التي تؤثر على نمط معيشة المريض، ومن أهمها الشعور بالدوخة وثقل الرأس والحاجة الدائمة للراحة والنوم، وسوف نتحدث في هذا المقال عن العلاقة بين الإصابة بالقولون وبين الدوخة وثقل الرأس.

القولون العصبي وثقل الرأس

القولون العصبي وثقل الرأس
القولون العصبي وثقل الرأس

عادة يصاحب القولون العصبي العديد من الأعراض التي تسبب معاناة المريض وتألمه، ومن بين هذه الأعراض الإصابة بالدوخة وثقل الرأس وعدم القدرة على الاتزان وممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي وتتمثل العلاقة بين القولون العصبي وثقل الرأس في الاتي:

  • يصاب عادة مرضى القولون بعدم الرغبة في تناول الطعام بسبب شدة الألآم التي يعاني منها بالإضافة إلى الانتفاخات والغازات التي تملأ الأمعاء.
  • ونتيجة ذلك تجعله يظل لفترات عديدة بدون طعام، مما يؤدي إلى إصابته بفقر الدم في بعض الحالات.
  • وبما أن الدم هو الوسيلة الرئيسية لنقل الأكسجين إلى جميع خلايا وأجهزة الجسم.
  • فيتسبب ذلك في نقص نسبة كريات الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى الجسم.
  • مما يؤثر على نسبة الأكسجين التي يتم نقلها للرأس، فيعمل ذلك على ظهور أعراض الدوخة وثقل الرأس وفقدان الاتزان، ويصيب الجسم بالإجهاد والتعب العام.
  • كما يجعل المريض يصاب دائما بالصداع وعدم القدرة على التركيز بشكل طبيعي.

ما هي العلاقة بين الإصابة بالقولون والشعور يثقل الرأس

  • القولون هو عبارة عند حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • ويصيب عادة الأشخاص ذات الأعمار المتوسطة التي لا تتجاوز الخمسين عاما.
  • وهذا الخلل في القناة الهضمية يسبب عادة مشاكل بالهضم والشعور الدائم بالانتفاخ والتقلصات.
  • وقد يصاب المريض بمتلازمة الإسهال والإمساك بشكل مستمر.
  • مما يؤثر على طريقة معيشته ويجعله غير قادر على ممارسة حياته العملية بشكل طبيعي.
  • وقد يحدث ثقل الرأس والشعور بالتعب الدائم والإجهاد بسبب العديد من المضاعفات التي تنتج عن الإصابة بالقولون العصبي.
  • لذلك يعد عرض ثقل الرأس والشعور بالإعياء من الأعراض الأساسية للإصابة بالقولون.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: هل القولون يسبب صداع؟ وما هى اسباب الصداع والدوخة؟ وكيفية علاجها

التعرض للإعياء وثقل الرأس عند مريض القولون

  • يعتبر عرض ثقل الرأس شائعا في الفترات الأخيرة دون معرفة السبب.
  • فقد يعاني الشخص بشكل مفاجئ من الإعياء وعدم القدرة على التوازن والحاجة الدائمة للاستلقاء.
  • مما يؤثر على حياته بشكل كبير ويجعله غير قادر على الإنتاج.
  • وقد أثبتت الأبحاث الطبية مؤخرا العلاقة الوثيقة بين القولون العصبي والإصابة بثقل الرأس والإجهاد العام بالجسد.
  • كما أن للقلق دور هام في ظهور عرض ثقل الرأس وتعتبر جميعها من الأعراض الناتجة عن القولون.
  • وتظهر هذه الأعراض عند الأشخاص الحساسة والعاطفية والتي تتأثر سريعا بما يحيط بها من أحداث سيئة.
  • مما يجعلها تشعر بالقلق والتوتر، وهذا الأمر يليه الحاجة إلى الراحة والاستلقاء.
  • وقد تظهر معها العديد من المضاعفات الأخرى مثل كثرة التعرق، وسرعة نبضات القلب، بالإضافة إلى فقدان الانتباه والتركيز نتيجة الانشغال الدائم بالإعياء والألآم الناتجة عنه.
  • كما توجد علاقة أيضا بين الشقيقة والإحساس بثقل الرأس.
  • حيث أن الدراسات الطبية لم تبث بشكل مباشر العلاقة بين الشقيقة والقولون العصبي.
  • إلا إنه من الملحوظ تواجدهما معا وإصابة مرضى القولون بها أكثر من غيرهم.
  • وقد يحدث ذلك بسبب الألم الشديد الذي يتعرض له المريض نتيجة إصابة الأمعاء بالبكتيريا والفيروسات.
  • مما يؤثر على الجهاز العصبي المركزي للجسم ككل.
  • وبالتالي يتعرض المريض لصداع الشقيقة الغير محتمل نتيجة تعرض الشخص للكثير من الأعراض ومنها: وجع بالرأس، الإعياء، وألم الرقبة، مما يؤدي في النهاية إلى الشعور بثقل الرأس.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: أعراض القولون الهضمي عند النساء وأسبابه وكيفية علاجه والوقاية منه

الطرق التي يمكن اتباعها للتخفيف من الشعور بثقل الرأس

توجد العديد من النصائح التي يمكن أن تقلل الشعور بثقل الرأس بشكل ملحوظ، وذلك يتوقف على السبب المؤدي لذلك، ومنها:

تناول المسكنات الآمنة التي لا تستدعي استشارة الطبيب:

  • إذا كان ثقل الرأس ناتج عن الصداع يمكن تناول الأدوية المسكنة التي تحتوي على الباراسيتامول، أو الآيبوبروفين.
  • ولكن يجب الانتباه إلى الجرعة اللازمة والتدخلات الدوائية، وهل تصح في حالة المعاناة من مشاكل صحية أم لا.

وبعد التعرف على تفاصيل القولون العصبي وثقل الرأس يمكن التعرف على: طريقة النوم الصحيحة لمرضى القولون وما هي أعراضه والألم الناتج عنه

الجلوس في وضعية مناسبة للجسم:

  • حيث أن ثبات الشخص لفترات طويلة في مكان محدد يؤدي إلى عدم الشعور بالراحة، ومن ثم الشعور بثقل الرأس.
  • لذلك لابد عند الكتابة أو العمل لفترات طويلة، القيام بتمديد الرقبة وأخذ قدر من الراحة في وضعية معتدلة.

التوصل لأسباب الصداع والإجهاد:

  • يجب معرفة الأسباب المؤدية لذلك وتجنبها قدر الإمكان.
  • مثال إذا كان الشخص لا ينال القدر المطلوب من الراحة والنوم لفترات كافية، لابد من الراحة والنوم حتى يتخطى هذا الشعور السيء.

عمل تمارين على الكتفين والرقبة:

  • عدم وضع الحرارة العالية على الجلد مباشرة حتى لا تسبب الضرر بالبشرة.
  • كما يجب استشارة الطبيب حين عمل الكمادات أو وضع حقيبة الحرارة، إذا كان المريض يعاني من السكر أو ارتفاع ضغط الدم.

ممارسة التمارين اللازمة:

  • يفضل استخدام التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات الرقبة.
  • لأن في بعض الأحيان ينتج ثقل الرأس عن ضعف العضلات والإصابة المتكررة بالشد العضلي.

أنواع الأدوية التي تؤدي إلى ظهور عرض ثقل الرأس

عند الإصابة ببعض المشاكل الصحية الأخرى، قد يصف الطبيب في بعض الأحيان أدوية طبية يكون لها تأثير واضح في الشعور بثقل الرأس ومنها:

  • الأدوية المسكنة من الإصابة بصداع الشقيقة، فهي تساعد بدورها على التخفيف من العرض والشعور بالراحة والاسترخاء.
  • الأدوية المخصصة لعلاج الغدة الدرقية.
  • المضادات المستخدمة لعلاج التهابات الجسم مثل: الجيوب الأنفية، والاحتقان، والحساسية.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • الأدوية المستخدمة لتخفيف أعراض الدوخة وعدم الاتزان.
  • بعض المكملات الغذائية، وخاصة المستخدمة في حالات فقر الدم والإصابة بالأنيميا.

متى يجب استشارة الطبيب بسبب الشعور بثقل الرأس

يعد عرض ثقل الرأس من الأعراض المصاحبة للقولون العصبي، ولكن في بعض الحالات تكون الأعراض بسيطة لا تؤثر على حياة المريض بشكل كبير مما يؤدي إلى إمكانية التعامل معها بطرق مختلفة، ولكن توجد حالات تتسم بالخطورة وظهور العديد من المضاعفات التي تؤثر بشكل مباشر على نمط المعيشة للمصاب، فيجب وقتها التوجه للطبيب على الفور ومن بين هذه المضاعفات هي:

  • الاكتئاب الشديد لدرجة الميول للانتحار.
  • التعرض للدوخة والإغماء.
  • عدم القدرة على الوقوف والمشي.
  • الحركة الغير متزنة للعين.
  • التعرض للتشنجات.
  • تكرار نوبات فقدان الوعي.
  • الإصابة بالصداع الشديد معظم الوقت، وعدم استجابته للأدوية.
  • الإحساس بالغثيان والتعرض للقيء المستمر وبدون سبب واضح.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • القلق والتوتر الذي يؤثر على الحياة اليومية للمريض.
  • تأثر الرؤية أو السمع أو الكلام بشكل ملحوظ.
  • التعرض لحادث تصادم في الرأس، وتسبب في حدوث ثقل الرأس.
  • الشعور المفاجئ للصداع الغير محتمل.
  • إصابة البطن بالتقلصات الدائمة والغازات والانتفاخات المزعجة.
  • التعرض لفقر الدم ونقص نسبة الحديد بالجسم.
  • المعاناة من الإسهال أو الإمساك خلال فترة الليل.
  • الإصابة بالنزيف أثناء التبول أو التبرز.

الخلاصة في 4 نقاط

  • عندما يصاب الإنسان بالقولون العصبي فإنه يؤدي إلى قلة الطعام، وبالتالي نقص كرات الدم الحمراء، وهنا يقل نسبة الأكسجين التي تصل إلى الرأس.
  • ويسبب نقص الأكسجين ثقل في الرأس وفقدان اتزان والشعور بالإجهاد العام.
  • يمكن تناول المسكنات الآمنة والجلوس في وضعية مناسبة للجسم حتى لا يتفاقم الأمر.
  • يمكن عمل تمارين على الكتف والرقبة لتخفيف الثقل.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم القولون العصبي وثقل الرأس وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.