هل الصداع من علامات الولادة

هل الصداع من علامات الولادة للمرأة الحامل، حيث أنه يعتبر من أبرز الأعراض في أثناء فترة الحمل ويكون مصاحباً له العديد من الأعراض الأخرى ويختلف الصداع في فترة الحمل عن الصداع في الأوقات العادية وسوف نتناول في هذا المجال كل ما يخص أعراض الصداع وغيره من الأعراض.

الصداع من علامات الولادة

  • هناك كثير من الدراسات الطبية التي أشارت إلي أنه هناك ٣٩٪ من النساء الحوامل وأيضاً إلي بعد الولادة يعانون من الصداع الشديد ولكن بالرغم من أن معظم النساء الحوامل قد يعانون من أنواع عديدة ومختلفة من الصداع في خلال فترة الحمل ولكن نجد أن معظم أنواع الصداع أثناء فترة الحمل لا تسبب ضرر.
  • بالإضافة إلي أن الحمل يحدث في أول ثلاثة شهور من الحمل ولكن قد يحدث هذا الصداع لأسباب تختلف عن أسبابه في الثلث الثاني والثلث الثالث خلال فترة الحمل، بالإضافة إلي أنه في بعض الحالات قد يشير ألم الصداع إلي وجود العديد من المشكلات الصحية الأخرى أثناء فترة الحمل

وأيضاً قد يحدث الصداع في خلال الشهر التاسع من فترة الحمل ومن أهم أسبابه:

  • قلة النوم والأرق
  • مشكلات في التغذية
  • الوزن الزائد
  • شد عضلي
  • مرض السكر لدى الحامل
  • إرتفاع في ضغط الدم يعتبر حالة صحية قد يكون لها الكثير من المضاعفات الخطيرة علي كلاً من الأم نفسها والطفل أيضاً وذلك خاصة بعد الاسبوع العشرين من الحمل بالإضافة إلي أن ذلك يزيد من خطورة تسمم الحمل والسكتة الدماغية وايضا ً انخفاض تدفق الأكسجين إلى الطفل وايضاً الولادة المبكرة وانفصال المشيمة بالإضافة إلي انخفاض الوزن عند الولادة.

ومن هنا سنتعرف على هل نزول إفرازات بيضاء من علامات الولادة: هل نزول إفرازات بيضاء من علامات الولادة؟

علاج الصداع أثناء فترة الولادة

يوجد الكثير من الطرق لعلاج الصداع في أثناء فترة الحمل ومن دون تناول أي نوع من أنواع الأدوية ومن وتكون هذه الطرق كالتالي:

  • تجنب مسببات الصداع: هناك العديد من أنواع الأطعمة أو الأشربة التي تسبب رائحتها الصداع للمرأة الحامل لذا يجب الإبتعاد عنها.
  • ممارسة النشاط البدني: ممارسة الرياضة والنشاط البدني بشكل يومي واعتباره روتين يومي ومثال على هذا النشاط ممارسة رياضة التمشية اليومية أو بعض التمارين الأخري الصحية والمفيدة.
  • السيطرة على التوتر: يجب على المرأة الحامل محاولة سيطرتها على التوتر والقلق بالإضافة إلى محاولة البحث عن الطرق الصحية للتخلص من هذه الضغوطات.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء: هناك العديد من الطرق التي تسبب الراحة ويساعد على الإسترخاء ومثال علي ذلك التنفس العميق أو اليوغا أو التدليك أو التخيل.
  • الأكل بانتظام: يعتبر تناول وجبات غذائية بشكل منتظم وايضا ً المحافظة على نظام غذائي يومي مفيد وصحي قد يساعدان في التخلص من الصداع بالإضافة إلى ذلك أهمية شرب الماء الكثير والسوائل المفيدة مثل العصائر الطبيعية وغيرها.
  • إتباع جدول نوم منتظم: يجب علي المرأة الحامل عمل جدول نوم منتظم لها لأن عدم انتظام النوم يعمل على وجود الصداع الشديد.
  • تناول عقار الباراسيتامول: حيث أن الطبيب قد ينصح بتناول هذا النوع من الدواء والسبب في ذلك أنه يعتبر من أكثر أنواع الأدوية أماناً في خلال فترة الحمل، بالإضافة إلي أنه قد يوصي بتناول أدوية أخرى ولكن بنائاً علي تقييمه للحالة ولكن من المهم عدم تناول أي نوع من أنواع الأدوية الأخرى أو الاعشاب خلال فترة الحمل إلا بعد إستشارة الطبيب المختص حيث أنه قد يتسبب في ذلك إصابة الجنين ببعض التشوهات والأمراض الأخرى.

وندعوكم لقراءة موضوع الم الظهر في الشهر التاسع من علامات الولادة وأسبابه وكيفية الحد منه: الم الظهر في الشهر التاسع من علامات الولادة و أسبابه وكيفية الحد منه

ما هو الصداع في فترة الولادة

  • إن الصداع هو ألما يوجد في الرأس بالإضافة إلي وجود ألما في العينين أو الأذنين أو في خلف الرأس أو في الجزء الخلفي من الرقبة العليا مثال ألم الصدر أو أيضا ًوجع الظهر ويكون له أسباب عديدة
  • بالإضافة إلي أنه في العادة ينقسم الصداع إلي نوعين مختلفين أساسيين وهما: الصداع الأولي والصداع النصفي بحيث أن الصداع الأولي لا يرتبط بأي أمراض أخري ومثال عليه الصداع النصفي أو صداع التوتر أو الصداع العنقودي بالإضافة إلي ذلك أن الصداع الثانوي قد يتسبب في أمراض أخري عديدة وقد تكون هذه الأمراض خطيرة او بسيطة
  • كما يعتبر صداع التوتر من أكثر أنواع الصداع الأولي من حيث الإنتشار بالإضافة إلي أنه يوجد حوالي ٩٠٪ من الأشخاص البالغين يعانون من هذا الصداع وخاصة من بين النساء، أما بالنسبة للصداع النصفي فهو يعتبر من ثاني أكثر انواع الصداع الأولي من حيث الإنتشار لأنه يقوم بالتأثير علي الأطفال والبالغين أيضاً، أما بالنسبة للنوع الآخر وهو الصداع العنقودي فهو نوع نادر ولكنه مهم حيث أنه يؤثر رئيسياً علي الرجال.
  • بالإضافة إلي أنه يصل سن الذين يعانون من الصداع العنقودي من ٢٨ إلى ٣٠ سنة ولكن على الرغم من أن هذا الصداع يظهر في مرحلة الطفولة، أما بالنسبة للصداع الثانوي فهو سببه يكون حالات لا عدد ولا حصر لها وقد تكون هذه الحالات تهدد ببقاء حياة الشخص.
  • ومثال على ذلك: أورام المخ، والسكتات الدماغية، التهاب السحايا والنزيف إلى حالات أخرى أقل في الخطورة مثل: الأعراض الإنسحابية للكافيين ووقف مسكنات الألم والحمل بالإضافة إلي ذلك أن علاج الصداع يكون مرتبط بنوع الصداع نفسه وشدته وبعض العوامل الأخرى مثل عمر المصاب.

ولا يفوتكم قراءة موضوع هل ألم الفخذ من علامات الولادة: هل ألم الفخذ من علامات الولادة ؟

مراحل الولادة

إن الولادة تنقسم إلى ثلاث مراحل مختلفة وهم:

المرحلة الأولي هي تمدد عنق الرحم، المرحلة الثانية هي ولادة الطفل، المرحلة الثالثة هي ولادة المشيم وبالإضافة إلي ذلك بالنسبة للأمهات التي تتعرض للولادة لأول مرة يستغرق المخاض منها حوالي من ١٢ إلى ١٤ ساعة  ولكن بالنسبة للمرأة التي تعرضت من قبل إلي عملية الولادة أن تستغرق حوالي ٧ ساعات من المخاض ولكن لا يكون السبب الذي يسبب المخاض معروفاً  ولكن قد يعتقد الأطباء أنه يمكن أن يتأثر بهرمون الأوكسيتوسين وهو الذي يكون مسئول عن إنقباضات الرحم بالإضافة إلي أن بعض علامات الولادة منها ما يلي:

  • المرحلة الكامنة: تعتبر هذه المرحلة هي من أطول المراحل ومن أقلهم في الألم في المخاض بالإضافة إلي أن عنق الرحم يتسع من صفر إلى ثلاثة سم وحيث يحدث هذا علي مدار أسابيع او أيام أو ربما ساعات.
  • المرحلة النشطة: إن هذه المرحلة تعتبر من المراحل التي تتميز بانقباضات تكون قوية وايضا ً مؤلمة وقد تحدث علي حوالي ثلاث أو أربع دقائق وأيضا ً تستمر من ٣٠ إلي ٦٠ ثانية بالإضافة إلي أنه يمتد عنق الرحم من ٣سم إلى ٧ أو ٨ سم.
  • مرحلة الإنتقال: إن عنق الرحم يقوم بالتوسع في هذه المرحلة ويمتد بالكامل من حوالي ٨ إلي ١٠ سم ولكن هذه الكثافة تكون أكثر ألماً وتكون متكررة أما بالنسبة للانقباضات فهي لم تعد منفصلة ولكنها متعارضة مع بعضها البعض.

في نهاية هذا المقال أرجو أن أكون قد استطعت  توفير كافة المعلومات اللازمة التي تخص الصداع أثناء فترة الولادة  وشرح معلومات عن الصداع وكيفية علاجه بالإضافة إلي ذلك تم شرح تفسير مبسط عن الولادة..والله ولي التوفيق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.