هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق

هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق؟ وما هي الحقوق الحاصلة عليها؟ حيث أتاح الشرع والقانون بعد طلاق المرأة بعض الحقوق التي يلزم على الزوج تنفيذها لمنع تعرضها للضياع والتشرد بعد الطلاق، لأن الطلاق يعد من الأمور صعبة اتخاذ القرار فيها، من خلال موقع زيادة سوف نتعرف على إمكانية الزوجة في حصولها على السكن بعد الطلاق أم لا.

هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق

يعد حق المرأة بعد الطلاق في الحصول على سكن آمن لها وآمن إلى صغارها من الأمور المهمة التي يتناقش فيها الدين الإسلامي بشكل واضح وصريح.

حيث ورد بالقرآن الكريم قول الله تعالى في سورة الطلاق يقول الله عز وجل:

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا“.

حيث تدل الآية السابقة على حق الزوجة في الحصول على سكن آمن لها للحفاظ عليها من الضياع والتشرد، وارتكاب أي فاحشة أنهى عنها الله عز وجل عنها، كما تدل الآية السابقة أن السكن المقصود هو البيت التي تقيم فيه المرأة وتأكيد حصولها عليه بعد الفراق عن الزوج، سواء كان الفراق عن طريق الطلاق أو عن طريق الوفاة.

أجازت الحنفية أن يمكن بقاء الزوج مع المطلقة في بيتًا واحدًا إذا كانت مازالت محللة له، قاصدًا بهذا الفعل مراجعتها أي أن يمكن مراجعة إمرأته له، ولكن في حالة الطلاق بينهم تم ثلاث مرات لا يمكن أن يقيم الزوج مع المطلقة في بيت واحد، على أن تظل المرأة داخل المنزل لا يتم إخراجها منه.

وقد أجازت الحنفية أن يمكن للمرأة الخروج من المنزل الخاص بها، وأن تقضي العدة في مكان آخر، وهذا يتم في حالة واحدة فقط، وهي ضيق المنزل القائمة به.

اقرأ أيضًا: إجراءات الطلاق عن بعد

حق الزوجة في السكن

يوجد بعض الحالات التي يمكن للمرأة من خلال أن تظل داخل المنزل في حالة وقوع الطلاق البائن بينها وبين الزوج، وتتمثل هذه الحالات في التالي:

  • أن يكون لديها أطفال تحت سن خمسة عشر عامًا سواء كانت الأطفال من الإناث أو الذكور.
  • ليس لديها أي منزل آخر تسكن به بعد وقوع الطلاق.
  • لا تمتلك مكانًا آخر لحضانة الأطفال به.
  • عدم استطاعة امتلاك المحضون أن يحصل على أي أموال لكي يحصل على منزل آخر.

في الحالات السابقة تستطيع المرأة أن تلجأ إلى النيابة حتى تحصل على حقها في الحصول على منزل الزوجية، وذلك بعد تقديم كافة الدلائل والأوراق المطلوبة على عدم استطاعتها في الحصول على مكان آخر غير بيت الزوجية.

قانون حق الزوجة في السكن

هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق؟ قد تم إصدار بعض القوانين التشريعية التي تنص على حقوق المرأة بعد الطلاق من زوجها، وتتمثل هذه القوانين في بعض النقاط فيما يلي:

  • يتم إصدار حكم السكن بعد الطلاق بين الزوج والزوجة، في حالة طلبها في الحصول على المنزل دون الاقامة مع الزوج في منزل واحد.
  • أن تقضي الزوجة في بيت الزوجية مدة ثلاث سنوات
  • لا يتم تأجير الشقة بشكل نهائي
  • لا يتم سكن أحدًا معها في نفس المنزل سواء الأطفال التي تكون في حضانتها.
  • عدم حدوث أي ضرر بالمنزل التي تقيم به.
  • يتم استثناء شرط عدم وجود أي شخص معها في المنزل، عند سكن أحد محارمها معها داخل المنزل وذلك بشرط عدم وجود فتاة تجاوزت سن الحضانة، معها داخل المنزل.
  • عند إخلال الزوجة بأي شرط من الشروط التي تم ذكرها مسبقًا، يتم إرجاع المنزل إلى الزوج، دون اللجوء إلى رفع أي دعوى قضائية.
  • عند تأخير الزوج في تسليم المنزل للزوجة، تعمل النيابة على إخلاء المنزل وإعطاءه للزوجة، وتغريم الزوج عن الأيام التي تأخر في تسليم منزله للزوجة.

حالات سقوط حق المطلقة في السكن

هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق؟ أتاحت القوانين أن يتم تحرم الزوجة من طلب السكن بالمنزل الخاص بالزوجية، وذلك يتم في بعض الحالات التي لا تستطيع المرأة من خلالها طلب الإقامة بالمنزل، وتتمثل هذه الحالات في التالي:

  • يكون وقوع الطلاق قائم على خيانتها للزوج أو نشوزها.
  • أن يتم وقوع الطلاق بإرضائها أو بالتفريق.
  • عندما يكون تم وقوع الطلاق عن طريق خلع الزوجة للزوج بقرار من المحكمة، يسقط لها حق المطالبة في توفير السكن لها.
  • إذا كانت الزوجة تمتلك منزلًا خاص بها، ولا تحتاج الى الإقامة في منزل الزوجية.

اقرأ أيضًا: حقوق الزوجة وواجباتها نحو أسرتها

حالات رجوع المنزل للزوج

هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق؟  تمتلك المرأة المنزل الزوجية فترة مؤقتة، في ظل توافر جميع الشروط التي تحصل من خلالها على المنزل من الزوج، لكن بعد انقضاء هذه الشروط يمكن للزوج أن يسترد منزله الخاص به، ومن الحالات التي يتم من خلالها رجوع المنزل للزوج فيما يلي:

  • عند بلوغ الأطفال سن الحضانة وهو أن يكون الطفل قد أتم خمسة عشر من عمره، والطفلة أتمت سن سبعة عشر من عمرها، على الأم التوقف لحضانة الأطفال، واسترداد المنزل للزوج كما يمكن أن تبقى الفتاة مع الأم حتى الزواج.
  • في حالة تخطي سن الأطفال للحضانة، يحق للزوج طلب استرداد المنزل له.
  • تسقط الحضانة عن الأم عند الزواج من شخص محرم للأطفال الموجودة في الحضانة، في هذه الحالة يسترد الزوج منزل الزوجية من الزوجة، ولا يحق لها احتضان الأطفال.
  • عندما يكون الزواج ما زال قائمًا تمكن المحكمة المنزل للطرفين، ولا تقوم بإصدار قرار في شأن حق امتلاك المنزل لأيٍ من الطرفين، إلا في حالة وقوع الطلاق.

حق المرأة في حالة الطلاق في عدم وجود أطفال

يتم الاتفاق على بعض الحقوق للمرأة المطلقة، في حالة عدم امتلاك أطفال، بحيث تتمثل هذه الحقوق في التالي

  • يلزم على الزوج دفع النفقة وهي دفع المال الذي يلزم الزوجة عند وقوع الطلاق.
  • حصولها على كامل مؤخرها.
  • تمكينها من مسكن صالح لها، ومنح الزوج النفقة لها، وهذا في حالة وجود طلاق رجعي، لكن لا تحصل المرأة المطلقة على كامل حقوقها في النفقة أو السكن في حالة الطلاق النهائي، إلا عند وجود حمل.
  • في حالة وجود الأطفال يحق لها الحصول على النفقة الخاصة بها، وتأمين الزوج لكافة المصاريف التي تخص الأطفال، من معيشة ومصاريف مدرسية وغيرها من احتياجات أطفالهم.

اقرأ أيضًا: حكم تقصير الزوج في حقوق زوجته

حالات تجعل حق السكن للمطلقة غير جائز

يوجد في بعض الحالات التي تجعل سكن المرأة في المنزل غير جائز، تتمثل هذه الحالات في التالي:

  • وجود أدلة على وجود مسكن آخر متاح للزوجة والأطفال.
  • امتلاك الحاضنة أموال كافية تجعلها تمتلك من خلاله منزل آخر غير بيت الزوجية.
  • عند التعويض المادي للزوجة مقابل التنازل عن حق السكن في بيت الزوجية.
  • انتهاءِ فترة حضانة الأطفال مع عدم وجود أي امرأة اخرى.

هل السكن من حق الزوجة بعد الطلاق؟ أمر سكن الزوجة بعد الطلاق أمر هام توافقت عنده جميع القوانين التشريعية، وذلك وفق كلام الله عز وجل في القرآن الكريم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.