هل يجوز مفاخذة الزوجة وهي حائض

هل يجوز مفاخذة الزوجة وهي حائض من الأسئلة التي تطرح كثيراً على دار الإفتاء المصرية والتي سوف نقدمها لكم عبر موقع زيادة ، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قد حرم ممارسة العلاقة الجنسية خلال أيام الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: هل يجوز مجامعة الزوجة قبل الاغتسال من الحيض

مفاخذة الزوجة

مفاخذة الزوجة

هل يجوز مفاخذة الزوجة وهي حائض؟ قبل الإجابة على هذا السؤال في بداية سنوضح ما المقصود بالمفاخذة، ومعني هذا الكلمة متعدد كالتالي:

1_ المعني الاصطلاحي

المعنى الاصطلاحي لكلمة مفاخذة هو أن يستمتع الزوج مع الزوجة بما بين فخذيها دون أن يدخل العضو الذكري في المهبل.

2_ المعنى اللغوي

المعنى اللغوي لكلمة مفاخذة هو أن يجلس الرجل على فخذي المرأة أو فوقهما كما يحدث أثناء الجماع.

اقرأ أيضًا: كم من الوقت يصبر الرجل عن مجامعة زوجته

هل يجوز مفاخذة الزوجة وهي حائض

هل يجوز مفاخذة الزوجة وهي حائض؟ هذا السؤال طرح على الكثير من الفقهاء والمذاهب الدينية، ولكن انقسمت الآراء ما بين الحلال والحرام كالتالي:

  • مفاخذة الزوجة وهي حائض تكون جائزة إذا لم يغلب على الزوج الشهوة واستطاع أن يتحكم في غريزته ولم يكمل العلاقة الجنسية.
  • مفاخذة الزوجة وهي حائض تكون غير جائزة إذا كان الرجل يريد أن يشبع رغبته الجنسية وممارسة الجماع مع زوجته وهي حائض.

اقرأ أيضًا: حكم إتيان الزوجة من الدبر في الشريعة الإسلامية

ما يحل للزوج مع زوجته أثناء فترة الحيض

ما يحل للزوج مع زوجته أثناء فترة الحيض

لا شك أن الجميع على علم بأن الله سبحانه وتعالى حرم ممارسة العلاقة الجنسية بين الزوجين أثناء فترة الحيض، وذلك كما جاء في قول الله تعالى:

“وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ”.

والمقصود بكلمة مكانه هو (الفرج) مكان خروج دم الحيض حيث أن الله سبحانه وتعالى حرم، وبشكل مأمور من مس الرجل لفرج زوجته وهي حائض موضحاً سبب ذلك في قوله (هُوَ أَذىً).

وهناك العديد من الأدلة على تحريم الله سبحانه تعالى لممارسة العلاقة الجنسية بين الزوجين أثناء فترة الحيض، ومن ضمن هذه الأدلة التالي:

  • عن مالك قال أن رجلاً سأل رسول الله ما يحل لي من امرأتي وهي حائض؟ فقال:

رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لتشد عليها إزارها، ثم شأنَك بأعلاها”.

عن أم سلمة زوجة نبينا محمد: (رضي الله عنها) بينا أنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- مضطجعة في خميصة إذ حضت، فانسللت، فأخذت ثياب حيضتي. قال: “أنفست”؟ قلت: نعم. فدعاني فاضطجعت معه في الخميلة.

عن ميمونة زوجة نبينا محمد (رضي الله عنها) قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يباشر امرأة من نسائه أمرها فاتزرت وهي حائض.

عن عائشة (رضي الله عنها) قالت كنت أغتسل أنا والنبي -صلى الله عليه وسلم- من إناء واحد كلانا جنب، وكان يأمرني فأتزر فيباشرني وأنا حائض.

عن عائشة (رضي الله عنها) قالت كانت إحدانا إذا كانت حائضا فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم يباشرها. قالت: وأيكم يملك إربه كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يملك.

ومن الجدير بالذكر أنه من جميع الأدلة السابقة يمكن تلخيص حد استماع الزوج مع زوجته أثناء الحيض من خلال تقسيم جسم المرأة وهي حائض إلى منطقتين كالتالي:

1_ منطقة ما تحت الركبة وفوق السرة

يمكن للزوج أن يباشر زوجته في منطقة ما تحت الركبة وما فوق السرة كما يريد بشرط الابتعاد عن أعين الآخرين.

2_ منطقة ما بين الركبة والسرة

في المنطقة ما بين ركبة وسرة الزوجة يكون الحد كالتالي:

  • لا تجوز عملية الإيلاج إلى فرج الزوجة والمقصود دخول العضو الذكري إلى داخل المهبل، وذلك الأمر لا خلاف عليه.
  • تجوز مباشرة الزوج للزوجة فوق الإزار وذلك الأمر لا خلاف عليه.

اقرأ أيضًا: لماذا حرم الله النكاح من الدبر

وبذلك نكون قد قمنا بتوضيح الإجابة على سؤال هل يجوز مفاخذة الزوجة وهي حائض، وما هي حدود الاستماع ما بين الزوج والزوجة أثناء فترة الحيض.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.