هل انتصار فلسطين من علامات الساعة

هل انتصار فلسطين من علامات الساعة؟ وهل سينتصر المسلمين على اليهود في نهاية الزمان؟ أشراط يوم القيامة بعضها معلوم ومذكور في الأحاديث الصحاح وبعدها يحدث لكن دون ترتيب، وقد ورد عن النبي حديثه عن الأشراط وعن دلالتها الفارقة وإنذارها للمسلمين باقتراب يوم الحساب، وهذا ما نعرضه لكم تفصيلًا عبر موقع زيادة.

هل انتصار فلسطين من علامات الساعة

نعم، فانتصار مسلمين فلسطين والمسلمين كافة على اليهود هو أمر ذكره القرآن وتواترت أخباره في الحديث والسنة، وهي رواية أبي هريرة عن النبي قوله: لا تقومُ الساعةُ حتى يقاتلَ المسلمون اليهودَ، فيقتلُهم المسلمون، حتى يختبيءَ اليهوديُّ من وراءِ الحجرِ والشجرِ، فيقولُ الحجرُ أو الشجرُ: يا مسلمُ يا عبدَ اللهِ هذا يهوديٌّ خلفي، فتعالَ فاقْتلْه. إلا الغَرْقَدَ، فإنه من شجرِ اليهودِ.”

ترد هذه الأحداث فيما يتعلق بنزول المسيح وقيام حروب نهاية الزمان وخروج الدجال، وهذا ما يؤكده ذكر “الساعة” في الحديث، ولكن الانتصار على اليهود غير محصور على أهل فلسطين ولكنه يشمل انتفاضة مسلمو العرب جميعًا.

أما توقيت انتصار فلسطين وخسف اليهود فلم يدلل الرسول عليه بزمن محدد، ولكنه بالطبع من علامات الساعة التي تقترن بالتفاف أهل الإسلام وترابطهم وتوحدهم في ميثاقِ وطائفة واحدة.

اقرأ أيضًا: متى تتحرر فلسطين في القرآن

هل تحرير فلسطين من علامات الساعة؟

نعم، ونحن نشهد في يومنا هذا، وفي ساعتنا تلك، ما يطأطئ الرؤوس، وتنفر منه النفوس، ويندى له الجبين من إمارات القوة والبطش التي ظهرت على مستوطني القدس وأظهرتهم على الفلسطينيين، وهو ما طرح السؤال: هل انتصار فلسطين من علامات الساعة؟

إن قوة المحتل ورؤياه وهو يسم الخسف بالعُزّل والمستضعفين إنما هو أمر الله واختبارِ منه حتى يوقظ في نفوس المسلمين العزة والرغبة في الثأر، والحكمة من إمهاله -تعالى- لأهل الظلم والبأس هو إمهاله لهم ليأخذهم أخذ عزيزِ مقتدر.

روى أبو موسى الأشعري ما يبين ذلك من قول الرسول، فقال عليه الصلاة والسلام: إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ يُمْلِي لِلظّالِمِ، فإذا أخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ، ثُمَّ قَرَأَ وكَذلكَ أخْذُ رَبِّكَ، إذا أخَذَ القُرَى وهي ظالِمَةٌ إنَّ أخْذَهُ ألِيمٌ شَدِيدٌ.

اقرأ أيضًا:

هل انتصار المسلمين على اليهود في نهاية الزمان؟

يرد في الأثر قصة نزول المسيح عيسى عليه السلام في آخر الزمان ليخلص المسلمين من اليهود والدجال الذي يرأسهم، ويروى في القصة أن نزول النبي عيسى يكون في زمن المهدي، ويكون ساعة الفجر.

يتقدم المهدي بالمسلمين إمامًا يريد أن يؤمهم في الصبح، فينزل المسيح عليهم، فيتقدم ويتراجع المعدي، فيضع عيسى يده بين كتفيه، ثم يقول له: تقدم فصل، فإنها لك أقيمت، فيصلي بهم إمامهم.

عند انقضاء الصلاة يقوم عيسى فيقصد الدجال، فيبرز له بين سبعين ألف من جند اليهود: فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء، فيدركه المسيح عيسى عليه السلام عند باب لُدّ فيقتله، وباب “لد” هي مدينة قرب يافا المحتلة الآن.

بذلك ينصرف المسلمون إلى اليهود فيظهروا عليهم، وهذا ما يحمل إجابة: هل انتصار فلسطين من علامات الساعة؟ ولكن لا يتأتى للمسلمين ذلك إلا بأن يتوحدوا ويرجعوا إلى دين الله وسنة نبيه.

اقرأ أيضًا: كم مره تحررت فلسطين

علامات الساعة الصغرى الكبرى

في إطار الإجابة عن: هل انتصار فلسطين من علامات الساعة؟ يجدر بنا التعرض إلى معنى علامات يوم القيامة وذكر الصغرى منها والكبرى، فالعلامات الصغرى هي التي تسبق يوم القيامة بمدة طويلة نسبيًا.

بعض العلامات الصغرى ظهرت ومنها ما سيظهر في استطراد وتتابع، أما العلامات الكبرى فهي من عظائم الأمور التي تدل على دنو الساعة واقترابها.

أولًا: العلامات الصغرى للساعة

العلامات الصغرى عديدة وردت جميعها في أحاديث صحاح، ويمكننا أن نذكرها جميعًا على التتابع باختصار، وهي أكثر من عشرين علامة، يرد من بينها الإجابة عن هل تحرير فلسطين من علامات الساعة؟ وهي:

  1. ظهور النبي عليه الصلاة والسلام وموته.
  2. انتشار الفتنة، ومثل التي شهدها الإسلام منذ مقتل عثمان وانشقاق الصفوف، يومي الجمل وصفين.
  3. فتح بيت المقدس.
  4. ظهور “عمواس” وهي بلدة في فلسطين.
  5. استفاضة المال والاستغناء عن الصدقة.
  6. ظهور مدَّعي النبوة، ومنهم “مسيلمة الكذاب” و”الأسود العنسي”.
  7. ظهور نار الحجاز، وقد ظهرت هذه النار في منتصف القرن السابع الهجري في عام 654 للهجرة.
  8. ضياع الأمانة، ومن مظاهر تضييع الأمانة إسناد أمور الناس إلى غير أهلها القادرين على تسييرها.
  9. قبض العلم وظهور الجهل، ويكون قبض العلم بقبض العلماء.
  10. انتشار المعازف وظهور الزنا والربا والإكثار من شرب الخمر.
  11. تطاول رعاء الشاة في البنيان.
  12. عقوق الوالدين: ولادة الأمة لربتها.
  13. كثرة القتل.
  14. ظهور الخسف والمسخ والقذف.
  15. كثرة الزلازل.
  16. ظهور الكاسيات العاريات.
  17. كثرة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق.
  18. صدق رؤيا المؤمن.
  19. انتشار المروج والأنهار في بلاد العرب.
  20. انكشاف جبل من الذهب في الفرات.
  21. تكليف الإنسان للجمادات والسباع.
  22. الحرب مع الروم وفتح القسطنطينية.

اقرأ أيضًا: تحرير فلسطين من علامات الساعة الكبرى أم الصغرى

ثانيًا: علامات الساعة الكبرى

ورد عن النبي في ذكره للأشراط الكبرى عشرة علامات، وهي تحدث بالتتابع كالآتي:

  1. فتنة المسيح الدجال وظهوره.
  2. نزول عيسى بن مريم عليه السلام.
  3. خروج يأجوج ومأجوج من محشرهم.
  4. خسف بالمشرق.
  5. خسف بالمغرب.
  6. خسف بجزيرة العرب.
  7. انتشار الدخان في الأرض.
  8. طلوع الشمس من مغربها.
  9. خروج الدابة.
  10. إيقاد النار التي تسوق الناس إلى محشرهم.

تقودنا العلامات الصغرى والكبرى ليوم القيامة إلى حقيقة أن يوم الساعة ليس ببعيد وأن ما يشهده العالم من تطورات راهنة قد تكون أحد هذه الأشراط والله تعالى أعلى وأعلم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.