النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته

النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته  فما أسهل أن تجعلنا الحياة ضحية لشخص نرجسي، فقد عرف عن النرجسي براعته في الخداع، الذي يستطيع بها إيقاع ضحيته ليدخلها سجن حبه بإرادتها، فليس هناك علامة واضحة تنبهنا بكونهم نرجسيون في بداية العلاقة، ولم يكتب بعد على جبهاتهم احذر هذا شخص نرجسي، فتابعوا لنخبرك بمعلومات أكثر عن الشخص النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته عبر موقع زيادة.

النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته

النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته

لا يقبل النرجسي أبداً أن يقرر ضحيته توقيت انتهاء العلاقة، فهو يرى نفسه عظيم لا يمكن أن يرفض أحد وجوده، فالجميع يدور في فلكه، وعندما ينفذ خطته كاملة ويغير صفات ضحيته بشكل كامل ويستنزفها، ويسرق صفاتها الجيدة، يضع هو خطة إنهاء العلاقة بطريقته الخاصة، أما إذا حاول الضحية إنهاء العلاقة قبل قرار النرجسي، فإنه يلجأ لعدة حيل ليرجعه بها عن قراره، وإليكم بعض هذه الحيل وهي تفاصيل النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته كالتالي:

  • في حالة ثورة الشريك أي الضحية وتهديده بإنهاء العلاقة، فإنه يظهر ضعفه ويلجأ إلى البكاء والوعد بالتغيير للأفضل والتهديد بالانتحار.
  • وإذا أصر الضحية على إنهاء العلاقة ولم يجدي معه الاستعطاف، يلجأ النرجسي إلى استخدام العنف كالتهديد بالفضيحة أو الحرمان من الأطفال، أو السب والضرب وإهانة الضحية بأي شكل كان.
  • وخاصة إذا كان الضحية شخص محبوب فلن يهدأ النرجسي إلا بعد تدمير سمعته ونشر الشائعات عنه حتى يخسر حب الناس واحترامهم له.
  • أما إذا كان الشريك أي الضحية يتميز بحدة الذكاء فلن يتركه النرجسي إلا بعد إذلاله وإيقاعه في الكثير من المشكلات حتى يظهر أمام الناس أنه شخص غبي.
  • وأخر خطوات النرجسي للانتقام هو قراره بإنهاء العلاقة بشكل يشعر الضحية بالذنب وأنه المتسبب في إنهاء العلاقة، ثم يختفي سريعاً ليبحث عن ضحية جديدة يتغذى عليها.

اقرأ أيضًا: كيف انتقم من الشخص النرجسي

من هو الشخص النرجسي؟

بعد معرفة تفاصيل النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته نؤكد على أنه شخص مضطرب نفسياً، يشعر بالكره والغضب تجاه الأخرين ولديه عقدة نقص يعوضها بإيذائهم وسلب صفاتهم الحسنة، ويكون مرض هذا الشخص غير ظاهر حتى لأهله، والمقربون له، ولا حتى لنفسه.

  • فهو عبقرياً في إخفاء قبحه النفسي عن كل من يتعامل معهم، وذلك بسبب قدرته العالية في خداع الأخرين، فهو يمتلك ذكاء اجتماعياً شديد، لذا فهو محبوب بين دائرته المقربة.
  • فدائماً النرجسي يشعر بالحقد والحسد على من حوله، ويختار من يراهم أفضل منه ليكونوا ضحاياه، ليدمرهم ويفقدهم تلك الصفات التي تميزهم فهو يرفض دائماً أن يكون هناك من هو أفضل منه.
  • فهو يحب أن يكون أهم وأفضل شخص في العالم، ربما يرجع ذلك إلى مشاكل تربوية أثرت في نفسيته وعقله منذ الصغر كتعزيز إحساسه بأهميته وتميزه الزائد منذ الطفولة، أو شعوره الشديد بالنقص العاطفي منذ الطفولة ومعاناته من الحرمان وقد أدى ذلك إلى معاناته من اضطراب نفسي.
  • فأصبح شخص بلا عواطف ولا مشاعر، فالنرجسي لا يعرف الحب ولا التسامح ولا الإحساس بالذنب أو التعاطف مع الآخرون.
  • يتلذذون دائما ً بتعذيب ضحاياهم لتعويض شعورهم بالنقص، فيخرجون من علاقة عاطفية فاشلة ثم يتبعونها فوراً بعلاقة أخرى مع ضحية أخرى.
  • فدائماً يشعر النرجسي بأهميته حتى مع ردود أفعال ضحيته معبرة عن غضبها عن طريق البكاء أو السب فهو بذلك يشعر أنها مازالت تدور في فلكه.

معلومات حول الشخص النرجسي

انتشر النرجسيون في الفترة الأخيرة في مجتمعنا بشكل ملحوظ، وحتى لا نكون في يوم من الأيام مجرد أسماء في قائمة ضحاياهم، علينا أن نعرف الكثير من المعلومات عنهم حتى نستطيع اكتشافهم والتعامل معهم بحرص، وبعد معرفة سياسة النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته إليك عزيزي بعض المعلومات:

  • الهدف لأساسي للشخص النرجسي عند الدخول لأي علاقة هو إيقاع الضحية في فلكه وتدميرها كلياً.
  • الإساءة والعنف جزء أصيل من العلاقة بشخص نرجسي، وهي الشيء الوحيد القادر على تحسين مزاجه.
  • التلاعب هو أكثر الطرق التي يستخدمها للانتقام من ضحيته، فقد يجعلك تشكك بعقلك وذاكرتك حتى يستطيع السيطرة عليك.
  • هو شخص فاقد للهوية لذا يسرق هوية ضحاياه دائماً.
  • يملك صورة ذهنية سيئة ومشوهة عن نفسه، فو يرى نفسه إنساناً شريراً للغاية، لذا يحقد على الأشخاص الجيدين ويحاول أن يجعلهم سيئين مثله.
  • يجد متعة حقيقية في التفوق النفسي على ضحيته.
  • هؤلاء الأشخاص لديهم قدرة فائقة على إخضاع الشريك والسيطرة على شخصيته.
  • بارع في إخضاع ضحيته وإحكام السيطرة عليها، فهو يجد متعة في التفوق النفسي عليها، لذا يستطيع أن يقنع الضحية بأن حياتها مربوطة به، فهو قادر على التلون وإظهار التواضع والأخلاق الكريمة وإخفاء غرور.
  • يعرف نقاط ضعف ضحيته منذ بداية علاقتهم ويتصرف تبعاً لطبيعة اهتمام ضحاياه.
  • لا يقبل الهزيمة حتى في المناقشات والحديث.
  • لديه ذاكرة فولاذية ويستطيع أن يربط القضايا ببعضها.
  • دائماً ينفي الحقائق التي لا يرغب بها.
  • لا يفكر إلا في نفسه وقيمته المجتمعية.
  • قادر على الابتزاز العاطفي والتلاعب بالكلمات.
  • يستحيل أن يعترف بأخطائه، فهو يرى نفسه دائماً صاحب حق ولا يمكن أن يخطأ أبداً، فهو لا يقبل إلا أن يكون في مركز قوة ويرفض النقد دائما.
  • لديه حب امتلاك ويغار بشكل مبالغ فيه على شريكه فلو استطاع أن يحبسه لفعل ذلك بدون تردد.
  • يسيطر على ضحيته بشكل تدريجي حتى لا تستطيع الخروج من حياته، فهو يعرف كيف يعلق قلبها به لدرجة الإدمان.
  • قد تظهر عليه بعض الأعراض الجسدية إذا تمت هزيمته في مسألة مهمة بالنسبة له.
  • يراقب دائما تصرفات وتعبيرات ضحيته بإحكام حتى لا يخرج عن سيطرته.
  • فيقيد حريته ويفرض رأيه عليه ويفقده ثقته بنفسه ويجعله يقبل التنازل عن حقوقه فدائماً ينتقده ويشعره بالدونية وأنه لا يستحق إلا القليل فالعالم كله يراه كذلك.
  • يتخذ من المقربون لضحيته أعداء لهم منذ اللحظة الأولى للعلاقة.
  • يهدد ضحيته بطريقة غير واضحة ويستخدم الكذب للحفاظ على مصالحه.
  • لن يقبل أن يحقق شريكه أي نجاح إلا بحدود يضعها له.
  • لا يشعر بالذنب أبداً مهما بلغ إيذاءه النفسي لضحيته.
  • يعاقب ضحيته بلا رحمه في حالة خروجه عن القوانين الظالمة التي وضعها له أو رؤية ضحيته شيء مميز في شخص غيره.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الزوج النرجسي

أساليب سيطرة النرجسي على ضحيته

للشخص النرجسي قدرة عالية على الخداع، فهو يتغذى على إيذاء ضحيته وسيطرته عليها، ومن أجل إيقاع ضحيته يمكنه أن يفعل أي شيء لإتمام هذه المهمة، فللشخص النرجسي طرق وأساليب عديدة يستخدمها للسيطرة على ضحيته، وإليك بعض هذه الأساليب فتابع عزيزي لتعرفها:

  • يتصرف باحترام في دائرته فينظر إليه الآخر بنظرة مثالية.
  • يقدم الهدايا ويظهر الطاعة ويتعامل مع ضحيته بلطف في بداية العلاقة، ثم ينقلب ويكشف عن أنيابه بعد أن يسيطر على ضحيته بشكل كلي.
  • دائما يعزز الشعور بالذنب لدى ضحيته لتستسلم له وتظل تحت سيطرته.
  • يخضع شريكه بأي وسيلة كانت فيمكن أن يكون في أقصى درجات الحنان أحياناً وأقصى درجات القسوة أحياناً أخرى.
  • يضعف ضحيته ببعض الألفاظ الجارحة أثناء مرورها بالمواقف الصعبة.
  • عزل الشريك عن العالم الخارجي تدريجياً بشكل كلي، كما يزرع الخوف داخل قلبه ببراعة حتى تسهل مهمته في السيطرة عليه.

كيفية  التصرف مع الشخص النرجسي بشكل سليم

لا يوجد علاجاً  نهائياً للشخص النرجسي، فهو لن يعترف أبداً أن هناك مشكلة من الأساس تستدعي العلاج، ولكن هناك بعض الخطوات  التي تمكنك من التعامل مع الشخص النرجسي بأمان، وذلك عقب التعرف على شخصية  النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته فتابع لنتعرف عليها:

ادرس شخصيته ونوعه جيداً

فأولى خطواتك الصحيحة للتعامل مع الشخص النرجسي هي تحديد نوعه حتى تسطيع تحديد أفضل طريقة للتعامل معه، فقد يكون من المرضى الذين يشعرون بالضعف، ولا يشعرون بالرضا عن أنفسهم نهائياً، فهو في هذه الحالة يحتاج لك ليعوض بك شعوره بالضعف ويرضي نفسه، وهذا هو أسوأ أنواع النرجسيون، بعكس النرجسيون الذين يشعرون بالعظمة، فالضعفاء لا يعبرون عن مشاعرهم، لذا يستطيعون خداعك فلا تعرف متى يضعفونك، فهم  ويستنزفونك رويداً رويداً دون أن تعي ذلك، فمعرفتك بنوع الشخص الذي تتعامل معه يساعدك على الاحتراس منه مبكراً.

اعترف بانزعاجك منه

أحياناً يخفي النرجسيون عدائهم تحت جلد ضحاياهم، فإن كنت تحاول التميز في مهمة ما وإنجازها بنجاح، ولاحظت أن هناك أحد الأشخاص يحاول أن يعطلك، ويسلط الضوء على نفسه هو، فقف مع نفسك قليلاً وأخبرها بذلك، فقد يمدك ذلك بالقوة التي تمكنك من وضح حدود واضحة لهذا الشخص، ومنعه عن إيذائك.

أعطهم قليلا من الأمان

يحتاج النرجسيون الذين يشعرون بالنقص والضعف إلى تعويض ذلك الشعور بإضعاف ضحاياهم، فيشعرهم ذلك بالقوة ويذيقهم لذة الانتصار، فيعملون على تشكيك الضحية في قدراته ويفقدونه الثقة في نفسه لإرضاء غرورهم، فبمجرد نجاحهم في إيذاء ضحاياهم يشعرون أنهم غير ناقصين فقد أثبتوا ذواتهم.

فما دمت عزيزي تدرك أنهم يبحثون عن الشعور بالأمان، فامنحهم القليل من الأمان ليشعروا بالاستقرار وتهدأ نفوسهم، ولكن إياك أن يكون هذا على حساب نفسك، واحذر أيضاً أن تمنحهم الكثير من الأمان، فلذلك نتائج عكسية سلبية خطيرة، لأنك ستلهب شعور الأنانية لديهم ليطمعوا في المزيد.

لا تحاول إقناعه وتعمد إهانته

أما عن النرجسي الذي يشعر بأنه أعظم شخص في العالم، فلا تحاول إقناعه أبداً لأن يرى خطأة، ولن يسمح لك أن تهزمه في نقاش فدائماً سينتهي الحوار بجملته المعروفة وهي: (هذا دليل أنني على صواب).

لذلك لا تناقشه وتعمد إهانته وتسبب في إزعاجه واستفزازه، واجعله يشعر بالمعاناة مهما كلفك ذلك، وصفه أمام الجميع بأنه ليس إلا مجرد آلة بلا عقل تتصنع القوة، سواء كان هناك جمهور يشاهد حواركما، أو على مواقع التواصل الاجتماعي، أو بأي وسيلة أخرى.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الشخصية النرجسية

نقاط ضعف الشخصية النرجسية

حتى تستطيع التعامل مع عدوك والسيطرة عليه وتجنب إيذاءه لك، عليك أن تعرف نقاط ضعفه جيداً وتعرف كيف تستغلها، وتعرف أيضًا النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته ولحسن الحظ أن للشخصية النرجسية الكثير من نقاط الضعف فتابعنا لنعرضها لك بشيء من التفصيل:

يرى نفسه أعظم شخص في العالم

لا يقبل أن يكون هناك من هو أفضل منه، فهو يرى دائماً أنه يستحق أن يعامل بصفته الشخص الأفضل، فقد تكون كارثة حقيقية إن لم يرى من الآخرون الاهتمام والمكانة الذي يمني بها نفسه، فهو يظهر عليه عدم الاتزان بوضوح إذا قلل أحد الأشخاص منه.

يستحيل أن يقبل النقد

رغم اعتقاد الجميع أن الشخص النرجسي غليظ وبلا مشاعر، إلا أنه حساس جداً تجاه أي كلمة تسمه بالضعف، أو تقلل من قدره وتهدد مكانته، فقد تتسبب كلمة واحدة في إيلامه فيظل يفكر فيها لمدة أيام، وتثير لديه مشاعر القلق والغضب.

لا يشكر أحد ولا يشعر بالامتنان

فالشخص النرجسي ينكر كل معروف يقدم له، فهو محاط بهالة من العظمة تمنعه عن الاعتراف بفضل غيره حتى لا يشعر بالضعف، وتهدد شعوره المبالغ فيه بالقوة والعظمة.

يخاف بشدة من الموت

فكلنا نخاف الموت وكثيراً ما تراود أذهاننا بعض الأفكار عنه، ولكن الشخص النرجسي يخشى الموت أضعاف خشية الناس منه، لأن فكرة الموت بالنسبة له هي نهاية مكانته الذي يعتقد أنها أعظم مكانة، ونهاية نفوذه وسلطانه الذي قد توهمه، فهو يخاف أن تنتهي حياته فيكون جسد بلا روح مدفون تحت التراب.

ويفقد كل ما قد جمع من نقود وذهب وأموال وعقارات فتلك الأشياء هي مصدر قوته ونفوذه، فبعد أن يفقدها ويموت سيصبح لا قيمة له على الإطلاق، فإن كنت تخاف من الموت مرة واحدة فالشخص النرجسي يخاف منه عشرة أضعاف خوفك أنت.

اقرأ أيضًا: هل الزوج النرجسي يحب زوجته

وختاماً أعزاءي نكون قد ناقشنا سوياً موضوعنا المميز وهو النرجسي والانتقام إذا خرج الضحية من حياته فالتعامل مع الشخص النرجسي ليس سهلاً، فهو كالورم الخبيث يدمر الإنسان أثناء وجوده وأثناء التخلص منه، لأنه يرى نفسه أعظم إنسان في العالم، ولا يقبل أبداً أن يكون قرار إنهاء العلاقة راجعاً لشريكه وضحيته المستهدفة، فعليه أن يتم مهمته المنشودة أولاً وهي تدمير ضحيته، ثم يخطط بعد ذلك لطريقة مناسبة لإنهاء علاقته بحيث يشعر شريكه بالذنب وأنه المتسبب في إنهاء العلاقة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.