الفرق بين السيلياك وحساسية القمح

الفرق بين السيلياك وحساسية القمح حيث تتواجد الكثير من البروتينات المتنوعة، التي قد تسبب تحسس لدى الشخص يكون الجلوتين من ضمنها، حيث يكون هذا البروتين هو المسؤول عن داء السيلياك، بينما تكون حساسية القمح مختلفة عن حساسية الجلوتين فقد تكون هذه الأعراض متشابهة، ولكن هذا المرض يصيب الجهاز المناعي بمكونات مختلفة، وبالتالي تكون ردود الفعل مختلفة، لذا سوف نوضح المزيد حوله من خلال موقع زيادة.

الفرق بين السيلياك وحساسية القمح

يكون مرض حساسية القمح هو حساسية حقيقية، بينما يكون مرض السيلياك، هو مرض مناعي فإن الأشخاص المصابين بحساسية القمح يستطيع تناول الشعير، بينما الأشخاص المصابين بداء السيلياك عليهم تجنب الشعير والقمح، فإن الفرق بين السيلياك وحساسية القمح يكون كالآتي:

حساسية القمح

الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح يستجيب الجهاز المناعي إليهم للقمح، ويعطي ردود فعل تحسسية منه، حيث تظهر على الشخص أعراض حكة، وعدم القدرة على التنفس، وتورم بالحلق.

السيلياك

بينما يكون داء السيلياك أو كما يعرف باسم الداء الزلاقي، هو مرض مناعي ينتج عن تناول الجلوتين وهذا البروتين، هو يكون موجود فيه الشعير والقمح فعند إصابة الشخص بمرض السيلياك، فهذا يجعل تناول الجلوتين يؤثر على الأمعاء الدقيقة، ولذلك يجب أن يتبع الشخص نظام غذائي يكون خالي من مادة الجلوتين، لأن الحساسية في بطانة الأمعاء الدقيقة قد تؤدي إلى تدميرها، كما قد يكون هناك مشكلات في امتصاص بعض العناصر والمواد الغذائية، فقد يتسبب هذا الأمر في حدوث إسهال أو انتفاخ في البطن، أو فقر دم، أو الكثير من المضاعفات الأخرى الخطيرة.

اقرأ أيضاً: حساسية الجلد من الأكل مؤشراتها وطرق التخلص منها

الفرق بين السيلياك وحساسية القمح من ناحية الأعراض

إن الشخص عند إصابته بمرض حساسية القمح تظهر عليه أعراض التحسس، وتظل لعدة دقائق أو لعدة ساعات حسب كل شخص، وذلك يحدث إذا تم تناول أي أطعمة، أو مواد بها قمح أو مادة الجلوتين، وتكون هذه الأعراض متمثلة فى:

  • حكة بمنطقة الفم أو الحلق مع وجود تورم.
  • صداع شديد.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • احتقان بالأنف.
  • إسهال وتقلصات في المعدة.
  • أحساس بالغثيان.
  • حساسية مفرطة، تتمثل في الحكة، وتورم بالجلد.

بينما تكون أعراض الحساسية المفرطة تجاه القمح هي “ألم في ناحية الصدر، عدم القدرة على التنفس، وجود ورم شديد بالحلق، إغماء وإحساس بالدوار، عدم القدرة على البلع”.

أعراض السيلياك

تتغير وتختلف أعراض مرض السيلياك من شخص إلى آخر، وهذه الأعراض تشمل الجهاز الهضمي، وتتمثل في:

  • انتفاخ.
  • فقدان في الوزن.
  • ألم شديد بالبطن.
  • إحساس بالقيء والغثيان.
  • إمساك أو إسهال.

وقد تكون هناك مضاعفات خطيرة لمرض السيلياك تتمثل أعراضها في، “الإصابة بفقر الدم، كسور في الطحال، قرحة في الفم، إصابات مختلفة بالجهاز العصبي، آلام المفاصل، طفح جلدي، هشاشة أو لين العظام”.

اقرأ أيضاً: ما هي الفواكه التي تسبب الحساسية ولماذا؟

الفرق بين مسببات السيلياك وحساسية القمح

الفرق بين السيلياك وحساسية القمح
الفرق بين السيلياك وحساسية القمح

مسببات حساسية القمح

إن الأشخاص المصابين بحساسية القمح يكونوا لديهم تحسس من الجلوتين، والجلوبيولين، والجليدين، والألبومين، ولذلك يجب التوجه نحو نظام غذائي بديل للقمح، تكون هناك بعض المصادر الواضحة للقمح وتتمثل في الخبز، ولكن هناك بعض الأطعمة الأخرى تتواجد فيها بروتينات القمح، وتتمثل في “الكعك، المكرونة، الأيس كريم، حبوب الإفطار”.

مسببات مرض السيلياك

إن السبب في الإصابة بمرض السريلاك غير معروف بشكل واضح، ولكن قد تترافق الجينات مع الأطعمة المحتوية على مادة الجلوتين، فهذه تعتبر من المسببات الشائعة لهذا المرض، يمكن أيضا أن يتم الإصابة بالمرض، بسبب التهابات الجهاز الهضمي أو وجود بكتيريا في منطقة الأمعاء، وفي كثير من الأحيان ينشط المرض بعد التعرض لجراحة أو، المرور بمرحلة الحمل، أو الولادة، إلى جانب التعرض إلى إجهاد عاطفي شديد.

الاختلاف بين تشخيص مرض السيلياك وحساسية القمح

إن الفرق بين السيلياك وحساسية القمح يكون أيضاً من ناحية التشخيص، حيث يتم تشخيص السيلياك عن طريق إجراء فحص المصل، وهذا يتم عن طريق البحث عن الأجسام المضادة الموجودة في الدم، والفحص الجيني، والتنظير الداخلي الذي يتم به أخذ خزعة من الأمعاء، ويتم الفحص أيضا عن طريق التنظير عبر كبسولة تحتوي على كاميرا لالتقاط صور للأمعاء.

أما تشخيص حساسية القمح، فيكون من خلال إجراء اختبار للجلد، وفحص الدم، وتعديل البرنامج الغذائي، من أجل إزالة الأطعمة التي تتسبب في ظهور أعراض الحساسية.

الفرق بين علاج السيلياك وعلاج حساسية القمح

مرض السيلياك لا يتم علاجه عبر الأدوية، ولكن يجب الالتزام بنظام غذائي، عن طريق طبيب مختص، لأن الغذاء يكون خالي من الجلوتين طوال الحياة.

بينما حساسية القمح، فإن المصابين به يجب احتفاظهم بأدوية مضاد للحساسية، إلى جانب حقنة إيبينفرين حتى يتم استخدامها عند ظهور أعراض الحساسية.

اقرأ أيضاً: حساسية الحليب أعراضها و أسبابها وتشخيصها

تحدثنا عن الفرق بين السيلياك وحساسية القمح حيث يكون هناك فرق بين المرضين في الكثير من الجوانب، فقد يستطيع مريض حساسية القمح تناول الشعير، ولكن مريض السيلياك لا يمكنه تناول أي من الأطعمة، التي تحتوي على بروتين الجلوتين الذي يتواجد في القمح والشعير.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.