تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول

تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول قد يعود على الجنين بالفوائد أو الأضرار تبعًا لتشخيص الحالة، حيث إنه يوجد بعض الحالات التي ينصح فيها الأطباء بتناول المضادات الحيوية خلال الشهر الأول من الحمل، وقد يكون لبعض هذه المضادات بعض الآثار الجانبية التي تؤثر على صحة الجنين، لذا من خلال موقع زيادة نعرض عليكم تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول.

تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول

تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول

الشهر الأول من الحمل هو الشهر الذي يبدأ فيه الجنين بنمو أعضاءه وتطورها، لذلك ينصح الكثير من الأطباء بتجنب تناول الأدوية وخاصة المضادات الحيوية خلال الأشهر الأولى من الحمل.

إلا أن الحامل قد تمر أثناء فترة الحمل بعدة تقلبات صحية قد تؤدي إلى أصابتها ببعض الأمراض المختلفة، قد تدفع الطبيب لوصف أنواع محددة من المضادات الحيوية للحامل خلال الشهر الأول طبقًا لعدة عوامل يتبعها الطبيب لتفادي الضرر على صحة الأم والجنين.

قد يتسبب تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول في حدوث إجهاض للجنين أو حدوث بعض التشوهات له، كما أن الجهاز المناعي للحامل قد يتأثر سلبيًا خلال فترة الحمل، مما يجعل الحامل خلال الأشهر الأولى من حملها معرضة أكثر للعدوى البكتيرية والفيروسات المختلفة.

هذه الفيروسات قد تسبب لها الالتهابات العديدة، مما يؤدي إلى حدوث الضرر لصحتها وصحة الجنين، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية لعلاج تأثير هذه الأعراض دون التعرض لصحة الأم أو الجنين.

لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من أنواع المضادات الحيوية، للحفاظ على صحة الأم وصحة الجنين، كما يجب تجنب تناول الأدوية عمومًا خلال فترة الحمل دون الرجوع إلى الطبيب.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تصنيف المضادات الحيوية واستخداماتها

أنواع المضادات الحيوية التي يمكن استخدامها أثناء الحمل

المضاد الحيوي هو دواء يستخدم في العلاج من حالات الإصابة بالعدوى والفيروسات البكتيرية، وقامت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الغذاء والدواء الأمريكي بتصنيف هذا النوع من الدواء طبقًا لدرجة أمانه على المرأة الحامل خلال فترة الحمل، حيث إنه ينقسم إلى خمسة أقسام وهم:

  • القسم “A”: تتميز أدوية هذه القسم بدرجة عالية من الأمان على صحة الأم والجنين خلال الأشهر الثلاث الأولي من الحمل.
  • القسم “B”: لا تؤثر أدوية هذه القسم على الجنين.
  • القسم “C”: يوجد لأدوية هذه القسم أضرار على صحة الجنين، ينصح بها الطبيب في حالة إذا كانت ضرورية للأم والجنين.
  • القسم “D”: تؤثر أدوية هذا القسم على الجنين وتعرض صحته للخطر، لذا تستخدم هذه الأدوية في حالات شديدة الخطورة التي تهدد الحياة والتي لا يوجد لها بديل.
  • القسم”X”: تؤدي أدوية هذا القسم إلى تشوهات في أجنة البشر والحيوانات، لذا يحذر من استخدامها خلال فترة الحمل.

يذكر أن المضادات الحيوية في القسمين “أ” و “ب” تكون آمنة لتناول الحامل لها خلال فترة الحمل وذلك يكون في بعض حالات الاستثناء مع استشارة الطبيب لوصف النوع المعين المناسب للعلاج خلال هذه الفترة.

الحالات التي تستدعي مضادات حيوية أثناء الحمل

بعد أن تعرفنا على تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول، يجب معرفة الحالات التي يتطلب فيها استخدام المضاد الحيوي للحامل خلال فترة حملها، ومن أشهر هذه الحالات:

التهابات مجرى البول

تعتبر التهابات مجرى البول من الأمراض المنتشرة بين النساء الحوامل نتيجة للتغيرات الهرمونية والتغيرات في شكل المسالك البولية مثل: ارتجاع البول من المثانة إلى الكلية والذي يزيد من حجم الإصابات بالالتهابات.

بسبب نمو أعضاء الجنين يزداد حجم الرحم نتيجة للضغط المستمر على مثانة الأم مما يؤدي إلى صعوبة إخراج البول كليًا، وذلك يزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات مجرى البول.

الأمراض البكتيرية الجنسية

تحتاج الأمراض التي تنقل جنسيًا إلى العلاج بالمضادات الحيوية، لأن في حالة عدم علاجها يتسبب في حالات الإجهاض المبكر للجنين، أو إصابة الجنين بالتهابات في العين والرئة وانخفاض وزن الجنين عند الولادة، ويؤدي أيضًا إلى تمزق الأغشية المحيطة بالجنين في الرحم.

التهابات المهبل

خلال الشهر الأول من الحمل تتغير البكتيريا الموجودة داخل المهبل مما يؤدي إلى حدوث التهابات مهبلية إذا تركت دون علاج يسبب الولادة المبكرة للجنين، لذا ينصح باستشارة الطبيب المعالج ووصف المضاد الحيوي المناسب للحالة المرضية.

بالإضافة إلى ذلك يوجد بعض الأمراض الأخرى التي يتطلب في علاجها استخدام مضاد حيوي ومنها:

  • التهابات الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي السفلي والعلوي.
  • التهابات الفم والأسنان.
  • التهابات الجلد.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ألم أسفل البطن أثناء الحمل

متى يسمح للطبيب صرف المضاد الحيوي للحامل؟

يوجد بعض التعليمات والقواعد التي يجب أن يتبعها الطبيب المعالج قبل صرف المضاد الحيوي للحامل  ومنها:

  • إذا لم يوجد أي علاج آخر فعال لتشخيص المرض.
  • ينصح بقدر المستطاع تجنب تناول المضادات الحيوية خلال أول ثلاثة أشهر.
  • اختيار المضادات الحيوية التي تصنف كأدوية أمان للمرأة الحامل.
  • استخدام أقل جرعة ممكن من المضاد الحيوي.
  • يجب على المريض عدم تناول أي جرعات أخرى للمضاد دون استشارة الطبيب.

المضادات الحيوية التي ينصح بها خلال الشهر الأول للحمل

تصرف هذه المضادات لعلاج العدوى البكتيرية خلال الحمل، يقوم الطبيب المختص بصرفها، وتعتبر أغلب المضادات الحيوية التي تستخدم أثناء الأشهر الأولى من الحمل وتكون آمنة على صحة الأم والجنين، وهي كما يلي:

  • مجموعة مضاد الحيوي (Penicillins) وهي مجموعة البنسلينات ومشتقاتها مثل: الأموكسيسيلين (Amoxicillin)، الأمبيسيلين (Ampicillin).
  • مجموعة المضاد الحيوي (Cephalosporins) وهي مجموعة السيفالوسبورينات ومشتقاتها مثل: سيفاكلور، وسيفاليكسين.
  • مجموعة المضاد الحيوي الفوسفومايسين (Fosfomycin).
  • مجموعة المضاد الحيوي الكليندامايسين (Clindamycin).
  • مجموعة المضاد الحيوي النايتروفيورانتوين (Nitrofurantion).
  • مجموعة المضاد الحيوي إريثروميسين.
  • مجموعة المضاد الحيوي أوجمنتين.
  • مجموعة المضاد الحيوي الكاربابينيم (Carbapenems): ينصح الطبيب بتناول هذه المجموعة للحامل المصابة بمقاومة مجموعة مضاد البنسيلين والسيفالوسبورين.
  • الدابتومايسين (Daptomycin): ينصح بها الطبيب المعالج في حالة إذا كان يعود بفوائد أكثر على صحة الأم والجنين.
  • مجموعة المضاد المونوباكتام (Monobactams): ينصح به الطبيب المعالج إذا كانت الحامل تعاني من حساسية شديدة اتجاه مجموعة البنسيلين، لذا يجب استخدامه بحرص شديد.

المضادات الحيوية التي ينصح بتجنبها خلال فترة الحمل

يوجد بعض أدوية المضادات الحيوية التي تسبب ضرر على صحة الأم والجنين خلال فترة الحمل، لذا يحدد الأطباء بعض المضادات الحيوية التي يجب تجنبها تمامًا خلال أشهر الحمل الأولي، وتتمثل هذه المضادات الحيوية فيما يلي:

مجموعة مضاد الميترونيدازول (Metronidazole)

ينصح الأطباء بمنع تناول مجموعة الميترونيدازول خلال أشهر الحمل الأولي، وذلك لأنه سريع الانتشار حيث إنه يعبر مشيمة الام ويدخل إلى الجنين مما يؤثر على نموه بشكل سليم.

مجموعة المضاد الكلورامفينيكول (Chloramphenicol)

يجب تجنب تناول مجموعة الكلورامفينيكول أثناء فترة الحمل وذلك لأنه يسبب اضطرابات خطيرة في دم الأم، مما يؤدي إلى إصابة الجنين بمتلازمة الطفل الرمادي Gray baby syndrome.

مجموعة المضاد الفلوروكوينولون (Fluoroquinolones)

تسبب تلك المجموعة من المضاد الحيوي في بعض المشكلات مثل:

  • عدم نمو العضلات والهيكل العظمي للجنين.
  • تسبب للأم آلام المفاصل وتلف الأعصاب.
  • يزيد تناول تلك المجموعة من خطر الإجهاض.
  • يزيد أيضًا من خطر تمزق الشريان الأبهر الذي يعرض حياة الأم للخطر.

من أمثلة تلك المجموعة: الليفوفلوكساسين (Levofloxacin)، السيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أفضل مضاد حيوي لالتهاب الحلق رخيص

مجموعة المضاد التريمثوبريم (Trimethoprim)

يؤدي تناول الحامل لتلك المجموعة خلال فترة حملها إلى:

  • حدوث تشوهات في الأنبوب العصبي للجنين.
  • يؤثر على تطور الدماغ لدي الجنين.

مجموعة المضاد السلفوناميد (Sulfonamides)

لا يوجد الدراسات التي تثبت ذلك ولكن يلاحظ أن تناول أدوية تلك المجموعة خلال الأشهر الأولى للحمل يتسبب في عيوب خلقية للأطفال، حيث إنها تعبر المشيمة للجنين وتحدث شقوق في الفم أثناء تكوينه.

توجد بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات، وثبت من خلالها عند تناول هذه الأدوية بنسبة كبيرة، يحدث للجنين اضطرابات عظمية وظهور الشق الحلقي (Cleft palate).

مجموعة المضاد التيتراسايكلين (Teteracycline)

تستطيع أدوية تلك المجموعة بعبور المشيمة للجنين وحدوث الكثير من التشوهات له، وذلك من خلال الدراسات التي أجريت على أجنة الحيوانات التي أثبتت تأثير تلك الأدوية على تكوين الهيكل العظمي للجنين، تناول جرعات بكميات كبيرة من هذه المجموعة يؤدي إلى تسمم الكبد وحدوث بعض المشاكل في الكلى.

مضاعفات تناول المضاد الحيوي خلال فترة الحمل

يؤدي تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول وخلال باقي أشهر الحمل إلى حدوث المضاعفات حتى مع المضادات الحيوية الأمنة وذلك بدرجات متفاوتة كما يلي:

  • عند استخدام المضاد الحيوي خلال الأشهر الأولى يتسبب في حدوث الإجهاض بنسبة 10%.
  • تتسبب في حدوث بعض الآثار الجانبية مثل اضطراب المعدة والحساسية.
  • قد تتسبب المضادات الحيوية في قتل البكتيريا التي تفيد الجسم، مما يقلل من مناعة الجسم في مقاومة المرض.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: جرعة المضاد الحيوي للكبار

بهذا الشكل قمنا بعرض موضوع عن تأثير المضاد الحيوي على الحامل في الشهر الأول، بالإضافة إلى معرفة الحالات المعينة التي ينصح فيها الأطباء المرأة الحامل بتناول المضادات الحيوية، والحالات التي يجب فيها تجنب استخدام المضاد الحيوي، وذلك وفقًا لدراسات الطبية، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم معلومات مفيدة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.