تأثير الجيوب الأنفية على العين

تأثير الجيوب الأنفية على العين من الأمراض الأكثر شيوعاً في جميع الدول، التهاب الجيوب الأنفية، والذي يتسبب في الضغط على عظام الوجه المحيطة بالأنف، والعين والجبهة  ولذلك يجب الاهتمام ومتابعة الكشف والحرص على تجنب أي شيء مثل الغبار أو الدخان وغيرهم من مسببات الالتهاب، وللتعرف على  تأثير الجيوب الأنفية على العين يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع زيادة.

تأثير الجيوب الأنفية على العين

الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية من الأمراض المزمنة، التي تمتد لفترات طويلة، ويتسبب وجود المخاط و تراكمه داخل الجيوب الأنفية في انتقال البكتيريا، والفيروسات إلى منطقة العين، مما يؤدي إلى الضغط على خالعين، وحدوث ألم شديد، وصداع سببه الرئيسي الأنف وليس العين ومعنى ذلك أنه عند البحث عن العلاج لابد من معرفة السبب الرئيسي لانتقال العدوى لكي يتم الشفاء التام.

الكثير من الأشخاص عند شعورهم بألم العين، يقومون بالذهاب إلى طبيب العيون، وعند فحصهم وعدم وجود مشاكل بالعين، يقوم الطبيب بتحويلهم إلى طبيب أنف وأذن وحنجرة، لمعرفة هل هناك التهابات بالجيوب الأنفية، أم لا وتحديد ما يحدث للعين، من التهاب سواء ملتحمة العين، والجفون وغيرها.

ومن هنا سنتعرف على: هل الجيوب الأنفية تسبب دوخة وغثيان

أعراض التهابات الجيوب الأنفية

الجيوب الأنفية هي تجاويف أنفية مملوءة بالهواء، عند التهابها، وتراكم المخاط بداخلها يتم الضغط على العين، وذلك لاتصالها مع الجيوب الموجودة في الجبهة، وبين العينين، والجيوب الموجودة حول الأنف، مما قد يؤدي إلى احمرار العين، والشعور بالألم الشديد، والذى يصدر عنه حدوث صداع شديد، وألم في كل أنحاء الوجه، وعندما تزداد التهابات الجيوب الأنفية، تحدث مضاعفات و لتجنب هذه المضاعفات، يجب زيارة الطبيب وأخذ البروتوكول العلاجي اللازم وهناك العديد من الأعراض التي تدل على وجود التهابات الجيوب الأنفية:

  • الشعور بالألم في عظام الوجه.
  • تورم الجيوب الأنفية وتغير لون الجلد المحيط بالأنف.
  • ألم الخفقان والضغط حول العين.
  • بعد الأشخاص المصابين بالتهابات الجيوب الأنفية قد تتأثر لديهم حاسة الشم.
  • صعوبة التنفس، مما يجعل بعض الأشخاص قد يلجئون إلى عمل جلسات تنفس. 
  • بعد الأشخاص يكون لديهم سيلان أنف ومخاط يكون أكثر سماكة عن الطبيعي. 
  • الشعور بالصداع الشديد وتكرره بطريقة مرهقة ومؤلمة على العين. 
  • حدوث احتقان او حرقان بالأنف. 
  • احمرار وألم بالعين. 

ويمكن التعرف على: علاج التهاب الجيوب الأنفية الحاد في المنزل

تأثير الجيوب الأنفية على العين

الشخص المصاب بالتهابات الجيوب الأنفية، أياً كان نوعها حادة أو شبه حادة أو مزمنة،  إذا تراكم المخاط بالأنف، يحدث وقتها تأثير الجيوب الأنفية على العين، والشعور ببعض الأعراض التالية:

  • عند الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، قد يشعر المريض بألم العين.
  • احمرار العين مع انسداد واحتقان الأنف.
  • المصاب بالتهابات الجيوب الأنفية، يحدث معه انتفاخ العين، وتورم الجفون، ومن الممكن أن تتسبب حساسية الجيوب الأنفية بتورم الوجه بالكامل.
  • يشعر الشخص المصاب بالتهابات الجيوب الأنفية، بألم متكرر في كرة العين، وألم في كل حركة للعين.
  • صداع شديد يظن المريض أن العين هي السبب في حدوثه.

عند الشعور بأيٍ من الأعراض السابقة، يجب الذهاب لطبيب العيون، وعدم التأخير لمعرفة السبب الرئيسي للألم، وبعد الفحص والتأكد من عدم وجود أي مشاكل بالعين، يحول الطبيب المريض لطبيب أنف وأذن وحنجرة، لمعرفة ما إذا كان هناك التهاب أو احتقان بالجيوب الأنفية،  والتأكد من عدم تراكم المخاط في تجاويف الأنف، لكى لا يتسبب بانتقال العدوى البكتيرية أو الفيروسية للعين والتهابها. 

أنواع التهابات الجيوب الأنفية

تأثير الجيوب الأنفية على العين

يوجد العديد من أنواع التهابات الجيوب الأنفية، وهي:

التهابات الجيوب الأنفية شبه الحادة

وهذه الالتهابات تكون في البداية، ويكون من السهل السيطرة عليها، ومعالجتها بطريقة بسيطة وخفيفة، وتكون هذه المرحلة من العدوى، الفاصلة ما بين الالتهاب الحاد، والمزمن، وتتراوح فترة علاجها من 4 إلى 12 أسبوع، ويتم الشفاء منها بأمر الله تعالى.

التهابات الجيوب الأنفية الحادة

تعد هذه المرحلة أشد وأقوى من مرحلة الالتهابات شبه الحادة، وتصل فترة علاجها إلى 4 أسابيع أما في العدوى الشديدة والتي قد تتكرر عدد مرات الإصابة بها سواء كانت بصفة منفصله أو متصلة  خلال العام الواحد والتي تجعل الشخص المريض في حالة من التعب و الإرهاق والهزلان المستمر.

التهابات الجيوب الأنفية المزمنة

تعتبر أقوى وأصعب المراحل وأشدها في تأثير الجيوب الأنفية على العين وتتكرر بشكل فظيع وبعض الأشخاص تأتيهم بصفة متصلة وتصل إلى 12 أسبوع في العام الواحد.

الثلاث مراحل لا يوجد اختلاف في أعراضهم، ومن الصعب التفرقة بينهم ومعرفة أياً منهم وتأتي التهابات الجيوب الأنفية لجميع الأشخاص البالغين على الأقل مرة في العمر.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: علاج صداع الجيوب الأنفية

أسباب حدوث التهابات الجيوب الأنفية

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدى إلى الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، بأنواعها المختلفة، وتكررها أكثر من مرة سوف نذكرها لكم:

  • الإصابة بنوبات البرد المتكررة، وحدوث الزكام، والرشح، واحتقان الأنف، قد يؤدي إلى  الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.
  • تغير الفصول والتعرض للعوامل الجوية، وحبوب اللقاح، من مسببات التهاب الجيوب الأنفية.
  • التعامل مع المنظفات والبارفانات، وكل ماله رائحة نفاذة وقوية.
  • التهاب الأغشية المخاطية، بسبب التعرض للأتربة والغبار، لوقتٍ طويل مما يؤدي للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • حساسية الأنف، فالأشخاص الذين يعانون من حساسية الأنف، أكثر تعرضاً للإصابة بمرض التهاب الجيوب الأنفية.
  • وجود مشكلة في الحاجز الأنفي كالالتواء أو الانحراف، قد يؤدي إلى حدوث التهابات الجيوب الأنفية. 
  • حدوث تضخم في اللحميات حول الأنف، من أول مسببات الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية. 
  • تلوث الهواء، الغوص تحت الماء.
  • تغيرات شديدة، ومفاجئة لدرجات الحرارة.
  • حدوث عدوى فيروسية أو بكتيرية، نتيجة الإصابة بنزلات البرد، وتراكم المخاط، الذي يعمل على سد مجرى الأنف،  وصعوبة التنفس والشعور بالألم والاختناق مما يؤدى إلى الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.

كما يرشح لكم موقع زيادة الاطلاع على: أعراض الجيوب الأنفية على الأذن

الوقت الذي يجب فيه الذهاب إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة

يوجد بعد العلامات أو الأعراض، عند ظهورها على المصاب، لابد من الذهاب إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة:

  • الشعور بألم في عظام الوجه الموجودة في الجبهة وحول الأنف.
  • الشعور بألم شديد ومتكرر في العين، مع التأكد من طبيب عيون أنه لا توجد أي مشاكل بالعين.
  • الشعور بالصداع الشديد المتكرر بشكل مقلق، والذى قد يصل إلى 15 مرة في الشهر الواحد.
  • الشعور باحتقان، وحرقان شديد داخل الأنف. 
  • سيلان الأنف، والزكام، والرشح المستمر.
  • أخذ الكثير من المسكنات، ولكن بدون فائدة، ويزال الألم موجود بالعين مع وجود صداع وحرقان بالأنف.

طرق العلاج والوقاية من التهابات الجيوب الأنفية 

تأثير الجيوب الأنفية على العين

نقدم لكم الكثير من النصائح والعادات، التي لابد من اتباعها، والمداومة على فعلها، من أجل التعافي، والوقاية من حدوث التهابات الجيوب الأنفية: 

  • يجب على مريض التهابات الجيوب الأنفية، التخلص أولاً بأول من المخاط الموجود بالأنف. 
  • غسل الأنف بالمحاليل القلوية المائية الدافئة، واستنشاقها، والتي تتميز بتأثيرها القابض الملطف، ولها فاعلية مضادة للبكتيريا،  والتقليل من لزوجة المخاط، وهذه من أفضل النصائح، التي يقدمها الأطباء، في حالة تعرض المريض لنوبة شديدة من التهاب الجيوب الأنفية.
  • استخدام المضادات الحيوية اللازمة، ولكن باستشارة الطبيب المعالج، لأن هناك تحذيرات من أخذ المضادات الحيوية بشكل عام.
  •  الالتزام بالعلاج مهما كانت مدته، والتي قد تمتد لأربع أم خمسة أشهر. 
  • استخدام مضادات الهيستامين، والتي لها دور فعال في التخلص من الأعراض الناتجة عن حساسية الجيوب الأنفية. 
  • المحافظة على شرب الماء بكميات كبيرة  للتقليل من سماكة مخاط الأنف. 
  • البعد عن التلوث والدخان،  وأي هواء غير نقي، ويستحسن المكوث في المنزل، وإعطاء الجسم الراحة الكافي،  والحفاظ على التواجد في مكان ذو حرارة معتدلة. 
  • استخدام البخاخات الملطفة والمزيلة لاحتقان الأنف للتخفيف من الألم. 
  • أخذ المسكنات اللازمة.

وللمزيد من الإفادة قم بالتعرف على: ما هو تأثير الجيوب الأنفية على الأعصاب

وفي نهاية المقال والذى تكلمنا فيه عن تأثير الجيوب الأنفية على العين ندعو الله تعالى بالشفاء العاجل لكل مريض، ونتمنى ان يعجبكم مقالنا وشكراً.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.