فضل الصلاة في الروضة ابن عثيمين 

فضل الصلاة في الروضة ابن عثيمين عظيم متعدد، ولعل السبب في ذلك أنها تقع في مسجد رسول الله، ما زاد المكان شرفًا وتعظيمًا، حتى أن رسول الله قد وصفها بأنها روضة من رياض الجنة؛ لما لها من مكانة عظيمة، فهل يكون ثواب العبادات فيها مضاعفًا؟ هذا ما يجيب عنه موقع زيادة.

فضل الصلاة في الروضة ابن عثيمين

الروضة هي المكان الواقع بين منبر النبي صلى الله عليه وسلم وبين بيته، ويستحب الصلاة في الروضة؛ لما أشار إليه كثير من أهل العلم أن العبادة فيها تكون سببًا في دخول الجنة، ولها أفضال كثيرة هي:

1- قدسية المكان وطهارته

الروضة أحد الأماكن المقدسة والمباركة التي يستطيع بها العبد التقرب إلى ربه والقيام بمختلف العبادات كالدعاء والصلاة، فالعبادة فيها لها أجر مضاعف لاسيما إذا تمكن الفرد من أداء صلاة الجماعة بها.

2- استجابة الدعاء

الدعاء والتضرع إلى الله في هذا المكان المبارك يشعرك بالأمان والسلام النفسي، ولعل السبب في استجابة الدعاء في هذا المكان هو قدسيته، لذا أكثر من الدعاء في هذا المكان المبارك.

3- الثواب المضاعف

يحصل العبد على أجر مضاعف عند الصلاة في هذا المكان المقدس، ذلك أنه ورد عن رسول الله حديث صحيح عن فضل الصلاة فيه، حيث قال:

صلاة ‌في ‌مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه، إلا المسجد الحرام)

لا بد من الانتباه أن هذا الحديث يؤكد على الصلاة في جميع أجزاء المسجد النبوي وليس في منطقة الروضة فقط.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ” وينبغي أن يتحرى الصلاة في الروضة إن تيسر له من أجل فضيلتها، وإن لم يتيسر له صلى في أي جهة من المسجد تتيسر له، وهذا في غير صلاة الجماعة، أما في صلاة الجماعة فليحافظ على الصف الأول الذي يلي الإمام لأنه أفضل”.

اقرأ أيضًا: فضل الصلاة على النبي 5000 مرة

أحاديث عن فضل الصلاة في الروضة

استكمالًا لما بيّناه من فضل الصلاة في الروضة ابن عثيمين، فإن الدعاء في الروضة كذلك له أفضلية، وهناك بعض الأحاديث الواردة في هذا الشأن، والتي تبين أن الروضة مكان مقدس، والصلاة فيه لها أجر مضاعف يختلف عن الصلاة في بقاء الأرض.

عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ، وَمِنْبَرِي عَلَى حَوْضِي).

في لفظ: (إِنَّ مِنْبَرِي عَلَى تُرْعَةٍ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّةِ، وَمَا بَيْنَ مِنْبَرِي وَحُجْرَتِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ).

كما قال ابن الأثير في النهاية: في الأصل الروضة على المكان المرتفع خاصة، فإذا كانت فوق المطمئن فهي روضة.

قال القتيبي: معناه أن الصلاة والذكر في هذا الموضع يؤديان إلى الجنة، فكأنه قطعة منها.

قال ابن القيم -رحمه الله-: ” قوله – صلى الله عليه وسلم -: (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا، قالوا: وما رياض الجنة؟ قال: حلق الذكر)، ومنه قوله: (ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة…)

هو روضة لأهل العلم والإيمان، لما يقوم بقلوبهم من شواهد الجنة، حتى كأنها لهم رأي عين، وإذا قعد المنافق هناك لم يكن ذلك المكان في حقه روضة من رياض الجنة” ومن هذا قوله: ((الجنة تحت ظلال السيوف)).

اقرأ أيضًا: ما هو دعاء الاستفتاح في الصلاة

الدعاء عن الصلاة في الروضة الشريفة

الدعاء في هذا المكان المقدس يكون مستجابًا بأمر من الله، ولكن يكون المسلم بحاجة إلى التهذيب واختيار صيع مناسبة للدعاء في هذا المكان العظيم، كما عليه أن يبدأ بتحية الرسول والصلاة عليه، ثم يشرع في الدعاء.

السلاَمُ عليكَ يا رسولَ الله، السلاَم عليك يا نبيَّ الله، السلاَم عليكَ يا خِيرةَ الله، السلامُ عليكَ يا خَيْرَ خَلْقِ الله، السلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله، السلامُ عَلَيْكَ يا نذير، السلامَ عليك يا بشيرُ، السلامُ عليكَ يا طُهْرُ، السلامُ عليك يا طاهِرُ.

بعد السلام على النبي عليه أفضل الصلاة والسلام يتأخر الشخص إلى اليمين بمقدار ذراع ويسلم بعد ذلك على أبي بكر الصديق، ثم على عمر بن الخطاب ثمّ يعود إلى مكانه الأول أمام وجه النبي صلّى الله عليه وسلّم، ويتوسل به لنفسه.

قال الله تعالى: “وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا” (النساء: 64).

اقرأ أيضًا: هل فرضت الصلاة قبل الإسراء والمعراج؟

الأعمال المستحبة في الروضة

هناك مجموعة من الأعمال التي ينصح الإكثار منها عند أداء الصلاة في الروضة الشريفة، ليحصل المسلم على عظيم الثواب، وينال الخير أكمله، وهي:

  • أداء صلاة تحية المسجد.
  • الإكثار من الذكر والدعاء.
  • الإكثار من صلوات النوافل.
  • محاولة الصلاة في الصفوف الأولى، يفضل صلاة الخمس صلوات في هذا المكان المقدس.

لأن الصلاة عماد الدين وأفضل العبادات.. فإنه لا يُشرع للمسلم أن يُصليها إلا بعد استيفاء أركانها وشروطها، ومن ذلك كونها على بقة طاهرة، وخصّ الله بعض البقاع فكانت الصلاة فيها مضاعفة، من ذلك الروضة الشريفة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.