علاج سرعة القذف للعريس

علاج سرعة القذف للعريس أثبت كونه سهل وفعال، فنتيجة لكون العريس من سرعة القذف، والتي تتمثل في أنه لا يصل إلى النشوة الجنسية بالتزامن مع زوجته، مما يصيبه بالاكتئاب والحزن، فيبدأ في الذهاب إلى الطبيب من أجل معرفة ما السبب في تلك المشكلة وهل هي حالة دائمة أم مؤقتة، وهو ما سنقدمه لك اليوم من خلال موقع زيادة.

علاج سرعة القذف للعريس

سرعة القذف هي عبارة عن حالة مرضية، قد تكون دائمة أو مؤقتة، هي عبارة عن تدفق السائل المنوي بشكل سريع بعد عملية الإيلاج أو بداية الجماع، بدون الوصول إلى النشوة، فبعد مرور دقيقة واحدة يتدفق السائل المنوي منه أو أقل أو أكثر بقليل.

الفترة الزمنية الطبيعية من أجل تدفق السائل المنوي من الرجل هي من 2:10 دقائق أي أن المتوسط لتلك العملية هي خمسه دقائق غير ذلك فهو مريض.

تواجه تلك الحالة تقريبًا رجل من كل ثلاثة رجال حول العالم، لكن لكل داء دواء، ومن أساليب العلاج المتبعة في علاج سرعة القذف للعريس هو عملية الدمج بين العلاج الجنسي والعلاج الدوائي مع العلاج النفسي، حيث إن الأسباب النفسية لها تأثير كبير على تلك العملية، ومن طرق العلاج ما يلي:

1- العلاج الدوائي

حيث هناك أدوية تعمل على علاج عدم الانتصاب وسرعة القذف، ومن تلك الادوية:

  • مراهم التخدير: من أجل علاج سرعة العملية يجب تخدير العضو الذكري لتخفيف الإحساس في بداية الجماع بشكل كامل وبالتالي لا ينتج عنه سرعة قذف السائل المنوي منه، ولكن هناك أعراض جانبية للمرهم، حيث إنه يعمل على التقليل من الاستمتاع بالعلاقة بالإضافة إلى أنه قد يصيب العضو الذكري بالحساسية.
  • تناول مضادات الاكتئاب: هو واحد من أفضل الطرق المتبعة من أجل علاج سرعة القذف، حيث إنه من الأعراض الجانبية لهذا الدواء تأخير في سرعة تدفق السائل المنوي أثناء الجماع، على الرغم من ذلك فإنه له هو الآخر مجموعة من الأعراض الجانبية، وهي أنه يسبب جفاف الفم مع الشعور بالغثيان، بالإضافة إلى الشعور بالنعاس وانخفاض في الرغبة الجنسية لدى المريض.

اقرأ أيضًا: علاج سرعة القذف

2- العلاج النفسي

للحالة النفسية تأثير كبير على مثل تلك الحالات، لذلك يلجأ الأطباء للاهتمام بالحالة النفسية للمريض بشكل كبير، العلاج يعمل على تخفيف التوتر والقلق لدى المريض والذي بدوره بسرع من تدفق السائل، لذلك يجب أن يشارك في ذلك العلاج كلا الزوجين.

3- العلاج الجنسي

يوجد أكثر من طريقة متبعة في العلاج الجنسي، من تلك الطرق ما يلي:

  • طريقة الضغط: عندما تجد أن الدفق أوشك على الحدوث، يمكنك أن تقوم بالضغط على المكان المتصل بين رأس وجسم العضو الذكري، والذي بدوره يعمل على تراجع في الانتصاب بشكل خفيف مع منع تدفق السائل المنوي في ذلك الوقت.

قم بتكرار تلك العملية أثناء الجماع، ومع مرور الوقت ستجد نفسك بشكل تلقائي تستطيع التحكم في التدفق.

  • الاستمناء قبل العلاقة الجنسية: الاستمناء هو جعل نفسك تخرج السائل المنوي ولكن بدون علاقة زوجية، ذلك يعمل على منح جسدك وقت أطول حتى يحين موعد تدفق السائل الثاني، أيضًا إذا قمت بتوجيه الطاقة الجنسية إلى ألعاب جنسية بعيدًا عن الجماع نفسه، ستجد أن التوتر قبل العلاقة قد قل كثيرًا، بالتالي تدفق السائل المنوي بشكل أبطأ وأفضل.
  • استخدام الواقي الذكري: يمكنك أثناء عملية الجماع أن تقوم باستخدام الواقي الذكري الذي يعمل بدورة على تقليل سرعة القذف، ذلك لأنه يحتوي على مجموعة من المواد المخدرة مثل الليدوكايين والبنزوكايين أو أن الواقي مصنوع من اللاتكس السميكة.

العلاجات المنزلية لسرعة القذف

يمكنك اللجوء أيضًا إلى مجموعة من العلاجات المنزلية، التي تعمل على علاج سرعة التدفق ومن تلك العلاجات ما يلي:

  • تناول نظام غذائي مفيد وجيد والذي بدوره يعمل على تأخير سرعة القذف، ومن تلك الأغذية، الغذاء الذي يحتوي على الماغنسيوم حيث إنه له وظيفة كبيرة في تأخير الجسم في الوصول إلى حالة النشوى وبالتالي تحسين القدرة الجنسية لدى المريض، ومن تلك الأغذية:
    • الفاصوليا.
    • الزبادي.
    • المحار.
    • فول الصويا.
    • حبوب السمسم.
    • الشوكولاتة الداكنة.
    • الثوم.
    • الحمص واللوز ولحم الضأن أو البقر.
  • التنفس بعمق: حيث التنفس بشكل كبير يعمل على زيادة التركيز والهدوء إلى الرجال، مما يعمل على تأخير سرعة القذف.
  • الإلهاء: يمكن للرجال عند الوصول إلى حد الإثارة أن يقوم بإلهاء نفسه سريعًا والتفكير في أي شيء أخر من أجل منع خروج السائل المنوي منه.

اقرأ أيضًا: علاج سرعة القذف بالأعشاب

الوقت الأمثل للذهاب إلى الطبيب

ليست كل الحالات المرضية التي تعاني من سرعة القذف عليها اللجوء إلى الطبيب، لأنه قد يكون أمر طبيعي إذا لم يحدث بشكل دائم، ولكن إذا كنت خلال معظم عمليات الجماع التي تقوم بها يتدفق السائل المنوي منك بشكل سريع، دون الوصول أنت وزوجتك إلى النشوة الجنسية، ففي تلك الحالة يجب أن تذهب إلى الطبيب.

لكن العديد من الرجال يخافوا من الذهاب إلى طبيب أمراض الذكورة، خوفًا من أنهم يعانون من مرض عضال، لكن لا تخف وتحدث مع طبيب مختص فالتحدث ينتج عنه تقليل التوتر، وذلك حينما يخبرك الطبيب أن تلك الحالة هي أمر طبيعي ويعاني منها الكثير من الرجال.

تصنيف سرعة القذف

يتم تصنيف تلك الحالة المرضية عند الرجال إلى نوعان وهم:

  • أساسي: أي أن المريض يعاني من تلك الحالة مدى الحياة، حيث إنه من الثابت عند ذلك الرجل الوصول إلى مرحلة القذف في بداية العلاقة الزوجية كل مرة.
  • ثانوي: تلك الحالة يكون سرعة القذف لدى المريض مكتسبة، حيث يكون الرجل قد قام بالكثير من العلاقات الجنسية ولم يكن يعاني من تلك المشكلة من قبل.

قد يشعر العديد من الرجال أنهم يعانون من مشكلة سرعة تدفق السائل المنوي، على الرغم من ذلك الأعراض التي تصيبهم لا تكون مثل الأعراض التي من خلالها يتم تشخيص سرعة القذف، حيث يجد هؤلاء الرجال انهم تارة تكن العملية طبيعة وتارة أخرى سريعة.

لذلك هم لا يعانون من تلك الحالة وهناك أسباب تجعلهم يفقدون اتزانهم مثل التعرض للضغوطات أو الاكتئاب أو التوتر أو تناولهم أدوية تسببت لهم في تلك الحالة مرة أو مرتين.

أسباب سرعة القذف

يوجد الكثير من الأسباب المرضية أو البيولوجية التي تسبب في تلك الحالة المرضية، والتي من خلالها يستطيع الطبيب تحديد العلاج الأمثل لحالتك المرضية، ومن تلك الأسباب ما يلي:

1- الأسباب النفسية

هي عبارة عن أسباب لا تنتج عن الإصابة بأي حالة مرضية ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • تعرض المريض للاعتداء الجنسي سواء وهو صغير أو كبير.
  • الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب عند الدخول في العلاقة الجنسية.
  • الضغوطات أثناء العلاقة لكلا الزوجين، فقد يكون السبب الأول في العلاقة هو الرغبة الملحة في الإنجاب.
  • أن يكون العريس أول مرة يقوم بالعلاقة الجنسية في حياته، بالتالي يخاف ولا يعرف كيفية التحكم في نفسه.
  • عدم انتشار الثقافة الجنسية في مجتمعاتنا بالإضافة إلى نقص الخبرة لدى كلا الزوجين.
  • شعور المريض بالذنب عندما يحدث سرعة في تدفق السائل المنوي منه.
  • عدم تقبل أحد الزوجين الطرف الثاني.
  • فرط في الشهوة والإثارة الجنسية.

اقرأ أيضًا: علاج سرعة القذف وضعف الانتصاب بالعسل

2- الأسباب المرضية

كما يوجد سبب نفسي يوجد حالات مرضية التي بدورها تلعب دور كبير في مشكلة سرعة القذف، ومن تلك الحالات المرضية ما يلي:

  • إصابة المريض بداء السكري، الذي له تأثير كبير في تلك العملية.
  • التعرض للإصابة بأمراض الغدة الدرقية التي تؤثر على هرمونات الجسم وعلى الحالة النفسية للمريض.
  • التصلب العصبي المتعدد.
  • تناول الكثير من الأدوية المخدرة والكحوليات، التي تصل إلى حد الإدمان.
  • تغيرات في توازن الهرمونات الجنسية في جسم المريض مثل هرمون التستوستيرون.
  • الإصابة بأمراض غدة البروستاتا المختلفة.

تتعدد طرق علاج سرعة القذف للعريس، فيمكنك تجربة الطرق السابقة مع القيام بالخطوات المطلوبة أثناء الجماع من أجل الحصول على النتيجة التي تريدها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.