انتهاك حقوق الطفل وحقه في الحياة

انتهاك حقوق الطفل من أكثر وأهم الأمور الشائكة التي تشغل العالم كله في هذه الفترة، حيث إن الأطفال هم الجيل الصاعد الذي يساعد في بناء المجتمع للفترة القادمة، لذلك عقدت اتفاقية حقوق الطفل لحمايتهم من أي انتهاكات تضر بهم، وللتعرف على أنواع انتهاك حقوق الطفل يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع زيادة.

حقوق الطفل

انتهاك حقوق الطفل

  • فيما يتعلق بحقوق الطفل يجب أن نعرف في البداية من هم الأطفال، فالأطفال هم كل من يقل سنه عن 18 عام، وهي حقوق معترف بها دوليًا تحافظ على الطفل وتحميه من أي مشاكل أو أضرار قد يتعرض لها.
  • ومن أهم ما يميز حقوق الطفل أنها لا تفرق بين طفل وأخر، حيث إنها لا تعترف بجنس أو لون أو عرق أو عقيدة أو أي سبل للتفرقة، وهي جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان العامة.
  • ولكن حقوق الطفل لها مميزاتها الخاصة التي تراعي فيها سن الأطفال، وكذلك تراعي الاحتياجات الخاصة بالأطفال في هذا العمر، والتي تختلف عن كل احتياجات البالغين.
  • من بداية صياغة حقوق الطفل كان على المشرفين عليها أن يتأكدوا من مراعاتها لعمر الأطفال، ومراعاتها لكافة المراحل والمشاكل النفسية والجسدية التي قد يمرون بها في هذا السن بشكل مختلف عن البالغين.
  • والتي تراعي الضرورة من تنشئة الأطفال في هذا السن الصغير بشكل سليم، وكل الحقوق المتعلقة بحماية الأطفال ورعايتهم التي لا يقدرون أن يعبروا عن حاجتهم إليها.
  • كذلك فإن هذه الحقوق منحت الأطفال كافة الحقوق القانونية التي تحميهم من كل عمليات الاستغلال التي قد يتعرضون إليها، وبذلك فهي تضمن عقاب أي شخص يحاول انتهاك حقوق الطفل بشكل متعمد.
  • ولقد تم التعامل مع حقوق الطفل من البداية على أنها أحد حقوق الإنسان، فقد تم التأكد من منحه حقوقه الإنسانية والسياسية والاقتصادية كلها، ومنها حقه في الحصول على الجنسية وحقه في الحصول على رعاية صحية.
  • كما تم حفظ حقوق الطفل في التعليم مما جعل اتفاقية حقوق الطفل يتم تلخيصها إلى أربعة حقوق أساسية، هذه الحقوق الأربعة هي حق الطفل في البقاء وحقه في النمو وحقه في الرعاية والحماية، وحقه في المشاركة.

ومن هنا سنتعرف على: رسومات عن حقوق الطفل وأشكال انتهاك هذه الحقوق

اتفاقية حقوق الطفل

  • بعد الحرب العالمية الثانية بشكل مباشر كان الاهتمام بكل ما يتعلق بحقوق الطفل، وذلك لأن الحرب نتج عنها الكثير من المشاكل النفسية والجسدية للأطفال، وكان ذلك بالتحديد في بدايات القرن العشرين.
  • خاصًة بعد ما بدأ استغلال الأطفال في كافة البلدان الصناعية مما كان يعرضهم بشكل كبير للخطر، وتم ذلك بالتحديد في يوم 20 من شهر نوفمبر لعام 1989، حين صدر أول نص قانوني للاعتراف بحقوق الطفل.
  • ولقد تكونت هذه الاتفاقية على 54 بند كل منهم يوثق حق من حقوق الأطفال لا يجوز التعدي عليه، والذي يحمي كافة الأطفال من أي نوع من الاستغلال سواء في العمل أو الجنسي أو حتى تحت مسمى الدين.
  • ومن أهم البنود التي تم النص عليها في هذه الاتفاقية هو عدم التفرقة ما بين الأطفال جميعًا في هذه الحقوق، وصدق عليها بهذا الترتيب مصر وفرنسا ولبنان والأردن وإيطاليا وكندا وتونس والصين واليابان والعراق وتركيا.

انتهاك حقوق الطفل

إن انتهاك حقوق الطفل المتفق عليها عالميا، من أكثر الأمور التي تعرض الشخص لعقوبات دولية معترف بها، ويوجد مظاهر وأنواع مختلفة من انتهاك حقوق الطفل، والتي سوف نوضحها بشكل مفصل.

1- مظاهر انتهاك حقوق الطفل

  • من هذه المظاهر المتعلقة بانتهاك حقوق الطفل مشاركة أي طفل في أي نوع من الخلافات والنزاعات بين أي شخص، أو من حيث استغلال الأطفال لأي نوع من أنواع هذه الممارسات التي تسبب لهم أي أذى.
  • من هذه المظاهر عمالة الأطفال والتي تعتبر من أكثر المظاهر لانتهاك حقوق الأطفال انتشارًا، مما يسبب للأطفال الكثير من المتاعب النفسية والجسدية التي قد تعرضه للخطر والتي يلجأ لها بسبب الفقر والإهمال.
  • كذلك من هذه المظاهر أن يتم حرمان الطفل من إكمال دراسته بأي شكل من الأشكال، أو في أي مرحلة تعليمية ولأي سبب من الأسباب المتعلقة بجهل الأهل أو سرب الأطفال من المدارس وعدم تعنيفهم من المعلمين.
  • أيضًا يعتبر حرمان الأطفال من اللعب الذي يعد من أهم معالم الطفولة، يعد من مظاهر هذا الانتهاك لحقوق الأطفال، لأنه قد يسبب الكثير من المشكلات النفسية للأطفال ويجعلهم أكثر ميل للعزلة والتوحد.
  • ومن هذه المظاهر أيضًا عدم منح أو قديم أي خدمات صحية للأطفال وعلاجهم بالشكل الذي يحتاجوا إليه، ويضم إليها كل مظاهر الرعاية والاهتمام النفسي والجسدي التي قد يعاني منها الأطفال.

كما يمكنكم الاطلاع من هنا على: حقوق الطفل في مصر في القانون والدستور

2- أنواع انتهاك حقوق الطفل

يوجد ثلاثة أنواع من الانتهاكات التي قد تحدث لحقوق الأطفال، والتي تقاومها اتفاقية حقوق الأطفال بشكل تام، تختلف ما بين الانتهاكات الجسدية والنفسية والعقلية، والتي تشمل كل مما يأتي:

  • الانتهاكات الجسدية: وهي في حالة تعرض الأطفال للكثير من عمليات الضرب أو التعنيف، وكذلك تشمل حرمان الطفل من الطعام والماء الصحي، وأيضا كل الجروح والكسور التي قد يصاب بها الأطفال بسبب الإهمال.
  • الانتهاكات النفسية: يضم هذا النوع من الانتهاكات تعريض الأطفال إلى كافة أنواع التخويف والتهديدات والصراخ باستمرار للطفل، وكذلك التفرقة بين الأبناء، وكل ما يصيب الطفل بالاكتئاب والتوحد والعزلة.
  • الانتهاكات العقلية: ويعد الانتهاك العقلي للأطفال أي كل ما يتعلق بكافة الحقوق التعليمية والفكرية والثقافية، والتي تؤثر بشكل كبير على كل مستقبل الأطفال الفكري والعلمي.

حق الطفل في الحياة وسلامته الجسدية

  • هذا الحق الذي يشمل حماية الأطفال في العالم كله وعدم التعرض إليه، ويمنع قتل الأطفال حتى إذا كان مولود بعيوب خلقة أو مشوهين، كما لا يعجل بميلاد أي طفل حتى لو حكم على أمه بالإعدام.
  • فهذا الحق يشمل حقوق كل الأطفال في الحياة، وأن تحميهم دولهم وتهتم بهم، ومن أي سبل استغلال للأطفال، وعدم تعرضهم للتعذيب بكل أنواعه، وعدم الحكم عليه بمدى الحياة أو الإعدام قبل أن يبلغ سن الثامنة عشر.
  • فيما يخص الأطفال المحرومين من حريتهم فيجب أن يعامل باحترام دائم، وأن حفظ كرامته بشكل دائم، ولا يتم قطع علاقته بأهله نهائيًا، هذا إلى جانب حق الطفل في أن يطعن فكل قرارات حرمان الحرية.
  • كذلك منح الطفل كل ما يتعلق بأفضل المستويات المتعلقة بالرعاية الصحية، وعلاجه من كافة الأمراض المختلفة التي قد تصيبه.
  • لذلك يجب أن تعمل كل دول العالم على تقليل معدلات وفاة الأطفال وتوفير التغذية الجيدة لهم.

حقوق الطفل المدنية

  • من أهم الحقوق المدنية التي نص عليها قانون حقوق الطفل، ألا يحدث أي تمييز لأي طفل في العالم كله، و لا يحدث أي تفرقة أو تمييز لا على أساس العرق أو الدين أو الجنس أو حتى الثروة.
  • وأن يكون للطفل مطلق الحرية في البوح برأيه بمنتهى الحرية، سواء عن طريق ما يعبر عنه بالرسومات أو الكتابات، ويجب ألا يتجاوز القانون ذلك وأن يكون محترم لكل المحيطين به.
  • من هذه الحقوق أيضًا أن يكون الطفل محمي من أي تدخل في حياته كلها، ومن دون أي تعرض بسوء لما يضر سمعته أو شرفه، ويكفل له أيضًا حق ممارسة كل شعائره الإسلامية أو تغيير دينه في أي وقت.
  • وحماية الأطفال من أي عنف جسدي أو جنسي أو نفسي، ومحاسبة أي شخص يقدم له أي نوع من المخدرات، وحماية الطفل من أي عمل يشكل أي نوع من المخاطر عليه أو يمنعه من التعليم.

ويمكن التعرف على: بحث متقدم عن حقوق الانسان ومعرفة ما هي أهم النقاط في القانون الدولي

حماية الطفل من الاستغلال الجنسي

  • يوجد العديد من السبل الخاصة باستغلال الأطفال جنسيًا على مستوى العالم كله، والتي يقصد بها أي نوع من أنواع استخدام الأطفال في الجنس بمقابل مادي وخاصًة البنات.
  • مما قد يصيب الأطفال بالكثير من الأمراض الجنسية.
  • كما أن هذا الاستغلال الجنسي للأطفال في السن الصغير، قد يسبب لهم الكثير من المشاكل النفسية، منها الإحباط والعزلة التي تنتج من هذه العلاقات في السن الصغير، وكذلك يضاف إليه الزواج المبكر للقاصرات.
  • والقضاء على الاستغلال الجنسي للأطفال أصبح من الممنوعات أن يتم إكراه الأطفال مهما كان جنسهم، على أي ممارسة جنسية بشكل غير مشروع، والقضاء على عمليات الاتجار بالبشر والجنس المنتشرة بشكل كبير.
  • توجيه الثقافة والإعلام للشعب عن طريق العديد من برامج التوعية، وتعريفهم على الأخطار المتعلقة بهذا الاستغلال الجنسي، ومحاربة الاتجار الإلكتروني للأطفال وما يعرف بالبغاء.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: حقوق الطفل في المدرسة والإجراءات التربوية التي تتخذها المدرسة

حماية الطفل من الاستغلال في العمل

  • لقد ظهر استغلال الأطفال في العمل في الكثير من الدول الفقيرة المنتشرة في أفريقيا وآسيا، وكذلك الدول الفقيرة في أمريكا الجنوبية، وذلك عن طريق إرسال الأطفال للقيام ببعض الأعمال في سن صغيرة.
  • والتي ينتج عنها الكثير من المشاكل النفسية والجسدية، كما قد ينتج عنها تعطل كبير في تعليم الأطفال، لذلك قامت كل الاتفاقيات الدولية الخاصة بالأطفال بوضع تشريعات تحمي بها الأطفال من الاستغلال في العمل.
  • فقد حددت هذه التشريعات السن الأدنى الخاص بعمل الأطفال إلى 15 عام، ويكون الطفل قد أتم مراحل دراسته السابقة، وألا يتجاوز هذا العمل 40 ساعة في الأسبوع كله.
  • مادام الأطفال أقل من 16 عام يمنع عملهم ليلًا، حصول الأطفال على الأجر الذي يتناسب مع العمل الذي يقوم به، وحصول الطفل على راحة الطعام في منتصف وقت العمل.
  • ومن حق الطفل أن يحصل على أجازه أسبوعية لا تقل عن 24 ساعة، وألا تقل أجازته السنوية عن 12 يوم كحد أدنى، وإذا كان العمل من الأعمال الشاقة يكون الحد الأدنى 18 يوم أجازه في العام.

وندعوكم أيضًا من هنا لقراءة موضوع: ما المؤسسة التي تهتم بشئون المرأة والطفل فى مصر

حقوق أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

  • بالطبع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع تمتعهم بنفس الحقوق الخاصة بالأطفال الطبيعية، يوجد لهم حقوق خاصة لهؤلاء الأطفال بشكل خاص، والتي تضمن لهم الحصول على الحياة الكريمة التي تليق بهم.
  • من أهم هذه الحقوق أن يتوافر لهم كافة الأجهزة والأدوات التي تساعدهم على العيش وتجاوز مشاكلهم، والتي تساعدهم على التنقل والحركة بشكل طبيعي، وأن يتم رعايتهم صحيًا ونفسيًا وأن يكون ذلك من قبل الدولة.
  • أن يتم توفير العديد من المساعدات المالية لأسرهم لِتوفير كل احتياجاتهم، عمل الدول على دمجهم في المجتمع والاستفادة من قدراتهم وخبراتهم، وفير ورش تعليمية خاصة بهم ليحصلوا على تدريبات مجانية.
  • حصولهم على كافة الاستحقاقات العلمية ومساعدتهم على ذلك، جعلهم يشاركون في كافة المناسبات التي جعلهم يشعرون بدورهم المهم في المجتمعات التي يعيشون فيها.

أهمية تطبيق حقوق الطفل

  • أثبتت كافة الأبحاث العلمية والعملية أن تطبيق حقوق الطفل، تساعد في خلق جيل كبير من الأطفال ذوي النفسية السوية، والذين يقدرون على الاندماج مع مجتمعاتهم بشكل سليم.
  • وعلى العكس أثبت هذه الأبحاث أن شعور الأطفال بعدم حصولهم على حقوقهم بشكل كامل، قد يخلق جيل فاسد ومدمر نفسيًا ولديه ميل إلى الكثير من أساليب الجريمة.

وللمزيد من الإفادة قم بالتعرف على: 10 من حقوق الطفل ودور الحكومة في الاهتمام به

لقد تعرفنا معكم في هذا المقال على كل ما يخص انتهاك حقوق الطفل، وكيف أن اتفاقية حقوق الطفل ساعدت في حماية الطفل بشكل كبير، كما أنها تقدم الكثير من العقوبات على كل من يستغل الأطفال بأي شكل من الأشكال أو ينتهك حقوقهم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.