ما الواجب نحو زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

ما الواجب نحو زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وخصوصًا وأن مكانتهم عظيمة في الإسلام، حيث تعد زوجات النبي من أفضل نساء المسلمين وأكثرهم عفة وتقوى فهن من المختارات حتى يكن زوجات لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كما تمثلن الأخلاق الحميدة التي يجب أن نقتدي بها، لذلك فإن واجبنا تجاههن هو الاحترام والمحبة والسير على نهجهن وهذا ما سوف نوضحه من خلال مقالنا عبر موقع زيادة.

ما الواجب نحو زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

ما الواجب نحو زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

  • زوجات النبي هن أمهات المؤمنين، لذلك لابد من الاقتداء بهن واتباع مسيرتهن.
  • كما إنهن مثال صالح للزوجات يجب أن نحتذي به في التعامل مع أزواجنا لأن إرضاء الزوج الصالح يرضي الله تعالى.
  • واجبنا تجاههن أيضا الاحترام وحبهم في سبيل الله والتحدث عنهن بالتبجيل والسيرة الحسنة.
  • لابد أن ندافع عنهن ضد أي شخص يحاول الإضرار بهم بكلامه والتقليل من دورهم العظيم في الإسلام.
  • يكفي إنهن زوجات الرسول في الدنيا والأخرة مما يدفعنا إلى ضرورة توقيرهم والإرضاء عنهم في كل حين يتم ذكرهن فيه، بمعني لابد من قول رضي الله عنها، في حال ذكر اسم إحداهن.
  • وهن من النساء المطهرات البعيدة عن ارتكاب أي سوء أو فعل يغضب الله، وذلك لقول الله تعالى (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
  • كما شرفهن الله بنقل الأحاديث الشريفة عن نبي الله أشرف الخلق أجمعين.

بعد التعرف على ما الواجب نحو زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم يمكن التعرف على المزيد من خلال: آخر زوجات الرسول وزواج النبي من ميمونة بنت الحارث

ما هي مكانة زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم في الإسلام

  • استثناهن الله تعالى بنزول الوحي على الرسول الأعظم في بيوتهن، فكانت تمتلئ بالبركة والخيرات دائما.
  • لا يجوز زواجهن بشخص أخر بعد رسول الله وذلك تبعا لقول الله تعالى (وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا).
  • ذكرهم الله تعالى بمسمى الزوجات والدليل قوله تعالى (يا أيها النبي قل لأزواجك)، ويمثل ذلك أكبر دليل على وجود التآلف والمحبة في علاقتهن بنبي الله محمد.
  • كان لقب أمهات المؤمنين خاص بزوجات الرسول وهو بهدف تكريمهن وتشريفهن.
  • كما كان لهن فضل لا يستهان به في نشر تعاليم الإسلام بين نساء المسلمين، وحثهم على فعل المعروف والنهي عن المنكر.
  • كانوا المرجع الأساسي للأمور المتعلقة بالحياة الزوجية للرسول صلى الله عليه وسلم، حيث كان لا يعلمها أحد غيرهن.

ولا يفوتك أيضًا: اسماء زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وكم عددهن

حكمة الله من تعدد زوجات النبي

أوحى الله إلى الرسول الكريم بالتزوج من أكثر من امرأة، وذلك لحكمة منه فيجب أن نعلمها حتى نستفيد منها ونفرق بين الأفعال الصحيحة والخاطئة وتتمثل في:

  • يمثلن النساء جزء كبير من المجتمع ولهن أحقية عظيمة وشأن كبير في الدين الإسلامي، وقد ذكرهن الله كثيرا وكرمهن في كل شئون الدنيا.
  • فهن يحتاجنا إلى الإجابة عليهن في كثير من الاستفسارات التي تتعلق بأمور الحياة والتفرقة بين الفعل الحلال والحرام.
  • فيرغبن في معرفة أمور عن الحيض والنفاس وتفاصيل الحياة الزوجية وغيرها من الأمور الدنيوية.
  • والرسول صلى الله عليه وسلم لم يستطع تفسير كل هذه الأمور، حتى لو أوضح لنا بعض الأمور لم تكن بالتفصيل لأنه كان يتصف بالحياء الشديد.
  • لذلك فكان دور زوجاته أن يشرحوا هذه الأمور لنا ويعلمونا التصرف الصحيح فهن كانوا عالمات وعلى دراية كبيرة بأمور دينهن.
  • في عهد النبي وما قبله كان التبني من العادات المعروفة لدى العرب، وقام الرسول بتبني زيد بن حارثة، وبعدها أمر الله تعالى بتحريم عادة التبني.
  • ولكي يؤكد الله تعالى على ذلك أمر بتزوج حارثة من زينب بنت جحش، وكانت طليقة ابنه بالتبني، مما جعل الناس تعرض عن عادة التبني.
  • كما أن زواج الرسول من بنات الصحابة والصالحين كان يؤدي ذلك إلى توطد العلاقة بينهما بشكل أكبر مثل التزوج من أمهات المؤمنين عائشة وحفصة رضي الله عنهما، وذلك لقوة الرباط بأبويهما.
  • ولا يكتفي الأمر بذلك فقط ولكنه يزيد النسب والترابط بين القبائل والعشائر مما يؤدي إلى حمايتهم للرسول والتواجد بجانبه والاهتمام بنصره.
  • وذلك هو سبب تزوج النبي من أمهات المؤمنين: جويرية، وصفية، وأم حبيبة رضي الله عنهن.

أسماء زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم بالترتيب

تزوج الرسول بأمر وحكمة من الله بإحدى عشرة زوجة، وعندما توفى كان عددهن تسع، وكان يحبهن جميعا وراضي عنهن وهن:

  • السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.
  • سودة بنت زمعة رضي الله عنها.
  • عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها.
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنها.
  • زينب بنت خزيمة رضي الله عنها.
  • أم سلمة رضي الله عنها.
  • زينب بنت جحش رضي الله عنها.
  • جويرية بنت الحارث رضي الله عنها.
  • صفية بنت حيي رضي الله عنها.
  • أم حبيبة رضي الله عنها.
  • ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها.

طريقة تعامل الرسول الكريم مع زوجاته

كرم الإسلام المرأة ورفع من شأنها في جميع الأمور والمواقف، وقد أكدت سيرة رسولنا الكريم سيره على نهج الإسلام واحترامه الشديد لزوجاته وتقديره لهم ويمكن توضيح ذلك من خلال العديد من المواقف كالتالي:

  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحرص على تواجد العدل في التعامل مع زوجاته، بحيث كان يعدل بينهن في المبيت، ولا يقوم بتفضيل واحدة عن الأخرى، وذلك حتى يزرع في قلوبهن الراحة والأمان.
  • يتصف رسول الله بالتواضع والرحمة والعطف، فكانت تدفعه هذه الصفات إلى المشاركة في أعمال المنزل ومساعدة زوجاته في شئونهم، ويعد ذلك درس يجب أن يتعلمه جميع الرجال ويقتدوا به.
  • من سمات النبي أيضا الوفاء لزوجاته فكان يحسن إليهن ويراعي مشاعرهن، فكان يتحدث عن السيدة خديجة رضي الله عنها بالخير ويذكر صفاتها الحميدة حتى بعد وفاتها كما كان يحسن إلى أهلها وصديقاتها.
  • فيعد ذلك درس هام عن الوفاء للزوجة وذكرها بالخير دائما.
  • لم يكن الرسول قاسيا أو يحاول اختلاق المشاكل، فكان يتسم بلين الطبع فلم يذكر إنه أساء لزوجة من زوجاته بكلمة أو إهانتهن في إحدى المواقف.
  • ولكنه كان ودود يحب المزاح معهم ويحاول التقرب منهم ورفع شأنهم دائما.

ويمكن قراءة المزيد من خلال: كم عدد زوجات الرسول وما هو ترتيب زوجات الرسول

ما هي صفات أمهات المسلمين

يمثلن أمهات المسلمين قدوة لكل امرأة مسلمة فهن كاملات الدين والأخلاق حيث كانت صفاتهن كالاتي:

  • الخوف على رضا الله ورسوله: حيث إنهن كانوا يحرصوا دائما على القيام بالأفعال التي ترضي الله عنهن والحصول على محبة الرسول واحترامه لهن.
  • الحرص على تعليم الناس الأفعال الصالحة والابتعاد عن الرذيلة.
  • يتصفون بالعفة والشرف وتجنب التبرج والسفور بكل صورهم.
  • الحفاظ على الستر والحشمة وارتداء الحجاب كما أمر الله.
  • القيام بواجبتهن على أفضل وجه مثل: الصلاة، الصوم، الزكاة، والدعوة للإسلام، وذلك تباعا لقول الله تعالى (وأقمن الصلاة وآتين الزكاة).

سيرة ملخصة لأمهات المؤمنين في بيت النبي

  • كانت لكل زوجة منهن صفات تميزها وتجعلها مختلفة عن الأخرى ولها صفات خلقية ودينية تجعل الرسول متعلق بها ويشعر بالمودة تجاهها.
  • السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها هي أول من آمنت بالرسول صلى الله عليه وسلم وصدقت بنزول الوحي عليه، وبشرها الله تعالى ببيت في الجنة.
  • السيدة عائشة تزوجها الرسول بعد وفاة السيدة خديجة وكانت الأقرب لقلبه وأكثرهم عقلا وحكمة.
  • أما السيدة حفصة بنت عمر رضي الله عنها كان بيتها مجمع للمسلمين في وقت تجميع المصحف في عهد سيدنا عثمان رضي الله عنه.
  • السيدة زينب الهلالية رضي الله عنها كان يطلق عليها أم المساكين.
  • أمهات المسلمين أم سلمة، وأم حبيبة رضي الله عنهن نالتنا شرف مرافقة الرسول إلى مغازية.
  • وكانت السيدة زينب بنت جحش تشعر بالفخر دائما من تزوجها من النبي الأعظم وذلك بأمر من الله تعالى في كتابه العزيز.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما الواجب نحو زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.