متى تكون آلام الظهر خطيرة

متى تكون آلام الظهر خطيرة؟ وما هي الطرق التي يتم بها تشخيص آلام الظهر؟ فمن أصعب الأمور التي يمكن أن يواجها الإنسان هو الألم الذي يصيب الظهر، فمن الممكن أن تأخذ وقتها وتذهب، ومن الممكن أن تلازم الفرد وتسبب له مشاكل في حياته اليومية.

فلا يعرف هل هذا الأمر يمكن أن يزول مع الوقت، أم أن الأمر خطر ويستدعي الذهاب للطبيب، ومن خلال موقع زيادة سنقدم لكم إجابة على سؤال متى تكون آلام الظهر خطيرة.

متى تكون آلام الظهر خطيرة؟

متى تكون آلام الظهر خطيرة

سؤال موضوعنا اليوم متى تكون آلام الظهر خطيرة، يمس كل أفراد الأسرة بل كل من في المجتمع، وهو متى تكون آلام الظهر خطيرة، لأن آلام أسفل الظهر شائعة جدًا تصيب تقريبًا 80% من البشر، أي أن من كل 100 يوجد 80 يشكون من آلام الظهر.

الأسباب من الممكن أن تكون ناتجة من العضلات أو من العمود الفقري، لأسباب عصبية، أو التزحزح الفقاري، لكن متى يكون الألم خطر، فذلك يمكن أن نعرفه من خلال الأسباب التي سنذكرها، ولكن عند وجود هذه الأعراض يجب الذهاب إلى الطبيب المختص فورًا.

اقرأ أيضًا: كيف تحمي نفسك من آلام الظهر؟

آلام تعتمد على سن المريض

فلآلام العمود الفقري تصيب مختلف الأعمار، لكن إذا كان الألم قد أصيب به طفل أقل من 15 سنة، فالمشكلة عضوية مهمة وليست آلام عادية في الظهر، ويحتاج لإجراء أشعة للوقوف على سبب الألم،

لأنه من الممكن أن تكون الأسباب عضوية في الفقرات، كما أنه في حالة عدم وجود آلام في الظهر، وظهور الآلام بعد سن الخمسين فيجب الكشف وعدم التأخر لأنه من الممكن أن تكون الآلام ليس آلام عادية في الظهر، وذلك بالنسبة للسن.

أعراض تدل على خطورة ألم الظهر

في السطور القادمة سنقدم لكم الأسباب التي إذا كانت مقترنة بآلام الظهر كانت دليلًا على خطورة الأمر، وهي كما يلي:

  • انخفاض الوزن: في حال ما كان الوزن مستقرًا، ومضبوطًا، وفجأة حدث انخفاض مفاجئ للوزن مع وجود آلام في الظهر، فهذا من علامات الخطورة التي يجب الذهاب للطبيب فورًا.
  • ارتفاع درجة الحرارة: كذلك في حال ما كان يصاحب آلام الظهر ارتفاع في درجة الحرارة، فهذا من الممكن أن يكون نوع من الالتهاب في الفقرات أو الغضاريف، لكنها وصلت لمرحلة خطرة لا يجب السكوت عنها.
  • التاريخ المرضي: أيضًا التاريخ المرضي للمريض مهم جدًا أن يذكره المريض، وهو من العلامات التي تشير إلى خطورة الآلام.
  • فإذا كان المريض مصابًا بأي ورم سرطاني، ثم وجد آلام في الظهر فيمكن أن يكون الألم ذلك بسبب انتشار السرطان ووصوله إلى الفقرات.
  • العلاج بالكورتيزون: المرضى الذين يتم علاجهم بمستحضرات الكورتيزون لفترات طويلة، كأن يتم علاجهم من الروماتيزم، أو أي مرض يستدعي العلاج بالكورتيزون.

فإن الكورتيزون من المستحضرات التي تسبب هشاشة العظام، ويكونوا عرضة للإصابة بالعمود الفقري. فعند ملاحظة أي آلام في العمود الفقري أثناء العلاج بالكورتيزون فيجب الاهتمام بالأمر والذهاب للطبيب فورًا لأنها من علامات الخطورة.

  • تعاطي المخدرات: المرضى الذين يتناولون المواد المخدرة، تقل قوة جهازهم المناعي، فيصبحوا عرضة بشكل أكبر للإصابة بالتهاب الفقرات التي يمكن أن تتطور إلى أعراض خطيرة، لذلك فهي من علامات الخطورة.
  • الإصابة بالالتهابات: المرضى الذين يعانون من أي التهابات في مناطق مختلفة من الجسم، كالتهابات مجرى البول مثلًا، فعند علاجهم من التهابات مجرى البول قد بدأ يظهر عليه آلام في الظهر.

من الممكن أن تكون هذه الالتهابات سببًا في التهاب الفقرات التي تؤثر فيما بعد على الأعصاب، لذلك فهي من الأعراض الخطرة.

مضاعفات إهمال آلام الظهر

من الأعراض التي ذكرناها أنه إذا لم علاجها سيبدأ التأثير على الأعصاب، كتأثير التهاب العمود الفقري، وتسببه في الإصابة بالتهاب عرق النسا، وهذا له دلالة على أن العصب مضغوط عليه، ويجب العلاج سريعًا.

كما أن الأمر يصبح أكثر خطورة إذا بدء الشخص يشعر بتنميل في منطقة الحوض، فهذا معناه أن الإصابة بدأت تؤثر على الحزمة العصبية الرئيسية، كما إذا بدأ يسبب ضعف الأداء الحركي، بمعنى أن القدم بدأت تكون ضعيفة.

من الممكن أن يكون سببًا في أن تصل القدم إلى مرحلة السقوط بمعنى أن تكون القدم في الأصل يسهل رفعها وخفضها، وذلك بسبب أن عملية الرفع لها عصب مخصص لها.

عملية الخفض لها عصب مخصص لها، لكن في حالة سقوط القدم تصعب هذه العملية، ويكون معنى ذلك أن الأعصاب مضغوط عليها وبدأت تموت، وهي من علامات الخطورة، لأنه كلما زاد التأثير كلما كان نسبة نجاح عودة العصب لطبيعته تكون صعبة.

من العلامات الأخرى هي شكل القدم، لكن إذا حدث الألم، وأنت نائم في السرير، لا تستطيع الحركة، فهذه من علامات الخطورة، كما أن ألم الظهر إذا كان مستمر في الزيادة، ولا يقف عند حد معين، فهذا علامة خطر لا يجب الاستهانة به لا يجب السكوت عنه.

كما أنه من العلامات التي تعد من العلامات الخطرة، هي إحساس المريض بوخز في الأعضاء التناسلية، أو في المنطقة حول المؤخرة، فهي من علامات الخطورة.

أيضًا إذا كان الألم يمنع المريض من ممارسة حياته اليومية الطبيعية التي كان من المعتاد أن يفعلها، فهذه علامة لا يجب السكوت عنها، ومعنى علامة خطورة أنه لا يمكن السكوت عنها، أو الانتظار.

لأن الانتظار يمكن أن يجعل الأمر يسوء أكثر، أو عند علاجه لا يصبح العلاج مجديًا، لذلك الفحص السريع يقي من أثار سيئة يمكن أن تحدث عند السكوت على هذه الأعراض، والفيصل في نجاح العلاج أو عدم نجاحه هو المريض، وذهابه للطبيب في الوقت المناسب.

اقرأ أيضًا: أسباب الشعور بآلام الظهر وطرق علاجها

أعراض جادة مصاحبة لآلام الظهر

يجب أن نذكر أثناء إجابتنا متى تكون آلام الظهر خطيرة، أن آلام الظهر يمكن أن تكون عارضة مثلها مثل أي مرض آخر يأتي بسبب الإجهاد، أو ممارسة رياضة عنيفة أو ما شابه، لكن فيما كانت الأعراض التي سنذكرها لكم في النقاط التالية مصاحبة لآلام الظهر يجب الانتباه إلى أنها من الممكن أن تكون من علامات الخطر، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • يجد المريض دم أثناء التبول، أو في البراز.
  • يبدأ الشخص الذي يعاني من آلام الظهر من ظهور أعراض الضعف الجنسي.
  • إذا صاحب الآلام في الظهر مشكلة في التوازن أثناء الحركة فهذا من علامات الخطر.
  • صعوبة السيطرة على عملية التبول، أو عدم التحكم في البراز مع الآلام في الظهر من الأمور التي لا يجب السكوت عنها.
  • مصاحبة الألم صعوبة في التغوط، أو عدم استطاعة الشخص التبول بسهولة.

تشخيص آلام الظهر

بعدما أجبنا على متى تكون آلام الظهر خطيرة، علينا أن نعرف أنه عندما يقوم المريض بالذهاب إلى الطبيب سيقوم بفحص الظهر، والعمود الفقري، حيث يبدأ بتقييم القدرة على الوقوف، والجلوس، كما يقيم عملية رفع الأرجل، والمشي.

بعد ذلك سيقوم بعمل فحص يسمى فحص المنعكسات، ويكون ذلك عن طريق المطرقة التي تم صنعها من المطاط، حيث إنَّ هذه الاختبارات تعمل التحديد الدقيق لمكان الألم، ومدى قدرة المريض على أن يتحرك بدون أن يشعر بآلام أو تشنجات في العضلات.

كما أن هذه الاختبارات تجعل الطبيب إذا كانت الأسباب التي يعاني منها المريض تشكل خطورة، كالإصابة بكسر، أو ورم سرطاني، أو أي سبب من الأسباب التي تمثل خطورة والتي ذكرناها سابقًا.

بعد ذلك من الممكن أن يتم طلب عمل أشعة تقوم بإظهار سبب الألم بشكل أوضح، والأشعة التي يمكن أن يطلبها الطبيب لها أنواع متعددة، وتتمثل فيما يلي:

أشعة X-Ray

يطلق على هذا النوع من الأشعة أيضًا، الأشعة السينية، وهي أبسط أنواع الأشعة، حيث يمكن من خلاله إظهار الكسور بسهولة، أو تحديد المنطقة التي توجد بها الالتهابات.

أشعة CT

من خلال مقالتنا متى تكون آلام الظهر خطيرة، سنعرف أنه يسمى هذا النوع من الأشعة بالأشعة المقطعية، وهي تكون أكثر دقة من سابقتها، وتقوم بإظهار تفاصيل أكثر، حيث يمكنها إظهار أي التهابات يمكن أن تكون سببًا في آلام الظهر.

أشعة الرنين المغناطيسي

يمثل هذا النوع من الأشعة أدق الأنواع، أن هذا النوع يتم طلبه في حال ما كان الطبيب يشك في وجود أورام، أو في حال ما كان سيلجأ إلى عملية جراحية، أو يريد أن يكشف عن أي بروز في الفقرات، أو أي إصابات قد تكون قد حدثت للأعصاب، أو الأوتار، أو الحاجة إلى تصوير دقيق للأنسجة.

فحوص أخرى للعظام

يمكن أن يقوم الطبيب بعض الفحوص الأخرى التي يريد أن يحدد بها مرض معين مشكوك في وجود، ومن هذه الفحوص رسم العضلات، أو ما يطلق علق التخطيط الكهربائي للعضلات، ويمكن أيضًا أن يتم طلب فحص يسمى بمسح العظام.

علاج آلام الظهر

من خلال مقالنا متى تكون آلام الظهر خطيرة، سنعلم أن الطرق التي يمكن أن يتم بها علاج آلام الظهر متعددة، ولا يقف الاختلاف على مدى الخطورة، بمعنى أنه يمكن أن تكون الأعراض تدل على وجود مرض خطير، أو مرض في حالة إهماله يؤدي إلى كوارث.

لكن عند الذهاب للطبيب في الوقت المناسب يمكن أن يكون العلاج عن طريق الأدوية، وتوجد أمراض أخرى لا يوجد لها سوى التدخل الجراحي، وفيما يلي طرق علاج آلام الظهر، وتشمل التالي:

اقرأ أيضًا: تمارين لعلاج آلام الظهر

علاج ألم الظهر عن طريق الراحة

من الممكن أن تكون أول نصيحة ينصح بها الطبيب المريض هي الراحة، حيث يكون المريض له أسلوب شاق في عمله، أو يمارس نوع من الرياضات العنيفة التي تسبب له أذى في عموده الفقري، أو في الغضاريف، فيكون أول طريق العلاج هو الراحة، كما يمكن أن يصاحب الراحة إتباع تمارين معينة للعلاج الطبيعي.

لكن يجب الانتباه إلى أن الراحة التي يصفها الطبيب لن تكون لفترة طويلة، فلا يجب على المريض أن يقوم بإطالة فترة الراحة لأنها من الممكن أن تأتي بنتائج عكسية.

العلاج بالعقاقير

من الممكن أن يرى الطبيب أن لابد من استخدام بعض الأدوية للتخفيف من الالتهابات إذا كان المريض يعاني من التهابات، كما أنه في حال ما كان المريض يعاني من تشنجات عضلية، أو أي إصابة في العضلات سيقوم بوصف الأدوية الباسطة للعضلات، كما أنه يمكن أن تصاحب هذه الأدوية بعض المسكنات البسيطة، وهذا في حالة الإصابات الخفيفة، والمتوسطة.

أما إذا كانت الإصابات خطرة، وتسبب آلام شديدة لا يستطيع المريض احتمالها كالكسور الشديدة، أو الألم الناتج عن الأورام، وغيرها من الأسباب التي تكون سببًا في الآلام المبرحة، فيتم وصف الأدوية التي تحتوي على الأفيون مثل التامول، أو الأدوية المخدرة الأخرى مثل الكوديين.

علاج الآلام بالحَقن

طريقة أخرى من الطرق التي تستخدم لعلاج الآلام الشديدة، وهي طريقة الحَقن، وهي من الطرق التي يلجأ لها الأطباء عندما يكون من الصعب العلاج بالأدوية.

فهذا النوع من الحقن لا يكون بالكورتيزون فقط كما يتخيل البعض، فتوجد أنواع كثيرة من المواد التي يتم حقنها، فتوجد مواد يتم حقنها لتعويض السائل الموجود بين الفقرات، والذي بسبب قلته أو عدم وجوده تحدث خشونة الفقرات واحتكاكها، والذي يمكن أن يتسبب في الضغط على الأعصاب.

كما أنه من المواد التي يتم استخدامها في الحَقن مواد تستخدم فيما يسمى بعمليات تسليك العصب عن طريق الحقن، حيث إن عصب اليد يكون مختنقًا في أول العمود الفقري، وبسبب هذا الاختناق يكون الألم شديد في الجزء العلوي من العمود الفقري مع الذراع التي يصل إليها العصب.

العمليات الجراحية لعلاج آلام الظهر

توجد بعض الحالات التي لا يكون لها حل إلا التدخل الجراحي، أو حالات تم إهمالها ووصلت لمراحل متأخرة، يتم اللجوء إلى الجراحة لمحاولة إنقاذ ما تبقى.

فمثلًا بعض الحالات التي تذهب للطبيب بسبب ألم في عصب اليدين أو القدمين بعدما وصل العصب مرحلة متدهورة وكاد العصب أن يموت، فيحاول الطبيب بالتدخل الجراحي أن ينقذ ما تبقى من العصب.

فيكون ذلك بسبب إهمال المريض، فكما ذكرنا أن آلام الظهر يمكن أن سببها الضغط على أحد الأعصاب، وفي الفقرات التالية:

  • استئصال جزء من الفقرة، وذلك بسبب بروزها.
  • استئصال جزء من القرص الفقري.
  • عملية النخاع الشوكي.
  • عملية الاستبدال للقرص الفقري بالكامل.
  • استئصال الصفيحة الفقرية.
  • عملية الدمج للفقرات.

اقرأ أيضًا: أسباب آلام الظهر

بذلك نكون قد أجبناكم على سؤال متى تكون آلام الظهر خطيرة، فقد ذكرنا كافة الأحوال التي يمكن أن تكون في الآلام التي تصيب الشخص تمثل خطورة عليه، كما ذكرنا الطرق المختلفة التي يمكن أن يلجأ لها الأطباء في علاج آلام الظهر.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.