موعد زراعة الطماطم في المنزل

يكثر التساؤل عن موعد زراعة الطماطم في المنزل بين معشر هواة الزراعة المنزلية، فالطماطم أو البندورة كما يطلق عليها في بلاد الشام وغيرها من الدول العربية تعد من الثمار والنباتات التي يعد زراعتها في المنزل أمرًا ممكنًا، وفي حال ما كنت ترغب في زراعتها في بيتك ولا تعرف ما يكفي من معلومات، فنؤكد لك أنك ستجد ضالتك عبر موقع زيادة.

موعد زراعة الطماطم في المنزل

الطماطم، البندورة والمطيشة جميعها مسميات لنفس الثمرة حمراء اللون والتي لا يخلو بيتٌ في العالم منها، فالطماطم من صور النباتات التي لها شهرة واسعة حول العالم أجمع، وفي واقع الأمر لا يخلو أيٌ من المطابخ في العالم أجمع من شماله لجنوبه ومن شرقه حتى غربه من الوصفات الشهية التي يدخل هذا النبات الشهي فيها.

تنحدر الطماطم أو البندورة من سلالة النباتات الباذنجانية، وبالتحديد فصيلة عنب الديب، وهي من النباتات واسعة الانتشار حول العالم، والتي يعد أغلبها من النباتات السامة بالمناسبة، والجدير بالذكر أنها من النباتات التي تُزرع في المناطق التي تتراوح في مناخها ودرجة حرارتها من معتدلة وحتى حارة.

جاءت تسمية الطماطم من اللغة الأزتيكية، وهي اللغة الخاصة بالمكسيك الوسطى، والترجمة الحرفية لها هي ثمرة مورمة، وأصبحت هذه التسمية عالمية، ففي اللغة الإنجليزية تُشتق تسميتها من طماطم (Tomato)، أما في اللغة الروسية والإيطالية تُشتق تسميتها من لفظ بندورة (Pomodori).

نشأت ثمار هذه النباتات ذات الصيت والانتشار الواسع في العالم أجمع في أمريكا الجنوبية، ومع الاستعمار الإسباني للأمريكتين انتشرت هذه النباتات في العالم أجمع، والجدير بالذكر أنها من الخضراوات الصيفية، ولكن نظرًا لأهميتها البالغة ودخولها في الغذاء اليومي قريبًا لأكثر من نصف سكان العالم، يتم زراعة الطماطم بشكل موسع على مدار العام في بيوت زجاجية تعمل على تهيئة الطقس المناسب.

في الآونة الأخيرة أصبحت الطماطم أو البندورة شائعة الزراعة في المنازل، فتجدها في الشرفات أو أسطح المنازل، وهذا يأخذنا إلى سؤال ما هو موعد زراعة الطماطم في المنزل؟

كما ذكرنا أعلاه تعتبر الطماطم من النباتات التي تنمو في موسم الصيف، لذا فإن زراعتها في المنازل تبدأ قبل حلول الصيف ببضعة شهور، ويتم وضع بذور الطماطم في التربة بدايةً من شهر مارس آذار وحتى شهر مايو حزيران بحد أقصى من كل عام، فزراعتها بعد هذه المدة قد لا ينتج عنها محصول عالي الجودة.

فيما يلي من سطور مقالنا هذا سنتعرف بعدما أجبناكم عن سؤال ما هو موعد زراعة الطماطم في المنزل إلى كيفية زراعة هذه النباتات منزليًا، وطرق العناية بها بالإضافة إلى بعض النصائح الهامة.

اقرأ أيضًا: زراعة البطاطس في الأراضي الرملية

النكهة الأفضل تتطلب مجهودًا أكبر

لا يعد سبب زراعة البندورة منزليًا وطرح سؤال ما هو موعد زراعة الطماطم في المنزل هو الجانب المادي فحسب، فبلا شك ستكون تكلفة زراعة الطماطم منزليًا أرخص بكثير من الحصول عليها من السوبر ماركت أو الأسواق، ولكن لا يلجأ الناس إلى الزراعة المنزلية والبيتية بسبب هذا السبب.

فأكثر ما يميز الطماطم منزلية الزراعة هو كونها حلوة المذاق، ناهيك عن كونها مليئة بالعصارة، ويرجع ذلك إلى كونها نمت بشكل طبيعي على عكس الطماطم التي يمكنك أن تحصل عليها من السوبر ماركت والتي في غالب الأمر تم التلاعب في فترة نضجها وتسريع هذه العملية باستخدام بعض المكملات وصور الكيماويات والمبيدات الزراعية.

هذه النكهة الثرية للطماطم المنزلية تجعلها خيار مناسب لكافة أنواع السلطات بالإضافة إلى المعكرونة، صلصة البيتزا، وغيرها من صور الوجبات والأطباق الشهية الشعبي منها والعالمي، ولكن لا يعد الأمر بهذه السهولة.

فزراعة الطماطم لا تعتمد فقط على معرفة موعد زراعة الطماطم في المنزل والمباشرة في الأمر، فهذه النباتات صغيرة الحجم كبيرة التأثير في المطابخ كافة تحتاج إلى رعاية كبيرة واهتمام بالغ.

ناهيك عن التفاصيل المتنوعة والمتغيرات التي يجب وضعها في الحسبان في سبيل الحصول على بعض الثمار اللذيذة من الطماطم خلال موسم الحصاد، لذا نجد العديد من الأمور التي يجب أن تضعها في عين الاعتبار قبل أن تقوم بزراعة الطماطم، وتشتمل هذه الأمور على كل ما يلي:

1- الشمس والحرارة الدافئة خليلا الطماطم

كما ذكرنا أعلاه فالطماطم من النباتات الصيفية، وكما علمنا مُسبقًا أن بذور الطماطم يجب أن تُزرع بداية من الشهر الثالث وحتى الشهر الخامس من كل عامٍ ميلادي، ويرجع ذلك إلى كون الطماطم تنمو بشكل ملحوظ خلال الساعات الست أو الثمان لارتفاع الشمس وإشراقها.

لذا من الضروري تعرض نبات الطماطم الخاص بك إلى أشعة الشمس بشكل يومي، وبسبب استحالة هذا الأمر في بعض البلدان أو المناطق السكنية ذات المباني الشاهقة التي تحجب الشمس تم اللجوء إلى ما يُعرف بأشعة الشمس البديلة، وهي حاويات دافئة تعمل على محاكاة الطقس المناسب لإنبات الطماطم منزليًا طول العام تقريبًا.

في حال ما قمت بتوفير الأضواء المناسبة لإنبات هذه الثمار قم بتسليط هذه الأشعة على النباتات لمدة تتراوح من 14 وحتى 18 ساعة يوميًا خلال فصل الشتاء، وعند قدوم الصيف واعتدال الطقس يمكنك نقل هذه النباتات خارجًا لتنمو بشكل طبيعي دون الحاجة إلى التدخل الخارجي من قبلك.

اقرأ أيضًا: وقت زراعة الطماطم في السعودية

2- تحتاج الطماطم إلى مساحة جيدة للنمو والازدهار فلا تكدسها

عند البدء في زراعة الطماطم بشكل منزلي بعد أن تعرفت إلى موعد زراعة الطماطم في المنزل، فمن الضروري ترك مساحة مناسبة لبذور البندورة أو الطماطم حتى تنمو، فعندما تبدأ البذور في النمو تحتاج إلى مساحة جيدة تستطيع من خلالها التفرع، وهذا الأمر لا يقتصر على مرحلة النمو فحسب، فالجذور تقل قدرتها على امتصاص الغذاء من التربة كلما كثر عدد النباتات.

يمكنكم في بداية الأمر استخدام وعاء متوسط الحجم وزراعة شتلة واحدة صغيرة لتنمو إلى نبات قوي فيما بعد، فالتراكم والتكدس يجعل هذه النباتات أضعف ويتسبب في مرضها وحتى موتها فيما بعد.

فبعد نمو الطماطم ووصولها إلى ارتفاع عشرة سنتيمترات تقريبًا يمكنكم حينها نقل هذه النباتات إلى الأحواض الأكبر حجمًا، ومن الضروري توفير مساحة تكفي للتوسع لثلاثة أمتار تقريبًا مع الارتفاع لمتر عند تمام النمو.

3- الواحد للكل والكل ليسوا للواحد

هناك بعض المراحل في حياتنا يجب فيها التخلي عن بعض الأهداف وحتى الأشخاص في سبيل إبقاء غيرهم، والأمر لا يختلف كثيرًا في عالم النباتات في واقع الأمر، فالقاعدة الأولى عند زراعة بعض النباتات منزليًا هي اقتطاع الأجزاء الأقل صحة في سبيل تعزيز تغذية غيرها من الأجزاء، فالشتلات الأضعف والأقصر طولًا يجب قصها.

الجدير بالذكر أن عدم القيام بهذه المرحلة لن يفيد النباتات الضعيفة في غالب الأحيان ولن يتسبب في كونها أكثر صحة وقوة، بل إن ذلك من الممكن أن ينهي دورة حياة هذه النباتات حتى قبل بدايتها، كما أنه من الضروري التخلص من بعض السيقان التي لن ينتج عنها ثمار في نهاية المطاف، بالإضافة إلى بعض الأوراق.

لكن ضع في اعتبارك أن الأوراق هي وسيلة تغذية النباتات وإجراء عملية التركيب الضوئي، لذا لا تبالغ في محاولة التخفيف عن النبات وتسهيل نموه، فهذا يعد موتًا محتمًا لا مفر منه.

4- تحتاج البندورة إلى السقاية بانتظام، ولكن باعتدال

من أهم الأمور التي يجب عليك فعلها بعد أن تعرفت إلى موعد زراعة الطماطم في المنزل وبدأت في زراعتها هو ري النباتات بانتظام، فمن الضروري سقاية النباتات بشكل دوري ومستمر فالري غير المنتظم ونسيان القيام بهذه العملية لمدة أسبوع مثلًا من دوره أن يقتل النبات ويجعل الثمار تتعفن نتيجة نقص الكالسيوم في النباتات.

من الضروري حصول النباتات على 100 مللي من المياه على الأقل كل أسبوع لوجود احتمالية للعيش، ولكن الري كل ثلاثة أيام سيكون أمرًا مناسبًا للغاية خاصة في فصل الصيف بسبب التبخر السريع للمياه، وكلما كان الطقس أكثر حرارة واحتاجت النباتات إلى المياه وعبرت عن ذلك بذبولها كان في ذلك إشارة إلى عدم كون المياه كافية.

على الرغم من حب الطماطم الشديد للمياه إلا أن الإفراط في ري النبات قد يتسبب في إفساد نكهته، فالجدير بالذكر أن تقليل ري النبات بعد أن أثمر من دوره أن يعزز النكهة الحلوة للطماطم بسبب حث النبات على زيادة تركيز السكريات، ولكن حذاري أن تقطع المياه بشكل تام عن النباتات فهذا سيجعلها تهوى وتتساقط، فعليك بالاعتدال وخير الأمور أوسطها.

اقرأ أيضًا: طريقة تجفيف الطماطم

5- خضراوات ولكنها حية وقابلة للإصابة بالأمراض

بعد أن عرفت موعد زراعة الطماطم في المنزل وقمت بزراعتها ورؤية ثمارها، يجب عليك أن تتذكر وتُيقن أن هذه النباتات هي من صور الكائنات الحية حقيقة النوى، وذلك يعني أنها قد تُصاب بالأمراض والآفات، وهو ما يجب محاولة تفاديه وعلاجه في حال ما حدث، وتشتمل صور الآفات التي قد تصيب الطماطم على كل ما يلي:

  • اللفحة المبكرة أو المتأخرة، وهي من صور الأمراض الشائعة التي تُصيب الطماطم، والجدير بالذكر أنها تحدث بسبب فطريات تتسبب في تليف النباتات بأكملها، وتُصيب كل من الطماطم، البطاطا، الباذنجان والفلفل على حدٍ سواء.
  • تعفن الجذور ونهاية الزهرة يعد من الحالات الشائعة أيضًا وواسعة الانتشار، وهذا التعفن يُصيب النباتات عند نضجها تقريبًا، ومن علاماته ظهور بعض البقع الداكنة في أسفل النبات، والسبب فيه الافتقار إلى عنصر الكالسيوم بشكل حاد، ويعد حل هذه المشكلة هو تزويد التربة بالسماد العضوي المعزز بالكالسيوم قبل زرع هذا النبات.
  • تجعد الأوراق والتفاف النبات حول نفسه يعد من الحالات المنتشرة والتي تحدث نتيجة التعرض لدرجات عالية جدًا من الحرارة وهو ما يفوق حاجة النبات منها، وقد ينتج ذلك أيضًا عن كون التربة شديدة الرطوبة أو كثرة تقليم النبات.
  • قد تتسبب اختلافات درجة الحرارة في تساقط النبات، وهو الإزهار بدون إنتاج أي ثمار، والسبب في ذلك هو اضطراب درجة الحرارة واختلافها، بالإضافة إلى انعدام التلقيح وقلة الرطوبة.
  • لا تعد الطماطم من الثمار الشهية بالنسبة للبشر فقط، فالحشرات قد تلدغ الطماطم لتذوقها والتأكد من جودة المنتج، على الرغم من كون هذه العلامة تعبر عن حُسن جودته إلى أنها ستتسبب بتشققات عدة وثمار فاسدة.

من خلال معرفة موعد زراعة الطماطم في المنزل، لا يسعنا إلا أن نعبر عن دهشتنا وانبهارنا بالطبيعة الأم، فيكفي أن تعرف أن الطماطم في الأساس نتاج التقاء بعض الأعشاب الخضراء مع نوع من الفواكه القديمة صغيرة الحجم، وهو سبب كونها من الفواكه.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.