لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر

لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر؟ وما هي علامات إصابة الطفل بالتوحد؟ فيجب أن تعرف الأمهات أن هناك العديد من الأمور التي يمكن أن تتسبب في إصابة طفلها بمرض التوحد، لذا سنعرض لكم من خلال موقع زيادة إجابة سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر.

لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر

يعد اضطراب طيف التوحد هو عبارة عن اضطراب يصاب به العديد من الأطفال ويؤثر على النمو وسلوك الطفل الخاص، كما توجد العديد من الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل وتشير إلى إصابته بطيف التوحد، كما أن هذا الطفل يحتاج إلى أن يتم معاملته بشكل خاص.

أما عن إجابة سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر، فهي أن الطفل المصاب بطيف التوحد يعاني من حساسية الأصوات مثل صوت تنظيف المرحاض أو صوت بكاء الأطفال الصغار، ويعمل على تغطية أذنيه بشكل مستمر من أجل تقليل حدة الأصوات الداخلة إلى أذنيه.

اقرأ أيضًا: ما هو طيف التوحد

اضطراب طيف التوحد

اضطراب طيف التوحد هو عبارة عن إعاقة تحدث في تطور نمو الطفل، كما أنها من الممكن أن تحدث نتيجة بعض العوامل التي تؤثر على تواصل وسلوك الطفل، وهو يتعلق بنمو الدماغ وتأثيرها على قدرة الشخص على إدراك الآخرين من حوله والتواصل معهم.

كما أن هذا الاضطراب يتسبب في حدوث مشاكل عديدة في تفاعل الطفل الاجتماعي، بالإضافة إلى احتوائه على العديد من الأنماط السلوكية المحددة والمتكررة، وكلمة طيف المذكورة تدل على أن هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب.

من الممكن أن يبدأ هذا الاضطراب في الظهور خلال مرحلة الطفولة المبكرة، والذي ينتج عنه في النهاية العديد من المشكلات الاجتماعية للشخص، كما يوجد العديد من الأطفال الذين يصابون باضطراب طيف التوحد ويسلكون التطور الطبيعي لهم ولكن بعد مرور فترة ما بين سنة إلى سنتين يتراجع الطفل عن هذا التطور.

على الرغم من عدم وجود علاج محدد وثابت لهذا الاضطراب، إلا أن الأطباء أكدوا على أن التدخل الطبي المبكر والمكثف لهذه الحالة يمكن أن يعمل على إحداث فرق كبير في حياة العديد من الأطفال.

أعراض الإصابة باضطراب طيف التوحد

من خلال إجابتنا عن سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر، يمكن أن نتعرف إلى الأعراض الظاهرة لاضطراب طيف التوحد، حيث تظهر هذه العلامات خلال مرحلة الطفولة المبكرة.

يعاني الطفل عند إصابته بهذا الاضطراب من قلة التواصل من العين أو انعدام الاستجابة لأسمائهم، بالإضافة إلى عدم الانتباه لمقدمي الرعاية المحيطين به، هذا بالإضافة إلى العلامات العديدة الأخرى التي يمكن أن تظهر وقد تنقسم إلى الآتي:

1- مشكلات التواصل الاجتماعي

يعاني الطفل المصاب باضطراب طيف التوحد من العديد من المشكلات والصعوبات في قدرته على التفاعل الاجتماعي، بالإضافة إلى عدم قدرته على الاستجابة لمهارات الاتصال من حوله، وقد تنحصر الأعراض الخاصة بالتواصل الاجتماعي في الآتي:

  • عدم استجابة الطفل عند النداء على اسمه، ويظهر في كثير من الأحيان أنه لا يسمعه.
  • يفضل الطفل المصاب بهذا الاضطراب اللعب بمفرده وعدم التواجد في أي تجمعات.
  • لا يحب أن يقوم أي شخص باحتضانه.
  • لا يمتلك الطفل المصاب العديد من تعبيرات الوجه المختلفة.
  • يواجه صعوبة في الكلام فقد يتأخر فيه أو لا يتكلم نهائيًا.
  • في كثير من الأحيان من الممكن أن يستخدم بعض الأصوات التي قد تشبه الروبوت أثناء الكلام، هذا بالإضافة إلى كون حديثه غير طبيعي.
  • يكرر الطفل الكلمات الجديدة ولكن لا يجد القدرة في استخدامها.
  • يتسم الطفل بعدم فهمه الكثير من الأسئلة التي يتم توجيهها إليه.
  • لا يمكن للطفل التعبير عن مشاعره بجانب أنه لا يكون على علم بمشاعر الآخرين من حوله.
  • لا يشير الطفل إلى أي شيء ولا يحاول التقاطه.
  • في التعاملات الاجتماعية مع الآخرين يعرف بكونه عدوانيًا.
  • يكون من الصعب عليه معرفة الإشارات الغير لفظية ولا يمكنه فهم تعابير الوجه أو أوضاع الجسم.

اقرأ أيضًا: أعراض التوحد عند الأطفال في عمر ثلاث سنوات

2- الأعراض السلوكية للطفل المصاب بالتوحد

يؤكد الأطباء أن هناك بعض الأعراض السلوكية عند ظهورها يتم تشخيص هذا الطفل بأنه مصاب باضطراب طيف التوحد، وقد تشتمل هذه الأعراض على الآتي:

  • يفعل الطفل العديد من الحركات المتكررة مثل التأرجح أو الدوران حول نفسه أو حول شيء معين.
  • يمكن أن يقوم الطفل بالعديد الأمور التي يمكن أن تؤذيه مثل ضرب رأسه في شيء صلب أو عض نفسه.
  • في حالة تم تطوير بعض الطقوس التي تتعلق به فمن الممكن أن يشعر بالانزعاج الشديد.
  • يعاني الطفل المصاب بالتوحد من العديد من المشكلات في التنسيق، بالإضافة إلى قيامه ببعض الحركات الغريبة مثل المشي على الأصابع أو بعض الحركات الغير معتادة أو المبالغ فيها.
  • توجد بعض الأشياء التي يكون الطفل مغرم بها مثل عجلات السيارة ولكنه لا يعلم وظيفة هذه الأشياء.
  • يعاني الطفل من حساسية شديدة تجاه الضوء والأصوات، وعلى الرغم من ذلك فهو لا يبدي أي اهتمام بدرجة الحرارة أو الشعور بالألم.
  • لا يميل الطفل إلى اللعب التخيلي أو التقليدي.
  • يفضل بعض التفضيلات المختلفة من الأطعمة، فهو يتناول كمية قليلة من بعض الأطعمة بالإضافة إلى عدم رغبته في تناول الأطعمة ذات قوام معين.
  • عند قيامه بأي نشاط يكون لديه مستوى عالٍ من التركيز في هذا النشاط.

3ـ الأعراض التي يجب فيها استشارة الطبيب

في حالة كان أحد الوالدين لديه أي مخاوف في حالة إصابة طفله بالتوحد بسبب بعض الأعراض الظاهرة يجب أن يقوم باستشارة الطبيب على الفور، حيث إن الطبيب يبدأ في إجراء بعض الاختبارات التي يمكن أن تكشف عن إصابة الطفل بالتوحد، وتتضمن الآتي:

  • في حالة كان الطفل لا يستجيب إلى أي التعبيرات السعيدة حتى بعد بلوغ عمر 6 أشهر.
  • إذا كان الطفل لا يقلد أي أصوات محيطة بعد بلوغه عمر 9 أشهر.
  • عدم ثرثرته بالكلام بعد أن يصل إلى عمر العام.
  • عدم قيام الطفل بأي إشارة أو تلويح بعد بلوغ عمر 14 شهر.
  • لم يقل الطفل أي كلمة مفردة بعد أن بلغ عمر 16 شهر.
  • عدم لعب الطفل لعبة التظاهر على الرغم من إكماله عمر عام ونصف.
  • إذا بلغ الطفل عمر العامين ولم يقل أي جملة مكونة من كلمتين.
  • في حالة كان الطفل يعاني من عدم امتلاك أي مهارة لغوية أو اجتماعية عند وصوله إلى أي سن.

أسباب إصابة الأطفال باضطراب طيف التوحد

في سياق ذكر إجابة سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر، يمكن أن نتطرق لمعرفة أسباب إصابة الأطفال باضطراب طيف التوحد من خلال النقاط التالية:

1- العوامل الوراثية

تعد الجينات الوراثية هي أكثر الأمور التي تمتلك دور واضح في إصابة الطفل باضطراب طيف التوحد، حيث يوجد العديد من الأطفال ويكون السبب الرئيسي لإصابتهم هو العوامل الوراثية، هذا بالإضافة إلى أن الطفرات الجينية يمكن أن ترفع معدل خطر الإصابة بهذا الاضطراب، كما يمكن أن تختلف حدة الأعراض المصاحبة باختلاف تأثير الجينات.

2- العوامل البيئية المحيطة

توجد العديد من الدراسات والأبحاث التي أثبتت أن هناك العديد من العوامل البيئية التي قد تواجهها الأم أثناء فترة الحمل ويمكن أن تؤثر على الجنين وترفع معدلات خطر الإصابة باضطراب طيف التوحد.

المضاعفات الناتجة عن الإصابة باضطراب طيف التوحد

عبر الإجابة عن سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر، يمكن أن نتطرق إلى المضاعفات الناتجة عن إصابته من خلال النقاط التالية:

  • مواجهة الطفل مشكلات كثيرة في المدرسة وقدرته على التعلم الناجح.
  • ظهور بعض الأزمات في حصوله على وظيفة مناسبة.
  • عدم قدرة الشخص على العيش بشكل مستقل.
  • حب العزل الاجتماعي.
  • يمكن أن يصل الأمر إلى إيذاء الطفل نفسه بشكل متكرر.

اقرأ أيضًا: كيفية تدريب طفل التوحد في المنزل

طرق العلاج المستخدمة لاضطراب طيف التوحد

بعد أن تمكننا من الإجابة عن سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر، يمكن أن نتطرق للتعرف إلى طرق العلاج المستخدمة لاضطراب طيف التوحد من خلال ما يلي:

1- طرق العلاج الطبية

هناك بعض الأدوية التي يمكن أن يستخدمها الطبيب من أجل الحد من الأعراض المصاحبة لطيف التوحد من أجل التقليل من المشكلات الناتجة، ومن ضمن هذه المشكلات الآتي:

  • عدوانية الطفل.
  • السلوك المتكرر.
  • فرط النشاط الحادث.
  • مشكلات الانتباه.
  • الشعور بالقلق والاكتئاب.

2- العلاج السلوكي والنفسي

توجد بعض الحالات التي يمكن أن يتم تحويلها إلى الأطباء المختصين في التدخل السلوكي والنفسي بالإضافة إلى بناء المهارات، ويقوم الطبيب بوضع بعض البرامج التي تكون منظمة بشدة بالإضافة إلى شمولها الآباء والأشقاء، ومن ضمن الأمور التي تقدمها ما يلي:

  • تعليم الطفل المهارات الحياتية اللازمة من أجل قدرته على العيش بشكل مستقل.
  • محاولة التقليل من سلوكيات الطفل الصعبة.
  • زيادة مستوى نقاط قوة الطفل.
  • تعليم الطفل المهارات الاجتماعية السليمة والتواصلية واللغوية.

اقرأ أيضًا: متى يتكلم الطفل التوحدي

طريقة التعامل مع طفل طيف التوحد

من خلال إجابتنا عن سؤال لماذا يضع الطفل ذو اضطراب طيف التوحد يديه على أذنيه بشكل مستمر، يمكن أن نتعرف إلى طريقة التعامل مع طفل طيف التوحد من خلال النقاط الآتية:

  • من المهم أن يتعرف الآباء إلى حالة طفلهم وفهم سلوكه والأمور المؤثرة عليه.
  • الحرص على مدح الطفل على السلوكيات الجيدة التي يقوم بها، بالإضافة إلى مكافأته على الأفعال الحسنة.
  • الحرص على الالتزام بروتين الطفل حيث إنه يكره أي خلل قد يحدث به.
  • ضرورة اتباع الطرق البسيطة والمباشرة من أجل توصيل الفكرة له، حيث إن الطفل لا يفهم العديد من الإيماءات.
  • البعد عن الأمور التي يعاني الطفل من حساسية منها مثل الضوء والأصوات الصاخبة.
  • توجيه الطفل إلى الأنشطة اليومية، حيث إن هذا سيمكنه من تطوير مهاراته الاجتماعية.

اضطراب طيف التوحد هو أحد الاضطرابات الناتجة عن العديد من الأسباب المختلفة، كما يمكن للوالدين التعامل معه بكل بساطة من خلال بعض الطرق البسيطة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.