تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة

تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة الطبيعية أثمرت بنتائج إيجابية، فالتمر من الأطعمة المثالية التي يمكن أن تتناولها المرأة الحامل بسبب احتوائه على عدد كبير من الفيتامينات والعناصر الأساسية المهمة للصحة، حيث يساعد النساء في وتقوية عضلات الرحم ويعزز حركة الانقباضات في الرحم بطريقة طبيعة، نسرد لكم تلك الفوائد عبر موقع زيادة.

تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة

تحكي إحدى النساء تجربتها الأولى في الولادة وكيف كانت تشعر بالخوف من تلك التجربة فتقول:

إن والدتها نصحتها بتناول التمر قبل موعد الولادة بست أسابيع لأن التمر يساعد على تيسير عمليات الولادة الطبيعية حتى لا يحتاج الطبيب إلى استخدام محفزات الطلق الصناعي أو التدخل الجراحي لإجراء عملية ولادة قيصرية.

بينما تقول أخرى: إنها قد سمعت عن دراسة أجريت على مجموعة من السيدات الحوامل في شهرها الأخير من الحمل “الشهر التاسع” حول آثار تناول التمر عليهن في فترات الولادة، وقد قارنوا تلك المجموعة من النساء مع مجموعة أخرى لم تأكل التمر خلال نفس الفترات لمعرفة الفرق بينهما وتأثير التمر على المجموعة الأولى من النساء.

تبين أن النساء الذين كانوا يتناولون التمر أثناء فترة الولادة كان الرحم لديهم متسعًا بمقدار مرة ونصف عن المجموعة الأخرى، بالإضافة إلى بقاء الغشاء الجنيني سليم كان أكثر من المجموعة الأخرى.

كما أن نسبة النساء اللاتي وضعن أطفالهن بولادة طبيعية في المجموعة الأولى قدرت بنحو 96%، بينما نساء المجموعة الثانية فقد بلغت النسبة 79%، كذلك نسبة استخدام محفزات الطلق الصناعي في المجموعة الأولى كانت على النصف من المجموعة الثانية.

بالنسبة لفترة الولادة في المجموعة الأولى فقد استغرقت 510 دقيقة، وبالنسبة للمجموعة الثانية فقد بلغت المدة 906 دقيقة أي ما يقارب النصف تقريبًا مما يعني أن تناول التمر في الشهور الأخيرة من الولادة له فوائد عديدة للنساء الحوامل.”

اقرأ أيضًا: فوائد التمر بعد الولادة القيصرية

فوائد التمر لتسهيل عملية الولادة

للتمر فوائد عديدة لجسم الإنسان بشكل عام، والحامل التي أوشكت على المخاض بشكل خاص، فمن بين تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة إحدى السيدات تروي تجربتها وتقول: إنها قد مرت بتجربة سيئة في ولادتها الأولى وكانت مؤلمة للغاية لذلك قررت في ولادتها الثانية أن تبحث عن وسيلة لتسهيل الأمر..

عندما بحثت في الأمر وجدت أنه كالسحر بالنسبة للولادة، لاسيما أنه ورد في القرآن في قصية السيدة مريم حينما أوحى الله للسيدة مريم بأكل التمر عندما لتخفيف آلام المخاض والولادة قال تعالى:” وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا “

 كما توجد العديد من فوائد التمر للحامل، وتيسير عملية الولادة أيضًا، منها:

  • يقوي جميع عضلات الجسم ويحفز عضلات الرحم: مما يسهل الولادة الطبيعية؛ لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من المواد السكرية.
  • تقوية الأعصاب للأم والجنين؛ بسبب احتوائه على نسبة عالية العناصر الغذائية والفيتامينات.. كما يحتوي على البوتاسيوم الذي يساعد على عمل الأعصاب بطريقة فعالة، كذلك تعمل مكوناته على زيادة اليقظة وردود الأفعال على المحفزات المختلفة.
  • يحمي من الحامل من ارتفاع ضغط الدم الذي قد يسبب تسمم الحمل.
  • يساعد على نمو الجنين بصورة صحية.
  • ينظم عمليات الطلق والانقباضات والانبساطات أثناء الولادة.
  • يعمل على تعزيز الجهاز الهضمي للحامل؛ لأنه غني بالألياف الغذائية القابلة للذوبان فيقوم بـ:
  • الوقاية من الإمساك والإسهال؛ لأنه يحسن حركة الأمعاء.
  • حماية الحامل من البواسير وسرطان الجهاز الهضمي.
  • الحماية من التهابات القولون والأمعاء بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا وعمله على تنشيط نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء.
  • يحمي أسنان الحامل ويقي من التسوس.
  • يعالج حالات فقر الدم للنساء اللاتي تعاني من أنيميا أو ضعف بسبب الحمل؛ لأنه يعد مصدرًا للمعادن وأهمها الحديد الذي تحتاج إليه الحامل بكمية كبيرة، فيعالج فقر الدم ويمد الجسم بالطاقة والتخلص من الإرهاق الناتج عنه.
  • غني بعنصر المغنسيوم والكبريت ومضادات الأكسدة والذي يجعل له خصائص علاجية كمضاد للالتهابات.
  • الحفاظ على صحة قلب الأم والجنين؛ لأنه مصدر للبوتاسيوم والمغنسيوم المهمين للقلب؛ كما أنه غني بالألياف التي تعمل على تقليل الكولسترول الضار في الجسم؛ مما يحافظ على صحة الأم ويقي من تصلب الشرايين والنوبات القلبية.
  • احتوائه على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات والسكريات الطبيعية “الغلوكوز-السكروز-الفركتوز” التي تمد الجسم بالطاقة وتظبط مستوى السكر في الدم.
  • يقلل من الإصابة بأمراض القلب والتهابات المفاصل والتهاب الشرايين والجهاز الهضمي؛ بسبب مقاومة التأكسد الإجهادي الحاصل بسبب الجذور الحرة.
  • الحفاظ على ضغط الدم واتزان سوائل الجسم؛ لاحتوائه على البوتاسيوم بالإضافة إلى خفض ضغط الدم عند الحاجة بسبب احتوائه على المغنيسيوم.
  • مفيد للأمهات تعاني من السكر أو سكر الحمل: فعلى الرغم من أن التمر مصدرًا للكربوهيدرات والسكريات مثل ” الجلوكوز- السكروز- الفركتوز” إلا أنه ينصح بتناوله تبعًا لخطة غذائية محكمة.
  • يحافظ على نمو العظام للجنين بصورة صحية وجيدة وتقوية عظام الأم: بسبب احتوائه على السيلينيوم والنحاس والمنجنيز.
  • مهم للجنين: حيث يمده بالفيتامينات والعناصر الغذائية والمعادن التي يحتاجها جسمه.

متى تناول الحامل التمر لتسهيل عملية الولادة؟

من بين تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة تحكي إحدى السيدات فتقول: إنها كانت تبحث عن وسيلة تساعدها على تجنب مخاطر الحمل ومحفزات الطلق الصناعي، لذلك نصحتها صديقتها بتجربة التمر في الأسابيع الأربعة الأخيرة؛ حتى لا يقوم بتحفيز الولادة قبل موعدها ويؤدي إلى مخاطر أخرى.”

  • على الرغم من فائدة التمر في عملية الولادة إلا أن يجب مراعاة تناوله بكميات كبير قبل موعد الولادة بفترة كبير لكيلا يحدث تحفيز في عملية المخاض.. مما يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة التي قد تسبب مشكلة للطفل كأن يولد بوزن أقل أو بأعضاء غير مكتملة النمو.
  • تشير الدراسات إلى أنه يجب على الأمهات بدء تناول التمر لتسهيل الولادة من الأسبوع الأول في الشهر التاسع؛ حتى يساعد عنق الرحم في الانفتاح تدريجيًا خلال تلك الفترة لتيسير الولادة في الأسبوع 39 أو الأسبوع 40 وهي الفترة الصحيحة للولادة.
  • استخدام التمر في بداية الشهر التاسع يقلل من احتمالية لجوء الأطباء إلى استخدام محفزات الطلق الصناعي أثناء الولادة.

ما كمية التمر المناسبة لتسهيل الولادة؟

تقول إحدى السيدات أنها خلال فترة الحمل الأخيرة كانت تتناول كميات كبيرة من التمر لتسهيل عملية الولادة، بعدما قرأت ذلك في إحدى تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة؛ مما أدى إلى ارتفاع في مستوى سكر الدم لديها.

قد أخبرها الأطباء أن هناك كميات محدودة يجب تناولها أثناء الحمل لتجنب أى أثار جانبية وهذه الكمية تعتمد على نوع جسد الحامل، وحالة حملها وحالة الطفل وهناك كميات ينصح بها الأطباء، هي:

  • ما بين 70 إلى 75 جرام، وهذا ما يعادل تقريبًا من 6 إلى 8 حبات متوسطة الحجم يوميًا.
  • لا يجب تناول تلك الكمية كل يوم إلا مع بداية الشهر التاسع لتجنب تحفيزات الولادة المبكرة.
  • يمكن للأمهات تناول التمر خلال فترة الحمل للاستفادة من الفيتامينات والمعادن المتواجدة به، ولكن مع مراعاة ألا تتجاوز الكمية حبة أو حبتين في اليوم فقط.
  • يجب قبل تناول التمر معرفة أنه ينتمي إلى الفواكه المجففة التي تحتوي على الكثير من السكريات والسعرات الحرارية التي تؤدي إلى زيادة الوزن.
  • يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم دون مراقبة الأمر إلى زيادة خطر حدوث خلل ما، مثل: الشعور بالجوع الدائم أو العطش المستمر وجفاف الفم.
  • يجب على النساء اللاتي أصابهن مرض السكر أو سكر الحمل أن يكن حذرات ولا يستخدمن التمر لتسهيل الولادة؛ لأنه قد يسبب لهن ارتفاع مفاجئ في سكر الدم، وقد يسبب مضاعفات لكل من الأم والجنين، كما أن المضاعفات المحتملة تؤثر على سير عملية الولادة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التمر لزيادة الوزن

منقوع التمر لتسهيل الولادة

تقول إحدى السيدات أنها كانت تبحث عن وسيلة لتسهيل الولادة.. لذلك اتجهت للبحث في المنتديات النسائية الخاصة بالمعلومات المتعلقة بالحمل والولادة ومن بين تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة ووجدت أن عدد كبير من النساء يُشِدن بمنقوع التمر لتسهيل الولادة، ذلك أنه:

  • يعمل على إنخفاض ضغط الدم بعد تناوله لفترة من الوقت، وعندما يقل ضغط الدم يقلل من فرص التعرض للنزيف أثناء عملية الولادة.
  • يقوم بتنشيط حركة الأمعاء.. مما يقلل من فرص الإصابة بالإمساك الذي يصيب الحامل بعد الولادة.
  • يعمل على تقوية عضلات الرحم وخصوصًا خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • يقلل من فرص إصابة الحامل بالعدوى خلال الولادة؛ بسبب احتوائه على فيتامين ب 1 وفيتامين ب 2 اللذان يعملان على تقوية المناعة.
  • يساعد النساء الحوامل على التخلص من القلق والتوتر التي تحدث بسبب عملية الولادة.
  • إمداد الرحم بكميات كبيرة من السكر سهل الهضم الذي يحتاجه؛ نظرًا للنشاط الذي يبذله أثناء عملية الولادة؛ مما يساعد الرحم على التوسع.
  • يوجد في التمر هرمون البيتوسين الذي ينظم عملية الولادة أثناء الطلق ويقوي الرحم.
  • به عناصر ملينة تساعد الجسم على التخلص من الفضلات الموجودة في القولون والأمعاء الغليظة؛ مما يؤكد على أهميته لتسهيل عملية الولادة.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد التمر للنساء

أضرار التمر للنساء

إحدى السيدات تقول بأنه على الرغم من الفوائد الكثيرة للتمر إلا أنها كانت مصابة بسكر الحمل.. وعندما تناولت الكثير من التمر قد أثر ذلك بالسلب على صحتها أثناء عملية الولادة، وأن له بعض الأضرار الأخرى، أو الآثار الجانبية، منها:

  • زيادة الوزن بسبب نسبة الكربوهيدرات والسكريات فيه.
  • الإكثار منه يسبب تسوس الأسنان وخاصة عند إهمال تنظيف الأسنان بعدها.
  • يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكريات في الدم وخاصة للأشخاص المصابين بالسكر.
  • الإصابة بالإسهال والانتفاخ وآلام المعدة أحيانًا.

تجاربكم مع التمر لتسهيل الولادة تشير إلى أن للتمر أثر إيجابي في تسهيل الولادة، لاسيما أنه يقلل من وقت المخاض وآلامه؛ لذلك فإن استخدام التمر من أفضل الأمور التي تحرص عليها الحامل؛ لتجنب مخاطر الولادة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.